الى النرجسي داود الطكعان العراقيين يريدون بلدا بدون البعث،

نعيم الهاشمي الخفاجي
طالعنا احد اراذل كتبة صدام الجرذ الهالك بمقال يحاول سرقة مظاهرات واحد اكتوبر التي خرج بها ابناء الوسط والجنوب دون غيرهم بمظاهرات مطالبين وضع حد للبطالة وانعدام ااخدمات بسبب اجرام فلول البعث ووقف سرقة المال العام، انا شخصيا كتبت الاف المقالات التي نشرتها بصحيفة صوت العراق ومنذ عام ٢٠٠٥ طلبت من الاخوة ساسة حزب الدعوة والمجلس وبقية الاحزاب الشيعية العراقية انه لايمكن ان يعم الامن والامان بالعراق مع وجود شريك بعثي ارهابي منحط شريك بالعملية السياسية شارك لكي يمسخها ويشرعن ارهابه، الذي حرم العراقيين من الكهرباء وهاجم انابيب نقل البترول هم فلول البعث، وانا شخصيا منذ شهر ايار عام ٢٠٠٣ حذرة الاخوة ساسة العراق الجديد ان هناك رغبة عربية بعثية في حرمان الشعب من الكهرباء حيث شاهدت محلل عربي لواء مصري حقير هلك عام ٢٠٠٤ اسمه صلاح الدين اسماعيل اعلن عبر قناة الجزيرة بضرورة ضرب وتدمير محطات الكهرباء ومصافي تكرير البترول وانابيب نقل البترول واستهداف الاماكن العامة لخلق مشاكل للحكومات العراقية التي سوف تتشكل، للاسف الخلل يتحمله ساسة المكون الشيعي وبالذات قادة حزب الدعوة كان ولازال في امكانهم الاستعانة بالجماهير لتلقين الخونة والقتلة اجنحة القاعدة وداعش والنقشبندية المشاركين بالعملية السياسية ومحاصرة خان تربية الحوت الخاص بتسمين العجول السمينة من عتاة الذباحين والقتلة وارغام رئيس الجمهورية المصادقة على مراسيم اعدام القتلة وبروح رياضية، الذي فجر وفخخ وقتل واحتضن قطعان المفخخين هم فلول البعث ومناطق حواضنهم بشكل خاص، اقول الى النكرة داود الطكعان عنوان مقالكم التالي

العراقيون يريدون وطناً
السبت – 13 صفر 1441 هـ – 12 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [14928]
داود الفرحان
داود الفرحان
كاتب غجري منتسب للعراق زورا وبهتانا
هههههه عنوان مقالكم ينطبق بشكل تمام عليكم ايها الاراذل البعثيين الطائفيين وانت كبير الساعين والسماسرة، نعم العراقيون يريدون وطنا بدون حثالات فلول البعث، ومحاولة الربط في مظاهرات العراق مع

مثلما حدث في تونس ثم في مصر عام 2011 ومن بعدها : ليبيا وسوريا واليمن والسودان والجزائر، هذه كذبة وضع العراق مختلف تماما، وتبين ان هذا الربيع المدعوم امريكيا وصهيونيا كانت غايته تدمير تلك الشعوب واذلالها وهذا ماحدث الذي استباح تلك الشعوب عصابات الوهابية التي كانت بمناطقكم منذ عام ٢٠٠٤ ومابعد تسليم الموصل،

اما قولك ايها البعثي
حان دور العراق لإسقاط حكم الأحزاب الدينية ههههههههههههه كلامك واضح موجه للشيعة في اسم الاحزاب الدينية، الذي قتل وفخخ وهجر وذبح وسبى هم اخوة اختك صابرين

الربيع العربي كان يستهدف دول معينة والدليل وقعت ثورة بالبحرين وقمعت ووقعت ثورة في السعودية البقرة الحلوب وتم قمعها بوحشية بينما تم دعم الشرارة السورية المظاهرات تحولت سريعاً إلى حرائق التهمت كل سوريا والتي أصبحت حرباً عالمية تصرعت امريكا ومعسكرها مع روسيا والحكومة السورية وايران
استعانت امريكا عن طريق زعيمة الوهابية في ارهابيين وهابية قدموا من ١٠٠ دولة بالعالم فتحت حدود دول واصدرت فتاوي تكفير ورصدت مئات مليارات الدولارات وفي الاخير نزلت للارض السورية جيوش نظامية مثل روسيا والولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل.

المظاهرات الشعبية الواسعة امتدت من بغداد إلى المحافظات الشيعية فقط ولم يشارك إقليم كردستان والمحافظات السنية. وهذا ليس الامر في المستغرب لنعيد الذاكرة قليلا لاحداث نيسان عام ٢٠٠٤ عندما تقاتل سيد مقتدى الصدر مع الامريكان هدئت المحافظات السنية (الأنبار ونينوى وصلاح الدين واجزاء من كركوك وبعض مناطق ديالى التي يسكنها المكون السني) والغاية كنتم تراهنون على الامريكان لاعادتكم للحكم مرة ثانية،
ههههههههههههه يقول هذا البعثي شقيق صابرين
ويبدو المشهد العراقي في مظاهرات هذه الأيام مختلفاً عن مظاهرات عام 2011؛ فقد تلاشى التمييز الطائفي في الاحتجاجات الأخيرة بعد أن وحدت بين سكان العراق المعاناة الطويلة القاسية.

ههههههههه الحمد لله المظاهرات بمناطق الشيعة دون غيرهم فكيف تلاشت المواقف المذهبية والقومية وانتم رفضتم المشاركة بالمظاهرات هههههههههههههههههههههه
اخ صابرين احترم عقول القراء

بفضل اجرام صدام والبعث انتشر اللاجئين العراقيين وبالذات الشيعة بين عواصم العالم، ووصل كثير منهم إلى أقصى المدن والقرى الأوروبية والأفريقية والآسيوية وأستراليا بحثاً عن الأمان ورغم ماقيل حول هجرة السنة العراقيين بعد سقوط صنم صدام لازالت كل دول العالم التي ينتشر بها اللاجئين والمغتربيين العراقيين يشكل الشيعة هم الغالبية فكيف تحاول تجيير موضوع اللاجئين العراقيين لصالح اخوة صابرين مع احترامي وتقديري للاخوة الكرام السنة العراقيين والذين نرتبط معهم بروابط قومية وقبلية،
هههههه داود الطكعان قال حقيقة مايفكر به عقله الباطن حيث قال

كانت أمام واشنطن في الأيام الماضية فرصة ذهبية للتكفير عن غزوها لبلاد الرافدين في عام 2003. لكنها اكتفت ببيان باهت يشبه «قلق» الأمم المتحدة، يؤكد أن من حق العراقيين التظاهر السلمي، داعياً الحكومة إلى عدم استخدام القوة.

هههههههه وهنا اتضحت حقيقة مايفكر به هذا البعثي القذر داود الفرحان هذا وامثاله يراهن على الامريكان لاعادته للحكم وليس على الشعب العراقي، بمظاهرات العراق الاخيرة لم يكن لفلول البعث نصيبا منها بل المتظاهرين ان علموا بوجود بعثي بين صفوفهم يتم قتله بطريقة شعبية

إن المصائب الأساسية التي يعاني منها العراقيون تتعلق بالإجرام البعثي الطائفي في قتل الشعب العراقي وتدمير محطات الكهرباء ومصافي تكرير البترول وتحويل ميزانية الدولة لمرتبات للعسكر وللشرطة وللسلاح وللمتضررين وللسرقات كل هذه الامور افقرت الشعب العراقي ولا سبيل لخلاص الشعب العراقي من الفقر والارهاب والقتل الى ان تعي جماهير شيعة العراق ان عليهم تقع مسؤولية كبيرة بالنزول للشوارع والمطالبة

في القول العراقيون يريدون وطنا بدون حثالات البعث، واختتم مقاله هذا النكرة البعثي القذر بالقول
الجيل العراقي الجديد قرر استعادة العراق من إيران. انتهاء سنوات صلاحية الفساد والتعسف واللطم.
ههههههههههه ذابحتكم اللطم حاربتم الحسين ع بحكمكم للعراق طيلة ٣٥ سنة واستهدفتم زوار الحسين ع بسنوات ارهابكم ولم تستطيعوا منع الناس من شيعة ال البيت ع في اللطم والبكاء والحزن على الحسين ع خسئتم يا اراذل فلول البعث بالاخير تنزل اليكم الجماهير لسحقكم ان طال الزمان ام قصر.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close