القرآن محاولة لقراءة مغايرة 22

ضياء الشكرجي

dia.al-shakarchi@gmx.info

وَإِذا قيلَ لَهُم آمِنوا كَما آمَنَ النّاسُ قالوا أَنُؤمِنُ كَما آمَنَ السُّفَهاءُ أَلا إِنَّهُم هُمُ السُّفَهاءُ وَلاكِن لّا يَعلَمونَ (13)

هذه هي مشكلة الإسلام، ومشكلة كل دين يدعي أو يظن احتكاره للحق والحقيقة والهدى، فهو لا يرضى من الآخرين إلا أن يؤمنوا بما يدعو له، ولا يكتفي بذاك، بل يطلق على المؤمنين بعقيدته أنهم هم الذين يمثلون (الناس)، فيقول هنا (آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ)، فالناس عنده هم المؤمنون به فقط، كما يقول حزب إيديولوجي مستبد لمخالفيه (والوا الحزب الذي والاه الشعب)، فيعتبر فقط مريديه هم الشعب، بينما هم يمثلون شريحة من شرائح ذلك الشعب، حتى لو شكلوا الأكثرية. والقرآن بالمناسبة نفسه لا يعتبر (الأكثرية) معيارا للحق والصواب، فهو يكرر (أَكثَرُ النّاسِ لا يُؤمِنونَ)، (أَكثَرُهُم فاسِقونَ)، (لا يُؤمِنُ أَكثَرُهُم إِلّا وَهُم مُشرِكونَ)، إلى آخر مثل هذه العبارات. صحيح ما ينبغي لهؤلاء الذين لم يؤمنوا بالإسلام أن ينعتوا المؤمنين به بالسفهاء، ولكن ربما كان هذا رد فعل طبيعيا، للضغوط التي مورست عليهم، وللغة التعميم التي مارسها الإسلام بقول (آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ)، بدلا من قول (آمِنُوا كَمَا آمَنَ الـمُسلِمونَ) مثلا. فما كان جواب هؤلاء إلا قولهم إنما الذين صدقوا بدعوى هذا الدين هم السفهاء والحمقى والمغفلون والجهلة والسُّذَّج. هذه قناعتهم على أي حال، صحت أو لم تصح، ومن الطبيعي أن يتواصل التراشق، بجواب القرآن (أَلا إِنَّهُم هُمُ السُّفَهَاءُ)، ولكنه أيضا أكد من جديد أنهم لا يعلمون بأنفسهم بأنهم سفهاء بقوله (وَلاكِن لاَّ يَعلَمُونَ)، كما قال من قبل إنهم لا يدرون بأنهم مفسدون بقوله هناك (وَلاكِن لّا يَشعُرونَ). فهل من العدل أن يعاقب إنسان على فهم، بسبب افتقاده للعلم، أو على فعل مارسه من غير وعي وشعور؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close