لماذا يتمسك الفاسدون بنظام الانتخابات الحالي

احمد كاظم

اولا: فاسدوا الرئاسات الثلاث و شبكاتها يصرون على نظام سنت لوغو بكل اشكاله لانه سهل لهم التزوير و التجيير و بيع وشراء اصوات الناخبين بدون علمهم.

ثانيا: القوائم المغلقة و النصف مفتوحة و المفتوحة سهلت للفاسدين التزوير و التجيير و بيع و شراء اصوات الناخبين بدون علمهم.

ثالثا: الكوتة للمرأة مكنت زوجات و بنات و قريبات و عشيقات فاسدي الرائاسات الثلاث من الحصول على 25% من مقاعد البرلمان.

الكوتة حولت المرأة الى جارية تأتمر بأمر اولياء امرها الذين استعبدوها حتى جنسيا.

رابعا: مفوضية الانتخابات الفاسدة التي بنيت على المحاصصة الطائفية و القومية ساهمت بتزوير و تجيير و بيع وشراء اصوات الناخبين بدون علمهم.

هذه الاسباب الاربعة حصيلتها وصول مزوري و مزورات الشهادات و عديمي الكفاءة و عديمات الكفاءة الى مناصب الرئاسات و شبكاتها.

الرواتب و المخصصات الفاحشة و منافع قلع البواسير و تجميل الوجوه و الصدور و اعضاء اخرى ملئت حقائب الفاسدين و الفاسدات بالدولارات و اصبحوا و اصبحن اثرياء و ثريّات بعد ان كانوا شحّاذين وشحّاذات.

ينطبق على الجميع قولان (شاف و ما شاف و احذر اللئم اذا شبع) ما يفسر اصراهم و اصرارهن على نظام انتخابات فاسد مبني على المحاصصة في كل شيء حتى السفرات الترفيهية التي سموها ايفادات.

ما دام النظام الانتخابي الفاسد باقي سيبقى الفاسدون و الفاسدات في المناصب الى يوم القيامة.

الثراء الفاحش دفع الرئاسات الثلاث الى قتل المنتفضين عليهم بالرصاص و الغازات السامة و خراطيم المياه و عدد الشهداء بالمئات و الجرحى بالألاف و السجناء بالألاف.

العجيب الغريب الفاسد ابو حفنة العدس و معه بقية الفاسدين اعلنوا الحداد على ارواح الشهداء الذين قتلوهم و تمنوا الشفاء لجرحاهم و هذا الامر خسّة ما بعدها من خسّة.

العجيب الغريب ان ابو حزم الفساد و ابو الصولات الذين قتلا و جرحى المنتفضين بنفس الاسلوب و لكنهما الان ينتقدان ثالثهما القبيح ابو الصبات.

للخلاص منهم و منهن نظام انتخابات شروطها ما يلي:

واحد: الدوائر المتعدة دائرة لكل 200 الف مواطن.

اثنان: المرشح من ابناء الدائرة الانتخابية حصريا لغرض التأكد من كفاءته و نزاهته.

ثلاثة: تفرز الاصوات مباشرة بعد انتهاء وقت التصويت بحضور المرشحين و الفائز من يحصل على اغلبية الاصوات حتى لو كان واحدا.

اربعة: تأليف حكومة اغلبية نيابية بعيدة عن المحاصصة.

ما ذكر يمنع تزوير و تجيير و بيع و شراء الاصوات ما يعني الخلاص من الفاسدين و معهم مفوضية الانتخابات الفاسدة.

ملاحظة: الانتفاضة اقتصرت على ابناء و بنات اهل الوسط و الجنوب و اقتصر عليهم و عليهن القتل و الاصابات و الاعتقالات ما يعني ان العراق مقسم و الحل الدائم اقليم ثم دولة الوسط و الجنوب.

استمرار الانتفاضة سيحقق اقليم الوسط و الجنوب ثم دولة الوسط و الجنوب لينعم ساكنو بيوت الطين و البردي بنفطهم بدلا من ان يهدره الخونة على الاخرين.

المحزن ان الفاسدين الشيعة على راسهم ابو الصبات الشيعي هم من ابناء الوسط و الجنوب ما يدل على خيانتهم لأهلهم وهذا الامر منتهى الخسة و الدناءة.

الرحمة على شهدائنا الابرار و الصبر الجميل لأهلهم و لمحبيهم و الشفاء العاجل لجرحاهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close