الغزو التركي المغولي الفاشي على الكورد

قاسم المندلاوي
تركيا بقيادة الديكتاتور السفاح اردوغان و امام انظار العالم و بضوء اخضر من امريكا و روسيا وايران و سوريا ” بقيادة بشار الاسد المجرم ” تشن هجوما واسعا بشعا على الكورد العزل في شمال شرق سوريا ” اقليم غرب كوردستان ” بهدف الابادة و تطهير عرقي للكورد و باستخدام مختلف انواع الاسلحة الحديثة والاسلحة المحظورة و المحرمة دوليا و بالطائرات و الصواريخ و القذائف المدفعية و الدبابات وادخال فصائل ارهابية داعشية يقومون باعدام الابرياء و قطع رؤسهم و قتل الاطفال و الشباب و النساء و الرجال و قصف المرضى في المستشفيات وهدم المنازل و المدارس و حرق المزارع و الاشجار و قتل المواشي و تدمير كل شئ ، هذه العمليات الاجرامية و الانتهاكات الارهابية الوحشية البربرية المغولية الفاشية بعيدة تمام البعد عن ما جاء في” القرءان المجيد ” والدين الاسلامي اولا .. و بعيدة عن الانسانية و الحضارة البشرية ،، ولكن هذا ما يريده العنصري الكافر اردوغان وزمرته الكفرة و بموافقة الرئيس الامريكي ترمب و حيث يدعي السفاح التركي بان الهدف من هذا الغزو محاربة الارهاب و الحقيقة ” تركيا هي دولة الارهاب ” و كما ذكرنا انفا تركيا لم تستطع غزو الكورد الا بعد اخذ الضوء الاخضر و موافقة الرئيس الامريكي ترمب ” الذي خان الشعب الكوردي وقضيتهم العادلة ” هذا الشعب الذي كسر شوكت الارهاب ” داعش ” في العراق و سوريا و انقذ و خلص شعوب المنطقة و اوربا و حتى امريكا من ظلم و جرائم هذه الفئآت المغولية الفاشية الوحشية الفاسدة .. السؤال الذي يطرح :
هل هذه هي” الهدية الثمينة ” من قبل دول التحلف بقياد امريكا للكودد لقاء تضحياتهم و قضائهم على خطر داعش ؟؟ هذا الشعب الذي قدم انهار من الدماء الزكية الطاهرة لمئات الالوف المقاتلين و المقاتلات الابطال الشهداء من اجل انقاذ المنطقة و العالم من وحشية داعش الفاشي ؟
تركيا مستمرة في عدوانها السافر و غزو القرى والارياف و المدن الكوردية و تعلن دون اي خوف او اية عواقب من قبل المنظمة الامم المتحدة ” لان روسيا و امريكا و الصين واقفة معها و ساندة لجرائمها الفاشية ” في ابادة الشعب الكوردي و تهدد امن و استقرار اوربا و العالم برمته اا
ان الواجب الاخلاقي و الانساني يفرض على امريكا و التحالف الدولي الوقوف الى جانب الكورد و اجبار تركيا ايقاف فوري لهذا الغزو الفاشي الدموي في غرب كوردستان .
الموت و الخزي و العار لاردوغان و زمرتة الفاشية
الموت والخزي و العار لتجار الحروب .
المجد و الانتصار للبيشمركة و قوات حماية الشعب الكوردي ” مقاتلين ومقاتلات الابطال ” في محاربة العدو بارادة صلبة و ايمان راسخ .
الرحمة من الله لارواح الشهداء
عاش الشعب الكوردي و عاشت كوردستان

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close