الى ابنائنا واخواننا المتظاهرين الكرام

نعيم الهاشمي الخفاجي

انا اول شخص طالب في الاحتكام للجماهير لتأديب القتلة والخونة ومنذ عام ٢٠٠٥ ومقالاتي هي الشاهد لصدق كلامي، الجماهير قادرة على قهر واذلال الطغاة، ابتلي شيعة العراق بتصدر المشهد السياسي مجموعة من الساسة الجهلة الذين سيطروا على قيادة احزاب وهذه ليست جديدة بل كارل ماركس وضع قواعد للشيوعية وتبعه جوزف لينين ليؤسس الحزب الشيوعي السوفياتي واضطر ليخالف مبادىء استاذه كارل ماركس ويقيم بثورة في بلد غير صناعي واضطر ان يهتم بالمجال الصناعي ليحافظ على الثورة وشهد لقيادي ومفكر شيوعي اسمه تروتسكي وعندما وصل استالين لزعامة الحزب الشيوعي قام في تصفية كل قيادات الحزب الشيوعي بما فيهم تروتسكي ولم تنفعه شهادة جوزف لينين، طبيعة الاحزاب عبر تاريخ البشرية يصادرها مجموعة من الاشخاص، الذي حدث بالعراق مجموعة من الاشخاص سيطروا على الاحزاب الرئيسية وقادوا البلد والمكون الشيعي حسب ارائهم الشخصية الخاطئة ورفضوا سماع الاصوات الناصحة لهم، اقولها وبمرارة
هل يعقل ان الشعب العراقي وبالذات ابناء الوسط والجنوب لازالوا لايعرفون من الذي تسبب بمعاناتهم طيله سنوات الارهاب والقتل منذ سقوط صنم هبل في ظهيرة يوم التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ وليومنا هذا، هل يعقل لم يعرفون من الذي فخخ وفجر وقتل واستقبل حثالات الارهابيين من اكثر من ١٠٠ دولة واحتضنهم واوصلهم لاماكن الاكثريات الشيعية لتفجير انفسهم وقتل اكبر عدد من الضحايا، هل يعقل لم يعرف ضحايا الارهاب من الذي شرعن الارهاب، هل يعقل ليومنا هذا لم يعرفوا من هم الوزراء الذين اغتالوا الموظفين والمسؤولين الشيعة بوزارتهم، هل يعقل ابناء شيعة العراق من هم قادة الفرق الذين تركوا اسلحتهم وانسحبوا بدون قتال وبالصورة والصوت ومن خلال قناة الرافدين لحارث الضاري كيف خلع اللواء الركن محمد خلف الدليمي قائد فرقة ١٤ ملابسه امام ضباطه وجنوده وتسبب في سقوط بشير ومحاصرة آمرلي وقتل الجنود الشيعة في بيجي، هل يعقل ليومنا هذا لم يعرف العراقيين من الذي جعل ميزانية الدولة رواتب للعسكر والشرطة ولشراء الاسلحة ورواتب للشهداء والمهجرين قسرا لاسباب مذهبية وقومية، هل يعقل ان العراقيين لايعرفون ان شراء الاسلحة ورواتب الشهداء والضحايا استنزف ميزانية الدولة العراقية اقول الذي استنزف الميزانية من قام بتفجير محطات الكهرباء ومصافي التكرير وخطوط نقل الطاقة وانابيب نقل البترول،
اقولها وبصراحة الذي فجر وفخخ واحتضن الارهابيين هم فلول البعث وحواضنهم، اقول لابنائنا المتظاهرين تريدون قطع دابر الارهاب وانعدام الخدمات عليكم
القيام بمظاهرات مليونية تحاصر خان الحوت لتربية العجول السمينة تجبر رئيس الجمهورية المصادقة على مراسيم اعدام الارهابيين وبروح رياضية، محاصرة الوزارات وطرد حثالات البعثيين واستبدالهم في عناصر سنية قاتلت البعث والقاعدة وداعش وانهاء المحاصصة لفرض حثالات البعثيين لاشراكهم بالوزارات والجيش والشرطة، على المتظاهرين المطالبة في اعادة النظر بكل القوانيين التي سمحت في حصول الرئاسات الثلاثة على امتيازات ما انزل الله بها من سلطان، على المتظاهرين ان يضعون بحساباتهم ان هناك قوى بعثية وشمولية تتربص بهم شرا في اسم الوطنية والعدالة وهم بعيدون كل البعد عن الوطنية والعدالة، حان الوقت ليقوم ابناء الوسط والجنوب تشكيل قيادة للمتظاهرين يكونون معروفين بنزاهتهم ولهم تاريخ نضالي بمقاتلة القاعدة وداعش الواجهة الارهابية لفلول البعث، ان وجدت قيادة عندها يتم تقديم المطالب، نعم التعين والحصول على الوظيفة امر ضروري ومهم لكن اعدام الذباحين وتنظيف الوزارات والحكومة من فلول البعث يكون القاعدة والاساس الصحيح للاستقرار والامن والرفاهية للشعب العراقي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close