وحدات من الجيش السوري تتحرك نحو عين العرب “كوباني” الحدودية مع تركيا

أكد مصدر ميداني، أن وحدات من الجيش السوري تتوجه الآن إلى مدينة عين العرب على الحدود السورية التركية، تمهيدا للانتشار في المدينة ومحيطها ورفع العلم السوري فوق مؤسساتها.

ورجح المصدر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، أن تصل وحدات الجيش السوري إلى المدينة بكامل عتادها العسكري صباح اليوم الإثنين.

تدريب عسكري لجنود الجيش السوري على أيدي أفراد القوات الروسية في القاعدة العسكرية في يعفور، على بعد 30 كلم غرب دمشق، 24 سبتمبر 2019

الأجهزة الأمنية السورية تتسلم تباعا أحياء حلب الشمالية من “الوحدات الكردية”
وتقع مدينة عين العرب إلى الشمال الشرقي من مدينة منبج على ضفاف نهر الفرات، إلى الشرق بنحو 30 كيلومترا من مدينة جرابلس، التي تعد معقلا حدوديا للتنظيمات “التركمانية” المسلحة الموالية لتركيا.
وكانت قوات الجيش السوري انسحبت عام 2012 من المدينة التي خضعت لسيطرة الأكراد منذ 19 يوليو/ تموز 2012، وأعلنت وحدات حماية الشعب الكردية بإعلان كانتون عين العرب التابع لما يسمى “الإدارة الذاتية”، كجزء مما يسمونه كردستان السورية.

و في أوائل 2014، تعرضت المدينة والقرى المحيطة لهجوم من مقاتلي الدولة الإسلامية “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد من دول العالم)، وفي 16 سبتمبر 2014 استأنف “داعش” حصاره المدينة بهجوم واسع النطاق من غرب وجنوب المدينة وما لبث أن اقتحم المدينة وسيطر على معظم مناطقها.

وخاض فيها المسلحون الأكراد مطلع العام 2015 معارك شرسة ضد هجوم إرهابيي تنظيم “داعش” الدموي على مرأى من قوات الجيش التركي، ولم يتمكن داعش من إتمام السيطرة عليها بسبب غارات التحالف الغربي الذي دمر أجزاء كبيرة من المدينة.

وكانت مصادر مقربة من قيادة ” الوحدات الكردية” في مدينة القامشلي كشفت لوكالة “سبوتنيك” عن التوصل إلى الاتفاق على عودة التنسيق الكامل بين قيادة “الوحدات” مع الدولة السورية في كافة مناطق سيطرة “قسد” شمال وشمال شرق سوريا، وذلك برعاية وضمانات روسية كاملة.

وبينت المصادر، بأنه بعد عدة لقاءات تمت بين الطرفين في الأيام الماضية في دمشق و القامشلي، غادر الوفد الروسي مطار القامشلي برفقة وفد من قيادة “الوحدات” وصف بأنه من مسؤولي الصف الأول إلى قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري، حيث تم عقد اجتماع استمر لساعات طويلة يوم الأحد وانتهى بالاتفاق المبدئي على التنسيق الكامل بين الطرفين. وذلك لإفساح المجال للاتفاق على إعادة ترتيب الأمور في جميع مناطق الشمال السوري، بدءاً من مدينة منبج بريف حلب وذلك تمهيدا لاستعادة سيطرة الدولة السورية على كامل مناطق سيطرة الأكراد.

وبدأت تركيا يوم الأربعاء 9 أكتوبر / تشرين الأول، عملية عسكرية شمالي سوريا، تحت اسم “نبع السلام” وادعت أن هدف العملية هو القضاء على ما أسمته “الممر الإرهابي” المراد إنشاؤه قرب حدود تركيا الجنوبية، في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني” وتنشط ضمن “قوات سوريا الديمقراطية” التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار محاربة “داعش

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close