عبدالمهدي يطلع ممثلي دول العالم بالعراق على تفاصيل التظاهرات.. فماذا قال؟

أطلَعَ رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي رؤساء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، على آخر التطورات الجارية في العراق والمنطقة، وذلك خلال استقباله، اليوم الأربعاء، السفراء والقائمين بالأعمال العاملين في العراق من جميع دول العالم.
وشكر رئيس مجلس الوزراء في بداية كلمته الدول والحكومات لماقدمته من دعم للعراق في مختلف الظروف، وإستعرض الأحداث والأزمات والحروب الكبيرة التي شهدها العراق وماخلفته من دمار وحرمان وتأثير على الدولة والمجتمع والتنمية الإقتصادية وسوق العمل وغيرها وانتجت دولة مترهلة وغير منتجة وبيروقراطية وتلكؤاً لمشاريع العمل، الى جانب الهجمة الإرهابية من القاعدة الى داعش التي وصلت لحدود بغداد وأسست دولتها المزعومة.
واضاف وان داعش استخدمت كورقة تكتيكية داخليا وخارجيا لكن الجميع دفع الثمن في النهاية، “نقف اليوم جميعا موحدين ضد الارهاب وانتصرنا على داعش عام ٢٠١٤ بوحدتنا الوطنية وبمشاركة الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة والعشائر وكل الشعب”.
واشار الى انها-داعش- تحاول القيام بأعمال ارهابية لكن المبادرة بيد القوات العراقية، والدولة اليوم تبسط سيطرتها وتحقق أمنا وإستقرارا غير مسبوق، كما اصبح العراق جزءاً من الحل ويسعى للتهدئة في أزمات المنطقة بعد ان كان جزءاً من المشكلة ، اضافة الى العلاقات الواسعة مع جميع دول العالم، ونرفض التدخل في شؤوننا ولانتدخل بشؤون الآخرين.
وحول التظاهرات، قال رئيس مجلس الوزراء “يجب ان نعترف ان اربعين عاما من الحروب والدمار انعكست على اوضاعنا المجتمعية والسياسية والخدمية والاقتصادية وإهمال وصرف للأموال بشكل غير صحيح وتعطل لآلاف المشاريع نتيجة التخريب والفساد مع نمو سكاني متزايد بنسبة مليون نسمة سنويا، وتوجهت الانظار بعد تحرير المدن صوب الخدمات والإعمار ، وتلقينا من شعبنا مطالب حقة ومشروعة ، مؤكدا ان التظاهرات شكل من أشكال التعبير عن الرأي نحترمها ونستجيب لها مثل بقية اشكال الحريات ، ولم نتوانَ عن الاستجابة والتفاوض بشكل مباشر، ومن الطبيعي ان يكون لها ممثلون وقادة حتى لاتستغل او يجرها البعض للتصادم كما حصل وأدى لخسائر مؤسفة من أبناء شعبنا، مشيرا الى تشكيل اللجنة التحقيقية والى صلاحياتها في فتح الملفات بشكل مهني ، ومارافق ذلك من إجراءات وحزم القرارات ولقاءات وتفاعل مع المطالب المشروعة”.
وبيّن رئيس مجلس الوزراء ان “الأنظمة الديمقراطية تتعامل مع التظاهرات كحق دستوري ولذلك يجب إيجاد قوة متخصصة لحفظ النظام وليس مكافحة الشغب وهذه المفردة مرفوضة، قوة مدربة على التعامل الحسن واحترام حق التظاهر وحقوق الإنسان وليس قوة عسكرية، الى جانب سلسلة مشاريع واجراءات وقرارات لتحسين البيئة السياسية في البلاد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close