مستشار ترامب يكشف سبب اصرار اوروبا لنقل دواعشها الى العراق: امريكا تعارض ذلك

كشف غابريال صوما عضو المجلس الاستشاري للرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، حقيقة وجود ضغوطات أمريكية على العراق من أجل استقبال عناصر تنظيم داعش وعوائلهم من قوات سوريا الديمقراطية.
وقال صوما، ان “المعلومات، التي تحدثت عن وجود ضغوطات أمريكية على العراق لاستقبال الدواعش وعوائلهم من قوات سوريا الديمقراطية، غير صحيحة، فأمريكا لا ترغب بذلك الشيء اطلاقاً”.
وبين ان “هناك دولاً أوربية تريد الخلاص من عناصر داعش، من خلال تسليمهم الى العراق، لغرض اعدامهم، فالعراق مازال يعمل بتلك العقوبة، فهي طريقة سهلة للخلاص من الدواعش الاوربيين”.
وأضاف مستشار ترامب ان “الولايات المتحدة الأمريكية، تريد ارسال هؤلاء الدواعش الى بلدانهم وتكون محاكمتهم هناك، وليس ارسالهم الى العراق، ما يشاع عكس ذلك غير صحيح”
وتحاول الدول الأوروبية الإسراع بتنفيذ خطة لإخراج آلاف من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأجانب من المخيمات المحتجزين فيها في سوريا ونقلهم إلى العراق بعد أن انطوى اندلاع قتال جديد على خطر هروبهم أو عودتهم إلى دولهم.
ويمثل الأوروبيون خمس مقاتلي داعش في سوريا وهم نحو عشرة آلاف تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الكورد والتي تتعرض لهجوم عنيف من القوات التركية.
وإذا أرسلت قوات سوريا الديمقراطية حراس أماكن الاحتجاز إلي خطوط المواجهة فإن ذلك ينطوي على خطر هروب المحتجزين.
وقبل بدء الهجوم التركي كانت الدول الأوروبية تجري تقييما لكيفية التوصل إلى آلية يمكن أن تفضي إلى نقل المقاتلين الأجانب من سوريا إلى العراق لمحاكمتهم هناك بتهم جرائم حرب.
ولا تريد دول أوروبا محاكمة رعاياها من مقاتلي التنظيم على أراضيها خشية أن يثير ذلك غضبا عاما وأن تجد نظمها القضائية صعوبات في جمع الأدلة بالإضافة إلى خطر تجدد هجمات المتشددين هناك.
وشهد العراق بعض أكثر المعارك دموية ضد تنظيم داعش ويحاكم بالفعل آلاف المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم هناك بعد أن اعتقلت القوات العراقية كثيرا من الأشخاص خلال سقوط معاقل التنظيم في مختلف أنحاء البلاد.
واجتمع 11 خبيرا قضائيا من دول الاتحاد الأوروبي لأول مرة في يونيو حزيران لتقييم اختياراتهم وحققوا تقدما بطيئا لأسباب منها مخاوفهم إزاء نزاهة القضاء العراقي.
وتقول مصادر دبلوماسية وحكومية إن الهجوم التركي في شمال سوريا دفع الدول الأوروبية إلى الإسراع بالمفاوضات.
وتضغط مجموعة أساسية تضم ست دول جاء منها أغلب المقاتلين المحتجزين في السجون الكوردية من بينها فرنسا وبريطانيا وألمانيا لتقليل عدد الاختيارات بعد استبعاد تشكيل محكمة دولية خاصة. فتشكيل مثل هذه المحكمة يمكن أن يستغرق سنوات ومن غير المرجح أن يحصل على تأييد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وعقد آخر اجتماع يوم 11 أكتوبر تشرين الأول في كوبنهاجن وركز على تشكيل محكمة مشتركة من قضاة دوليين وقضاة عراقيين.
وتجرى هذه المناقشات مع حكومة بغداد بالتوازي.
والمفاوضات مع العراق الذي يطلب أيضا ملايين الدولارات تعويضا عن قبول المقاتلين الأوروبيين على أراضيه ليست يسيرة.
وقال ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين إن المحادثات مستمرة مع العراق وإنه ستكون هناك مساع قوية للإسراع بتلك الجهود في ضوء الهجوم التركي لكن ما زال التوصل إلى اتفاق مع بغداد بعيدا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close