الداخلية تنفي اعتقال ناشط إيراني في إقليم كوردستان

نفت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان، الأربعاء، انباء اعتقال ناشط إيراني في إقليم كوردستان.

وقالت الوزارة في بيان “تداول عدد من وسائل الإعلام أنباءً تتحدث عن اعتقال مدير موقع آمدنيوز (روح الله زم) في أربيل قرب الحدود الايرانية”.

واضاف البيان “وإذ تنفي وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان هذه الأنباء جملة وتفصيلاً، فإنها تدعو وسائل الإعلام إلى توخي الدقة وعدم نشر شائعات تؤثر على مصداقيتها”.

وذكرت قناة الميادين في وقت سابق، ان مدير موقع آمدنيوز “روح الله زم” أعتقل في إربيل.

وذكرت القناة أنّ “زم” وصل العراق فجر السبت الماضي وهو كان تحت رقابة كاملة من الأمن الإيراني على مدى عامين.

وأشارت إلى أنّ “زم” زار السفارة الفرنسية في بغداد وبعد اجتماعه بعناصر الأمن الفرنسي غادر إلى أربيل.

وأضافت أنّ هدف زيارة “زم” إلى أربيل كان للاجتماع ببعض المتعاونين معه داخل إيران.

ونفى مسؤول كبير بمكتب المرجع الشيعي في العراق آية الله علي السيستاني، يوم الأربعاء، ما نقلته صحيفة فرنسية عن استدراج الصحفي الإيراني المعارض روح الله زم، إلى المرجع قبل أن تعتقله السلطات الإيرانية.

وذكرت صحيفة ”لفيغارو“ الفرنسية يوم الثلاثاء، أن “استخبارات الحرس الثوري الإيراني ألقت القبض على الصحفي البارز والمعارض روح الله زم في مدينة النجف مقر إقامة السيستاني ونقلته إلى إيران”.

وقال المسؤول إن “الادعاء المنشور في بعض وسائل الإعلام بخصوص اللقاء بين المرجع السيستاني والصحفي الإيراني روح الله زم كاذب ولا أساس له من الصحة”.

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف الوكالة عن هويته، أنه “لم يكن للصحفي زم أي اتصال مباشر أو غير مباشر مع هذا المكتب وليس لدينا معلومات عن زيارته أو وصوله إلى العراق”.

وكشفت الصحيفة الفرنسية في تقرير لها أن “امرأة شابة في باريس شجّعت زم على اللقاء بآية الله السيستاني ومهدت له السفر إلى العراق عبر الأردن والحكومة الفرنسية لم تمنعه من مغادرة باريس لتسهيل اعتقاله من قبل الإيرانيين”.

وأشارت إلى أن “وزارة الداخلية الفرنسية تؤكد أن المعارض الإيراني روح الله زم قام في الأيام الأخيرة بزيارة إلى العراق”.

من جانبها، قالت مهسا رازاني زوجة الصحفي زم، لأحد المواقع الإخبارية إن زوجها سافر من باريس الى بغداد مساء الجمعة عبر الخطوط الأردنية، وتوقف في عمّان لفترة قصيرة، ووصل العاصمة العراقية فجر السبت.

وأوضحت رازاني أنه “منذ وصوله بغداد لم يجب على مكالماتي، إلى أن اتصل بي فجر الأحد وتحدث معي بأسلوب مختلف وقال إنه بخير، بعدها اطّلعت على خبر إلقاء القبض عليه من وسائل الإعلام الإيرانية”.

ويدير زم موقع ”آمد نيوز“ الإخباري المعارض للنظام الإيراني، والذي نشر عبره العديد من الوثائق عن فساد بين كبار المسؤولين الإيرانيين، ما أحدث ضجة كبيرة، وتمكن الحرس الثوري من السيطرة على الموقع الالكتروني ومعلوماته.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close