العلاقات الايرانية السورية الروسية قوية وبشهادة بوتين،

نعيم الهاشمي الخفاجي
مشكلة الكتاب والصحفيين والمحللين العرب يكذبون ويدلسون بطرق تتعارض مع الواقع، روسيا عندما تفكك المعسكر الشرقي وتبعه تفكك الاتحاد السوفياتي واصبحت روسيا الاتحادية نفسها مهددة بالتقسيم لم يبقى للروس اصدقاء بالشرق الاوسط سوى ايران وسوريا، القذافي تقرب للامريكان بمحاولة منه للبقاء وبالأخير تخلصوا منه بالربيع العربي وجعلوه عبرة للآخرين قتلوه بنفس الجماهير التي كانت تصفق له، اما صدام الجرذ فوقع بالكماشة الامريكية منذ عام ١٩٩٠ والحلقة يوميا تضيق على رقبته الى ان حدثت احداث ١١ سبتمبر عام ٢٠٠١ وعجلت بنهايته بطريقة تتلائم مع اجرام صدام بحق ضحاياه من العراقيين وجيران العراق، سوريا وايران آخر اصدقاء بوتيين وروسيا الاتحادية العظمى، واصطف بوتين وايران والاسد لمنازلة حرب عالمية من خلال جيوش قدم افرادها من ١٠٠دولة بالعالم عناصر ارهابية مستقتله عبارة عن قطعان من البهائم المفخخة المستعدة والجاهزة للانتحار والذهاب لاحضان الحور العين، بعد هزيمة المشاريع الارهابية في سوريا اللاعبون الاساسيون لابد ان يجتمعون لتقاسم النفوذ، بوتين بتواصل مستمر مع ترمب ونتنياهو، ترمب لديه اتفاقات مع بوتين لتجنب وقوع اي حرب، اتفق ترمب وبوتين على تقاسم المنطقة، وترمب سمح لبوتين ان يأخذ حصته رزق الله من الابقار الخليجية الحلوبة، زيارة بوتين الى السعودية زيارة تمت بموافقة ترمب المالك الحقيقي لابقار الخليج، بعد زيارة بوتيين للخليج طالعنا مستكتب بمقال يضحك التكلى يحمل الاسم التالي

الرياض بين موسكو وواشنطن
الثلاثاء – 16 صفر 1441 هـ – 15 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [14931]
عبد…………شد

اعلاميّ ومثقّف سع…..، رئيس التحرير السابق لصحيفة “الشّرق ……” والمدير العام السابق لقناة “العر……..”

يقول
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها متوقع في ظل التحولات المستمرة في مسارات العلاقات الدولية. من المبالغة القول إنه تحول سعودي عن علاقتها التاريخية والاستراتيجية مع الغرب، لكن هناك تغييراً سياسياً لا يخفى على العين. فهل هناك تحالف جديد تحت التأسيس، وهل هناك اتفاقات إقليمية بين العاصمتين؟

بالتأكيد السيد بوتين ليس بقال وانما زعيم قوة عظمى بالعالم، الزيارة بلا شك تدخل ضمن تقاسم النفوذ بين واشنطن وموسكو بالشرق الاوسط وتقاسم سيطرة الشركات الامريكية والروسية على قطاع الطاقة وبيع البضائع والاسلحة لدول الخليج الغنية، استقرار اسعار بيع البترول ليس بسبب اتفاق روسيا مع الدول الخليجية بشكل خاص وانما بسبب ان الولايات المتحدة الامريكية اصبحت دولة منتجة للبترول والغاز وبلغت صادرات امريكا للبترول اكثر من ١٢ مليون برميل باليوم الواحد،

نعم الروس والخليجيين وبمباركة الامريكان حريصون على إدارة سوق النفط سعراً وإنتاجاً، ومن واجبهم تجنب حروب الأسعار. روسيا بعد تدخلها في سوريا اصبحت لاعباً فاعلاً في منطقة الشرق الأوسط، ورغم أن موسكو تتبنى موقفاً مضاداً لواشنطن بالعلن، إلا أنهما في توافق وانسجام تام،بالسر، لتقاسم النفوذ والتعاون،
بوتين عاصر وشهد حال الصراع في سوريا قبل ثماني سنوات عندما اندلع الربيع ليستهدف انظمة محسوبه لروسيا ويعرف من الدول الحاضنة للفكر الوهابي الارهابي الذي حرق سوريا،
ماحدث في سوريا هو صراع دولي عبر وكلاء محليين وعصابات ارهابية وفتحت حدود جميع دول الجوار السوري ودخل الجميع بالصراع مابين طرفي النزاع انتهت الحرب في انتصار بوتين والاسد ومعسكره، هزمت دول الخليج وربح اردوغان وهاهو اليوم يتدخل ليحتل الشمال السوري وتركيا صاحبة الحدود الأطول، واصبح اردوغان لاعب اساسي وشريك من خلال التفاوض مع الروس والإيرانيين بالوضع الجديد، الهجوم التركي والغزوا للشمال السوري لدى اردوغان ثلاث اهداف ؛ اسكان ثلاثة ملايين سوري لاجئ في الشمال السوري ليستفيد منهم في الانتخابات السورية المقبلة، والثانية قمع الاحزاب الكردية المسلح القريبة من حدود تركيا، والثالثة السيطرة على المناطق النفطية السورية التي يمكن لاردوغان ان يصل اليها،
السعودية طرف مهزوم بالحرب السورية وعلاقتها الجديدة مع بوتين تمت من خلال موافقة الحلاب المستر ترمب، الروس وإيران حلفاء سوريا. ولولا بوتين وطهران لما تم إنقاذ سوريا من سيطرة العصابات الوهابية التي تمثل مخططات دول كبرى حاولت سلخ سوريا من روسيا،
علاقة روسيا الجديدة مع السع……… وايضا وجود علاقات استراتيجية مابين موسكو وطهران تمكن بوتين من حل الصراع مابينإيران و السع……. الزعيم بوتين يريد أن تستفيد من هذه العلاقة،

قبل شهر زار وفد يمني من حكومة اليمن الشمالي حكومة صنعاء موسكو وزيارة بوتين للخليج غايته يوقف حرب اليمن واعادة العلاقات الخليجية الايرانية واعادة سوريا للحضن العربي الحنين والدافىء، والواقع على الارض وبساحات الميادين اثبت أن الرئيس بوتين أظهر براعة في التعامل مع الأزمات المرتبطة بالمنطقة، وخرج منتصرا، زيارة بوتين للخليج تمت بتفاهم امريكي روسي لتقاسم الغنائم والنفوذ ويبقى بوتين صديق مقبول وليس حلاب طماع جشع، بوتين يحلب جزء قليل لانه كان يؤمن بنظرية اشتراكية تسمح للاخرين بالتمتع بثرواتهم.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close