الكشف عن نتائج اجتماع بارزاني بالاطراف الكوردستانية في أربيل

بحث رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، الاربعاء، مع ممثلي الاحزاب الممثلة في برلمان كوردستان الاوضاع التي تمر بها المنطقة والعراق واقليم كوردستان بهدف تبادل الاراء وتوحيد المواقف ازاء قضايا المنطقة.

وجاء في بيان لرئاسة اقليم كوردستان، اليوم الاربعاء، ان رئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني عقد اجتماعا في مقر رئاسة الاقليم في أربيل مع رؤساء وممثلي الاحزاب الممثلة في برلمان كوردستان.

وذكر البيان انه من منظور الاحساس بحساسية هذه المرحلة التي تمر بها المنطقة والعراق واقليم كوردستان وبهدف تبادل الاراء وتوحيد مواقف الاطراف السياسية في اقليم كوردستان تم عقد هذا الاجتماع بناء على دعوة رسمية لرئاسة اقليم كوردستان.

واوضح البيان ان محاور الاجتماع ضمت تقييم الاوضاع الداخلية للاقليم وعلاقات الاقليم مع الحكومة الاتحادية ومشكلات وتعقيدات المنطقة وتأثيرات الحركة العسكرية في سوريا وتبعاتها على اقليم كوردستان وكيفية تعامل الاقليم مع الاحداث.

واشار البيان الى انه فيما يخص الاوضاع الداخلية لاقليم كوردستان اتفق جميع الحضور على انه يتوجب الاستمرار في عقد مثل هذا الاجتماع بشكل دوري وفق برنامج معد سلفاً، مضيفاً انه فيما يخص هذه الخطوة فانه تم اختيار رئاسة اقليم كوردستان كأعلى مؤسسة دستورية وقانونية ووطنية في اقليم كوردستان والخيمة التي تجمع جمميع الاطراف والمكونات كأكثر الاماكن ملائمة من اجل المضي في هذه العملية.

واضاف ان الحضور كانوا متفقين في الرأي على ان الواجبات والحقوق الوطنية تقع على عاتق جميع اطراف ومكونات اقليم كوردستان ويتوجب تنفيذها على اسس المواطنة ويكون الجميع كسلطة ومعارضة مشاركين فيها.

وبشأن الاوضاع في العراق بصورة عامة وعلاقات اقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية، ذكر البيان ان المجتمعين شددوا على ان توحد كل الاطراف امكاناتها كافة ويتحاوروا مع الحكومة الاتحادية والاطراف السياسية العراقية كصوت واحد من اجل تأمين حقوق شعب كوردستان في موضوعات الموازنة وحل ملف “المناطق الكوردستانية خارج ادارة اقليم كوردستان” في اشارة الى المناطق المتنازع عليها وفق الدستور وجميع الحقوق الاخرى لاقليم كوردستان عن طريق حوار جدي ومؤسساتي، وكذلك العمل على تشكيل تحالف الكتل الكوردستانية في مجلس النواب وتوحيد جميع القدرات في رئاسة الجمهورية والحكومة الاتحادية وممثلي الاقليم في مجلس النواب كأمر غاية في الاهمية.

وتابع البيان ان الاجتماع شدد على حاجة العراق الى الاستقرار والاخذ بعين الاعتبار الوضع الحساس في المنطقة والمطالب الشرعية للمواطنين والابتعاد عن العنف وحماية مؤسسات الدولة.

وبشأن الاوضاع في سوريا والتعقيدات العسكرية في المنطقة، نوه الى ان الاجتماع عبر عن اهتمامه البالغ بالموقف من هذا الموضوع وشدد على اتباع سياسة واقعية تحافظ على مصالح الشعب والارض في الاقليم وان تقوم جميع مؤسسات الاقليم والاطراف السياسية بتسخير امكانياتها كافة لانهاء حالة الحرب باسرع وقت ممكن وحل المشكلات بشكل سلمي وعن طريق الحوار للمحافظة على حقوق مكونات سوريا كافة.

ونوه البيان الى ان الاطراف المشاركة في الاجتماع كانت كل من الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير والجماعة الاسلامية الكوردستانية والاتحاد الاسلامي الكوردستاني وتحالف الاتحاد القومي وحزب التنمية التركماني والحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني والحزب الشيوعي الكوردستاني والحركة الاشورية والجبهة التركمانية وحزب العمال والكادحين الكوردستاني وحزب الاصلاح التركماني ومجلس الشعب الكلداني السرياني الاشوري وقائمة الامة وقائمة الارمن.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close