(تخريفة الصدر).. (تسيس المظاهرات بعيدا عن اهدافها) و(عداء لامبرر لامريكا) بامر من ايران

بسم الله الرحمن الرحيم

من اعطى للصدر الحق بان يحول مناسبة دينية صافية لله.. وللائمة المعصومين.. لتكون مناسبة مسيسة ضد هذه الدولة او تلك.. حتى ينفر مئات الملايين من البشر من غير المسلمين من الشيعة والتشيع.. ثم من قتل المتظاهرين هم (الاجهزة الامنية والمليشياتية).. التي وجهت لها اصابع الاتهام بعمليات القتل والخطف والتعذيب.. وهي اجهزة ومليشيات تعلن ولاءها العلني لايران.. فوزارة الداخلية تديرها منظمة بدر .. والمليشيات الحشدوية تجهر بولاءها لايران كالخرساني المتهمة بقتل المتظاهرين علنا.. والصور التي توضع قسرا لزعماء اجانب بالعراق فتستفز مشاعر العراقيين وشيعتهم العرب.. هي صور زعماء ايران كالخميني وخامنئي الايرانيين وليس صور زعماء امريكا.. ومن تبختر بانه انتصر على العالم بوصول من يحكمون فسادا اليوم بالعراق هي ايران.. وليس امريكا.. ومن يملئ العراق بالمخدرات المهربة من الحدود هي من ايران وليس من حدود امريكا..

ثم ان الشيعة سنويا يذهبون مشيا بالملايين لابو الاحرار الامام الحسين عليه وعلى البشرية السلام.. ولا يحتاجون (لمبهم) كمقتدى الصدر حتى يدعوهم للذهاب بمسيرة مليونية لكربلاء.. بمناسبة الاربعينية.. فمن انت يا مقتدى (خريج كلية لو معهد لو مدرسة لو انت مرجع لو استاذ جامعي لو شنو؟؟ اذا انت حتى روضة ما متخرج منه)؟؟

ثم من اعطاك الحق ان تمزق الشيعة حتى بملبسهم بدعوتك بان يلبسون (الاكفان) بالحياة.. لتجعلهم اموات.. وعن اي هتافات سياسية تريد ان نرفعها.. والاربيعينة مناسبة دينية وليس سياسية.. فالمفروض والحق يقال ان يقال (كلا كلا للصدريين كلا كلا لمقتدى الصدر) فانتم الفساد بعد عام 2003 وركبتم السيارات الفارهة وختمتها بسائرون ورواتهم الخرافية بالبرلمان والعقود الحرام..

ثانيا مناسبة اربعينية الامام الحسين.. للبشرية والدول اجمعين.. فالحسين محبة لامريكا والعراق واليابان والجزائر ولكل بقاع الارض ولكل قومياتها واجناسها والوان بشرتهم.. فامريكا دولة من 300 مليون انسان.. من اطفال ونساء ورجال وشيوخ.. (وشعارات الموت ضد امريكا يعني الموت ضد شعب باكمله) وهذا فكر داعشي قذر يتبناه مقتدى الصدر.. (اجلكم الله من ذكره).. علما ان امريكا تضم مئات الاف الشيعة الجعفرية الذين يمارسون طقوسهم بكل حرية وتفتح امريكا لهم مساجدهم وحسينياتهم.. التي يرومون فتحها.. وتسهل عليهم ذلك..

ونحذر بان شعارات العداء لامريكا ستجرنا لصراعات وحروب كالشعارات التي رفعها الحوثيين ودمروا اليمن وادخلوها بمتاهات وصراعات ومجاعات .. وتسببوا بجر الحروب فوق الكبرى لداخلها..

فتسيس المظاهرات بعيدا عن اهدافها.. وابعادها عن الجهات المستهدفة (النظام السياسي الفاسد) لابعادها لصراعات سياسية ليس للعراق وشيعته العرب ناقة ولا جمل.. كشعارات العداء ضد امريكا.. يتبناها مقتدى الصدر منذ اول يوم دخل العملية السياسية التي نخرها من الداخل حاله حال بقية شلة السراق والعملاء.. الذين يجعلون امريكا علاكة لفشلهم.. تهربا من تحمل المسؤولية..

ونسال:

مقتدى الصدر راح اسير مع الذين دعاهم.. لو مسوي رجيم مثلا؟؟

لمقتدى الصدر.. (اولا انت تأمر جماعتك.. (عبيدك).. وليس العراقيين وشيعتهم العرب الاصلاء الاحرار).. ثانيا: اسرائيل وامريكا شدخلهم؟؟ قابل فلاح السوداني اسرائيلي..حرامي وزارة التجارة.. لو النصراوي محافظ البصرة وسارق ميزانياتها ..امريكي؟ لو عادل عبد المهدي الذي (رشحته انت وهادي العامري ايران.. والمرجعية محمد رضا السستاني) صهيوني مثلا؟؟ فخلوه سكته..الاول (السوداني)..من حزب الدعوة الاسلامية..للصدر الاول.. والثاني (النصراوي) من المجلس الاعلى.. من الخميني.. مو لوممو؟ كامثلة للحرامية من سائرون ويشل ايدك..

(فالم يعترف الصدريين بان كل رؤساء الوزراء جاءوا بضوء اخضر من الصدر؟؟ ).. فالمذابح بالمتظاهرين نتاج (سائرون الصدر وفتح هادي العامري).. ليتمخض (المجرم عادل عبد المهدي).. ولمقتدى الصدر ليش اريد ينزل للشارع؟؟على شنو؟؟ فهو جزء من الحكم.. هو سبب الماسي..فعادل عبد المهدي نتاج (سائرون الصدرية.. وقائمةهادي العامري الايرانية الولاء) اليس كذلك؟
مقتدى الصدر وقائمته سائرون والصدريين.ِ.يجب ان يخضعون للمحاسبة على ما جرى من ابادة للمتظاهرين وللنهب المنظم للثرات حالهم حال بقية الشلة الفاسدة بالعملية السياسية

ونطرح سؤال : لماذا الشيعي الاذربيجاني.. لا ينبطح لايران.. مثلما ينبطح الشيعي العربي بالعراق؟

هل لان الشيعي الاذاري لديه دولة (جمهورية اذربيجان).. فليس لديه عقدة (انه شيعي ولديه دولة للشيعة).. في حين الشيعي العربي بالعراق يعاني عقدة النقصد بدعوى (ايران هي الدولة الشيعية) ويعتبرها (الوحيدة).. متناسيا بان اذربيجان ايضا دولة للشيعة.. (..فعليه نسال الشيعي العربي..لماذا لا تؤسس لك دولة بوسط وجنوب ارض الرافدين.. (وتنتهي عقدتك).. لماذا يذل شيعة عرب ويقبلون ان يكونون وضيعين للايراني.. على ان يكون لهم كشيعة عرب دولة خاصة بهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى..

ملخص القول:

(مظاهرات تشرين) نقلت (التفكير للحلول) وليس كالسابق (الدوران حول المشكلة- الفساد سوء الخدمات- البطالة)..فالناجح يبحث عن الحل.. والفاشل يدور حول المشكلة.. فلـ 16 سنة ندور حول المشكلة ولم نفكر يوما بالحل..

ولا حل لازمة منطقة العراق الا (للشيعة اقليم.. وللسنة اقليم)ِ.. وبعدها نصفة بعراق واحد مثل القلب ببطينيين..

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close