عدنان الساعدي ..التظاهرات الاخيرة فقدت سلميتها عندما اختار بعض المنظمون لها الاصطدام بالقوى الامنية.

Image preview

عدنان الساعدي ..

التظاهرات الاخيرة فقدت سلميتها عندما اختار بعض المنظمون لها الاصطدام بالقوى الامنية.

.كنت منتميا لتيار شهيد المحراب منذ عام 1994 ولم اخرج من العراق

.علمت من مسؤولي الشهيد يونس الزبيدي اننا في تنظيم حزب الله .

.حكمت بالسجن المؤبد وخرجت من السجن في العفو العام الجهات كانت الفتنة مرتبطة بالمال الخليجي وبعض الجهات منهم اليمانية والصرخية

حوار / راضي المترفي

عرفته والشيب يتوج رأسه انسان هاديء الطباع متعاون بسعى لمساعدة الجميع منتميا لـ( حزب الله ) يسكن في اخر مدينة الثورة قريبا من (السدة ) وتطورت هذه المعرفة تدريجيا حتى شغل موقع في ادارة ( شكاوى المواطنين ) ضمن امانة بغداد وكان الرجل للامانة واضحا صريحا حد الحدة وكانت بذرة المشاكسة فيها تلوح برأسها بين الحين والحين ثم ترك العمل في الامانة متحولا الى اعلام المجلس الاسلامي الاعلى وهناك ظهرت عليه بعض بوادر التنظير والتصرف كسلطوي وخلال عمله صدم الكثير من معارفه او من توسموا فيه تسهيلا لمهاتهم التي ذهبوا بها اليه لكن ما ان دبت الخلافات بين السيد عمار الحكيم والمجلس حتى اصبح هو خارج اعلام المجلس وبدأ يؤسس لبروز شخصي يظهر من خلاله انه حكيمي الهوى حكومي اللسان مع حقد واضح على كبير ( الدعوجيه ) واتهامات شتى وهكذا سار به نهجه وكبر اسمه بين بعض اوساط القراء هناك من يمجده وهناك من يشتمه .. هو لايدافع عن نفسه لكنه يدافع عن انجازات حكومة لاينتمي لها في الظاهر وانا من جانبي لااطعن بوطنية عدنان الساعدي وانتماؤه للفقراء لكني لا انزهه من علاقة باحد احزاب السلطة او الانتماء الى احد الجيوش الالكترونية والاعلام الموجه ، من هنا بدات رغبة الالتقاء به واجراء حوار قد يفضي الى مايكنه الرجل في ضميره مع رفض كامل مني في حالة الدفاع منه عن الحكومة بطريقة عقد مقارنة النظام السابق بالحالي وانما بطريقة تشخيص سلبيات كل حكومة او عهد ان رغب في التشخيص دون الربط او المقارنة مع الاخر .

· المسافة بين الاعلام والسياسة تكاد تكون منعدمة بدليل تحول (وجيه عباس ) الى سياسي وانسجام الغراوي من طيف جميل في الفرات الى نائب في البرلمان .. انت لمن تنتمي ؟ والى اين تسعى ؟

· بداية اشكرك على هذه المقدمة اللطيفة التي اشتملت على جوانب ايجابية وسلبية واجمل ما فيها انك واضح وصريح وتحب صاحبة الجلالة …

قد لا اوافقك على بعض ما جاء فيها لكن ساترك الامر لاجيبك عن تساؤلاتك التي طرحتها ..

كنت منتميا لتيار شهيد المحراب منذ عام 1994 ولم اخرج في حينها من العراق وبقيت في الداخل ومارست عملا ضد النظام يشهد به الاخرون في شارع المتنبي ايام التسعينيات حيث كنت امارس بيع الكتب وكانت لي مكتبة قريش في الباب المعظم

واعلنت استقالتي في الشهر الثاني عشر من عام 2018 من تيار الحكمة لانتمي للعراق بعد ان يأست من جدوى العمل الحزبي ..

وأسعى الى وطن مستقل وناهض وجميل يحتفي بابناءه عبر اعطاءهم حقوقهم كاملة وان يساهم الابناء في بناءه بهمة ونزاهة وشرف وغيرة

· عرفتك عضو في حزب الله قبل ان يكون في العراق حزبا لله توزع المساعدات على المحتاجين .. ما سبب تركك له والانضمام للمجلس ؟

· عملت مناهضا للنظام منتصف التسعينيات وعلمت من مسؤولي الشهيد يونس الزبيدي اننا في تنظيم حزب الله .. نعم اول ايام السقوط انتميت لحركة حزب الله في العراق وامينها العام الحاج حسن الساري وعملت في نفس المفصل الذي احبه وهو الثقافة والاعلام بمعية الاستاذ جمعة العطواني وبعد ست سنوات من العمل المضني اعترضت على سياقات العمل التي لم اراها تناسب ثقافتي وايماني ونزاهتي فرأيت نرك العمل معهم والانتقال للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي وهي أي الحركة جزءاً منه حيث توفر لي فرصة عمل حقيقية وديناميكية اكثر من الحركة فغادرت الحركة دون مشاكل وعملت في اعلام المجلس الاعلى من عام 2010 الى عام 2013 مسؤولاً …ثم في اعلام الحكمة وتلفزيون الفرات الى ان استقلت رسميا في كانون الاول عام 2018 ..

اما موضوعة مساعدة المحتاجين فقد بدأت بهذا العمل الخيري منتصف التسعينيات والى اليوم وحسب توفر المادة من اصحاب الخير الذن يكلفوننا بهذا العمل .

· عملت في موقع يخدم المواطن ( شكاوي المواطنين ) في امانة بغداد وتقبض اجرا عن عملك فيه .. لماذا تركته الى موقع حزبي ( اعلام المجلس الاعلى ) وهو بدون اجر ولايخدم الناس وقد تدفع اشتراكا شهريا ؟

· نعم ..انا بالاساس موظف في امانة بغداد لكن دخلت السجن عام 1997 بتهمة العمل مع تنظيمات معادية للدولة وحكمت بالسجن المؤبد وخرجت من السجن في العفو العام الذي اطلقه صدام نهاية عام 2002 .. لذلك بعد سقوط النظام رجعت لدائرتي وعملت في اعلام الامانة …. اما بخصوص انتقالي الى العمل في اعلام المجلس الاعلى فهو لا يتطلب ان يكون صباحيا فقط لذلك وازنت بين العمل الاعلامي الحزبي وعملي الوظيفي عبر اجازات شهرية او حتى ثلاثة اشهر بين فترة واخرى ولذلك ارتأيت النقل من ديوان الامانة في الخلاني الى دائرة بلدية الكرادة لقربها من محل عملي الاعلامي في المجلس الاعلى … اما موضوعة الاجور ..فلا انكر ان المجلس كان قد خصص مكافأة شهرية لي عن هذا العمل ..

· كلما وقعت عينك على اتهام للحكومة سارعت بالقيام بمقارنة بين الحكومة الحالية والنظام السابق اثبت فيه تفوقها في الجانب المذكور باحصائيات ومقارنات لايستطيع احضارها الا مسؤول في ذلك الاختصاص ( بناء المدارس بين العهدين ) انموذجا .. هل تعمل في اعلام جهاز امني ؟

· سؤال جميل جداً ..

بحكم عملي الاعلامي والصحفي ومراجعة الوزارات والدوائر ذات العلاقة استطعت اقتناص معلومات عن المنجز بعد عام 2003 قلما امتكلها صحفي أخر وأحس واقعا بالفخر وأنا أنشرها كصحفي استقصائي

تستاء عندما تسمع من مواطن بسيط انه لم يرى شيئا بعد عام 2003

لكن الاصعب علي وما يثيرني هو منطق الصحفي او الاعلامي العراقي الذي يردد .. لم نرى شارعا ..لم تبنى مدرسة ..لم يتغير الحال..الناس تعيش في فقر مدقع وامثال هذه الاحاديث غير المنصفة ان واقع الامر ان هناك تغييرا ايجابيا كبيرا ومزلزلا حدث في العراق بعد سقوط النظام ..وقد أشرت الى ذلك في مقالة نشرتها ..بعنوان المتأسلمون بعد عام 2003 وهي منشورة ويمكن مراجعتها …اعمل كاعلامي وليست لي علاقة باي جهاز امني بشكل تام ..بل انا شخصيا اذهب للوزارات واستحصل منها على الارقام وبعضها من الجهاز المركزي للاحصاء وبالفعل التقيت بالمسؤولين في وزارة التخطيط واعانونني كثيرا ..وقد تعرضت واتعرض لاتهامات كثيرة وكلام فيه قباحة وشتائم بسبب هذا العمل حيث يعتقد البعض ان هناك جهات تعطيني اموالا مقابل هذا العمل واقسم لكم باني لم احصل على دينار واحد من الدولة او من الاحزاب عن هذا العمل ..هو تطوعي بالمطلق وهو متعب جدا جدا

· في انتفاضة تشرين كان موقفك معلوم للقاصي والداني وكنت تنافس ( الفياض ) في الاخلاص للسلطة اذ قمع المتظاهرون في ساحة التحرير بالماء والرصاص المطاطي ثم الرصاص الحي وكان دفاعك عن الحكومة والقوات الامنية يعجز عنه امهر المحامين .. فقط لماذا ؟

· بداية لا بد من القول ان الدستور كفل حرية التظاهر السلمي وانا شخصيا شاركت في عدة تظاهرات ضد او مع الحكومات التي ت عاقبت على السلطة في البلاد ..النظام السياسي لازال فتيا وقد تعرض لضربات كبيرة خلال الاعوام الماضية من القاعدة وداعش وغيرهما.. أضف الى ذلك ان هذه التظاهرة الاخيرة فقدت سلميتها برأيي عندما اختار بعض المنظمون لها الاصطدام بالقوى الامنية وحرك الاطارات وقطع الشوارع ومهاجمة استعلامات مطار بغداد الدولي بل وقطع شارعه الرئيس …فليس من حق المتظاهر ان يقطع الطريق عن العمال والموظفين وطلبة الجامعات والمدارس ..من حقه نعم ان يتظاهر في مكان محدد ولوقت معين ..هذه هي التظاهرة الحضارية السلمية ؟ أما ما حدث وهو مؤسف حقا فهو الاصطدام بين القوى الامنية والمتظاهرين في بغداد خصوصا الذين يصرون على عبور جسر الجمهورية مثلا للوصول الى المنطقة الرئاسية بغية حرقها والعبث بها ..بل واجزم ان عدد غير قليل هو مندس بين المتظاهرين بدافع محاوة سرقة أي شيء يمكن سرقته ؟ وهو أمر حدث في النجف الاشرف بالفعل عندما حاول بعضهم اقتحام المصارف الحكومية ..

انا اعلنت واعلن هنا أني مع الدولة لا مع الحكومات وكل ما يضرب الدولة بالعمق انا ضده واجد ان الاجندة الخارجية هي الهب التظاهرات الاخيرة بغض النظر عن احقية العاطلين عن العمل واصحاب الشهادات والفقراء في المطالبة بحقوقهم فلا ا حد يستطيع نزع او استلاب هذه الحقوق والمطالبة بها ..اخيرا لا اجد نفسي في مقارنة مع الفياض او غيره ..انا عدنان الساعدي مواقفي معروفة قبل وبعد السقوط وشخصيتي مستقلة وغير مقلدة لاحد ….نعم الشهيد محمد باقر الصدر والشهيد محمد باقر الحكيم قدس سرهما هما قدوتي ..

· في منطقة ؛(مول النخيل ) اشتد القنص وقتل اكثر من متظاهر من ابناء الثورة لكنك لم تدين السلطة واتهمت المتظاهرين بالانتماء للبعض واتباع ( ابناء الرفيقات ) .. لماذا ؟

· قتل متظاهر بريء مدان حقا وفي كل الاحوال السلطة مدانة تلك التي تعتدي على حقوق مواطنيها وتقتلهم في الشوارع … لكني بصراحة لم يثبت لي تعمد القوات الامنية في قتل المواطنين العزل … والامر واضح انه فيه فتنة وهناك من يديرها واشرت في بعض منشوراتي في التواصل الاجتماعي الى بعض الجهات المرتبطة بالمال الخليجي منهم اليمانية والصرخية وهم يعلنون مواقفهم المضادة للعملية السياسية ويسعون لاسقاطها ولا يخجلون من قول ذلك بل شاهد الفيديوهات وهم يحرقون صور المرجع السيستاني …وهنا اشير بوضوع ا ن هؤلاء هم من يفتعل الصدام مع القوى الامنية لتذهب ضحايا هذا الصدام فتية وشباب صغار في عمر الورود وقطعا استنكر وادين اي عمل اجرامي ..

· كانت ساحة (مظفر) مكانا لابشع ماقامت به القوات الامنية للحد الذي اصدر رئيس الحكومة امره باخراج الجيش من مدينة الثورة وكانت القوات الامنية او افرادها تحرق حتى ( التك تك ) الذي يحاول اخلاء الجرحى والشهداء لكنك تباكيت على دوائر الدولة التي يحاول المتظاهرون حرقها .. لماذا ؟

· هذه خلط للاوراق واضح جدا ..اتمنى عليك وانت الصحفي القدير مغادرته . انا لا استنكر حرق دوائر الدولة فقط بل وادينها واعتبر من يسعى لذلك فارغا من اي شعور وطني ومنفذا لاجندة خارجية تريد بالعراق سؤءاً .

عندما يكون هناك حظرا للتجوال وتاتي القوات الامنية لحماية ا لمجلس البلدي وومبنى القائمقامية في مدينة الصدر ثم تاتي مجموعة فتفتح النار على الجنود والشرطة ( هؤلاء الذين اشير اليهم هم الذين يقتنصون شخصية مروان بن الحكم ) من الطبيعي ان يحدث صدام …والخاسر هو العراق فالجندي والشرطي والمتظاهر هم عراقيون وبالتالي من الصعب جدا ان يقف الانسان متفرجا على هذه الفتنة والتي تسميها انت انتفاضة … فالانتفاضة تحدث في الانظمة الديكتاتورية الشمولية .

· اشتعلت مدن الجنوب تظاهرا ومطالبة بالحقوق ومحاسبة الفاسدين مثل ماحصل في مظاهرات بغداد .. انت اتهمت البعثيين بتحريكها لماذا ؟

· في البدء يجب ان نفرق بين الشباب الخارج في التظاهرات وبين القيادات المشبوهة التي دعو للتظاهرات .. يتفق الجميع ان لا قيادة ظاهرة لهم ..لكن ما نراه في الفيسبوك وتويتر هو ان قيادات هذه التظاهرات هم انور الحمداني وغيث التميمي وستيفن نبيل والبشير شو واخرين امثالهم ….فبماذا تريديني ان اخرج بنتيجة ..طبيعي ان جناح يونس الاحمد يعمل في الداخل والمنظومة البعثية لم تنتهي كما يروج البعض لذلك ومنظومة صلاح المختار الاعلامية وبمباركة من اجندات خليجية واقليمية تعمل على زعزعة الوضع في العراق … المتظاهرون شيء والذين ينظرون لها ويعملون على تاجيجها شيء اخر .

· انا عرفتك صريحا لكن هل لك ان تخبرني لمن تعمل ؟ واذا كان الجواب انك تعمل للعراق فلا حاجة لي به .

· ارى ان مصلحتي هي في دعم النظام السياسي على ما فيه من أخطاء يمكن تلافيها بالتدريج وهو ذات الامر الذي يجعلني اقدم ما استطيع لبلدي العراق الذي عاني طيلة عقود او قرون من الظلم ليتحقق له فيما بعد نظام ديمقراطي حقيقي لا ننكر فيه من النواقص الكثير وبتظافر الجهود يمكن تحقيق الامل المنشود … هذه اجابتي اذا كانت لك بها حاجة ام لم تكن

· في الاخر .. هل في نفسك اتهام لم توجهه للمنتفضين بعد ؟

· اذا تسمح لي ان اعطي بعض الاشارات والتوضيحات لما جاء في مقدمتكم فقد ذكرت ان ان بعض معارفي صدموا…. نعم بعض الاخوة يطلب تدخلنا في موضوع المناقصات وووو وهو امر رفضته بالمطلق ..وفيما يخص الدعوة فان هناك دعاة هم من اقرب الناس الي ..انا انتقدت المالكي بشدة وانتقدت مسيرة الدعوة في فترته …اما كحزب دعوة فمنشوراتي تدل على احترامي الكامل للحزب ولشهداءه وقادته ..

· اما بخصوص علاقتي باحد الاحزاب او الجهات فانا الان مستقل بالكامل ولا اخفي دعمي الكبير للدكتور عادل عبد المهدي لانه يمتلك نظريات اقتصادية قادرة على انتشال العراق وتحويل اقتصاده الى اقتصاد ناجح ومغادرة الاقتصاد الريعي ما ان اعطي الصلاحيات الكاملة والوقت الكافي …لذلك ليس هناك اعلام موجه ولا جيوش الكترونية ……….. اعمل بصدق مجانا وهنا وامام الملأ من يتملك اية معلومة عن استلامي لاجور او مكافئات من اية جهة فليعن للعالم …عملي مجاني تطوعي والله على ما اقول شهيد .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close