أردوغان يهدد باستئناف القتال وسحق الرؤوس .. وقائد ” قسد” يشك بوجود مؤامرة

حذّر الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان ، اليوم السبت ، من أن بلاده “ستسحق رؤوس” المقاتلين الكورد في شمال شرق سوريا إذا لم ينسحبوا إلى خارج المنطقة العازلة التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها على طول الحدود مع سوريا.

وقال أردوغان في خطاب له: “إذا لم يتم الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء، فسنستأنف القتال من حيث توقّفنا وسنواصل سحق رؤوس الإرهابيين”.

إلا أن قائد قوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي، أكد أنّ قواته ملتزمة، وفق الاتفاق، بالانسحاب من منطقة تمتد بين رأس العين وتل أبيض وبعمق 30 كيلومتراً وصولاً إلى الطريق الدولي “إم 4″، مؤكداً “اننا سننسحب من هذه المنطقة بمجرد السماح لقواتنا بالخروج” من سري كانيه (التسمية الكوردية لرأس العين).

وأكد أن التصريحات التركية حول منطقة أوسع بطول 440 كيلومتراً “لا علاقة لنا بها، ولم يُؤخذ رأينا بشأنها ولم نقبل بها”، معتبراً أن “الجهود الأمريكية لا تزال ضعيفة وغير قادرة على الضغط على تركيا”.

واتفقت أنقرة وواشنطن، الخميس الماضي، على وقف تركيا للهجوم لمدة 120 ساعة لحين انسحاب وحدات حماية الشعب الكوردية السورية من ” المنطقة الآمنة ” شمال شرقي سوريا ، وصمدت الهدنة ، السبت، على الحدود بين البلدين.

واتهم عبدي اليوم، في تصريحات صحفية ، تركيا بمنع انسحاب مقاتليه من مدينة سريه كانية (رأس العين) في شمال شرق سوريا، تنفيذاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي ترعاه واشنطن .

وقال عبدي ، إن ” الأتراك يمنعون انسحاب قواتنا والجرحى والمدنيين من سري كانيه” ، مشيراً إلى أن “الاتفاق يتضمن نقطة أساسية تنص على فتح ممر برعاية أميركية لخروج المقاتلين والجرحى والمدنيين”.

وحذر عبدي من أنه “إذا لم يتم الالتزام ، سنعتبر ما حصل لعبة بين الأمريكيين وتركيا، إذ من جهة يمنعون انسحاب قواتنا ، ومن جهة أخرى يدّعون أنها لم تنسحب، سنعتبرها مؤامرة ضد قواتنا”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close