رياضيون هددوا بإقامة تظاهرة كبرى

الحملة الوطنية للقضاء على الفساد في الرياضة العراقية تجدد دعوتها لعبدي المهدي في الغاء قرار ١٤٠ و حل اللجنة الخماسية

تجدد الحملة الوطنية للقضاء على الفساد في الرياضة العراقية مطالبتها رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي في اعادة النظر بقرار ١٤٠ و حل اللجنة الخماسية التي عبثت بمقدرات الرياضة العراقية وتسببت في إيقاف الانشطة المحلية و الخارجية لعديد من الاتحادات المركزية ، ما افقد رياضة البلد الكثير من الأوسمة الملونة ، لا سيما في الالعاب و الفعاليات الفردية و اخرها و ليس آخراً ما جرى لاتحادات فردية و عديد من الرياضيين من ظلم وإجحاف واضحين من قبل اللجنة الخماسية سيئة الصيت و السمعة .

و تود ان تبين مرة اخرى الحملة الوطنية للقضاء على الفساد في الرياضة العراقية لرئيس مجلس الوزراء ان هناك من في اللجنة الخماسية اغتنم الاموال المخصصة للجنة الاولمبية و راح يوزعها وفق أمزجة و أهواء و مصالح شخصية فضلا عن الابتزاز و المساومة و الرشاوي التي وصلت بمئات الملايين لا يعرف مصيرها و لن يعرف.

و من هذا المنطلق و حفاظاً على ما تبقى لرياضة البلد و إنقاذ ما يمكن انقاذه ، تدعو الحملة الوطنية للقضاء على الفساد في الرياضة العراقية الدكتور عادل عبد المهدي الى إنهاء عمل اللجنة الخماسية سيئة الصيت و الغاء قرار ١٤٠ ، بعد ان ثبت للجميع ان اللجنة الاولمبية ليست فاسدةً و شرعية انتخابات مكتبها التنفيذي دولياً ، و ان ملف رقم ٤١ المتعلق بالفساد في الرياضة العراقية ليس اكثر من تصريحات إعلامية لمسؤولين ضربت مصالحهم ، و لا تغني او تشبع من جوع .

هي دعوة ثانية لدولة الرئيس في تلافي الخطأ و العودة الى الصواب قبل ان تتحول هذه المطالَب الى تظاهرات عارمة للوسط الرياضي و النزول الى الشارع أسوة بشرائح المجتمع العراقي لاسترداد حقوقهم التي سلبها قرار ١٤٠ و نهبت أموالهم من قبل اللجنة الخماسية .

صلاح جعفر

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close