طفلان أفريقيان يعضان طفلة بريطانية بيضاء بوحشية

Image preview
إيهاب مقبل

كانت الطفلة البريطانية البيضاء ويلو-إيفي دوهرتي، والبالغة من العمر 17 شهرًا، تلعب فرحةً في متنزه في مدينة ليدز، وكان برفقتها والدتها بيكي، وشقيقها وشقيقتها الكبرى. وفجأة هاجمها طفلان أفريقيان أحدهما بعمر عامين وشقيقه الأكبر بعمر أربع سنوات، فغرسا أسنانهما في وجهها حتى سمعت والدة الطفلة صراخ أبنتها لتنقذها من أسنانهما.

تقول بيكي: «أبنتي تعرضت للعض من طفلين أفريقيين كما لو أنها تعرضت للعض من كلاب مهاجمة».

وتضيف بيكي: «وقفَ أحد الطفلين الأفريقيين أمامي بابتسامة عريضة تملء وجهه الملطخ بدماء أبنتي، وهو يلوك قطعة من جلدها بأسنانه، فسألته عن أمه، فإذا هي تاتي مسرعة وتقولي لي هذا ما يفعله الأطفال.. هذا ما يفعله الأطفال!».

وتختتم بيكي بالقول: «نُقلت أبنتي إلى الرعاية العاجلة في المستشفى، وستخضع لعمليات تجميل، ولكنها ستظل تعاني من ندوب في وجهها مدى الحياة تذكرنا بنتائج التنوع الثقافي وسياسة الهجرة والاندماج».

وعلقت الشرطة المحلية على الحادثة بأن هناك قضية خدمة اجتماعية تتعلق بالأطفال المشتبه فيهم، وأن القضية محاطة بالسرية نظرًا لخطورتها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close