إستثمار بغداد …مدارس عشق بغداد تواكب التطورات العالمية في مجال التربية والتعليم

Image previewتزامناً مع إنطلاقة عام دراسي جديد وإستعداد المؤسسات التربوية والتعليمية لإستقبال طلابها تسعى هيئة إستثمار بغداد الى تشجيع مشاريعها الإستثمارية في القطاع التعليمي وتقديم كافة الدعم لهم سواء كانت قيد الإنجاز أو مشاريع منجزة خصوصاً من أصبح له بصمة واضحة ومتميزة في هذا القطاع ومن هذه المشاريع (مدارس عشق بغداد للمعرفة ) التي نفذتها شركة الفناء الهندسية للتجارة والمقاولات العامة محدودة المسؤولية في منطقة زيونة / قرب دار الأزياء العراقية والفرع الآخر لها في المنصور / خلف محطة وقود المنصور (التي تديرها مؤسسة المعارف التعليمية التركية ) والتي تعتبر اليوم من أحدث وأكبر الصروح التعليمية في عموم العاصمة بغداد .

المشروع عبارة عن مدرسة أهلية أنموذجية صممت بإسلوب معماري حديث مع ملاعب ومبنى للإدارة ومختبرات ومسرح وسينما ومسبح ومدينة مائية وغرفة موسيقى وغرف تسجيل نشاطات الطلاب وصفوف دراسية تضم (رياض أطفال ، المراحل الإبتدائية ، الثانوية ) تشمل المدرسة اقساماً مختلفة ونشاطات تعليمية متنوعة وتعمل بكوادر محلية وأجنبية متميزة والتي تنفرد بها عن غيرها من المشاريع المماثلة لها إذ عمدت إدارتها على إدخال المناهج الدولية و الأساليب والطرق العلمية والتعليمية الحديثة التي تعمل على بناء شخصيتهم وتنمية مهاراتهم مما يؤهلهم للمشاركة في منافسات دولية والمشاركة في محافل ومسابقات عالمية ، حيث أضافت المدارس لمنهجها اللغة التركية ودروس للموسيقى والباليه وأدخلت نظام قراءة للكتب الخارجية المتنوعة الذي يتم تحت رقابة وإشراف إدارة المدرسة مع توفير شعبة صحية وممرضة تعنى بصحة الطلاب .

يهدف المشروع الى مواكبة التطورات العالمية في هذا المجال وإيصال المؤسسات التربوية والتعليمية الى مصاف الدول المتقدمة ورفع المستوى العلمي في البلاد خصوصاً بعد تزايد عدد الطلاب سنوياً ووجود نقص في مدارس القطاع الحكومي الذي يحتاج الى رفع مستوى الدراسة فيه ومعالجة نقص عدد أبنيته لترقى أن تكون بمستوى المدارس الأنموذجية . هذا وقد حصلت مدارس عشق بغداد على موافقات وإعتراف وزارة التربية بها كما تم تكريمها في وقت سابق من قبل هيئة إستثمار بغداد ورئيسها المهندس شاكر الزاملي الذي أثنى وفي أكثر من مناسبة على الجهود التي بذلوها لإتمام المشروع في الوقت الذي حدد لهم مع إستمرار جهودهم وتعاظمها فيما يقدموه للطلبة من مهارة وكفاءة وخبرة تجعلهم اليوم من أهم المؤسسات المنفذة إستثمارياً في العاصمة بغداد .Image previewImage previewImage preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close