كل التضامن مع شعب العراق البطل

تشهد مدن العراق خاصة في وسط وجنوب البلاد موجة عارمة من الحراك الشعبي والمظاهرات والاحتجاجات ضد السياسات التي اتبعتها الحكومات المتعاقبة منذ احتلال العراق في 2003 والتي أدت إلى المزيد من معاناة الشعب العراقي. ازدادت معاناة الشعب العراقي في كل المستويات وعلى جميع الأصعدة في ظل تردي الأوضاع المعيشية وتزايد ظاهرة البطالة وارتفاع نسبة الفقر والمرض “في بلد يملك العديد من الثروات الطبيعية ويعتبر أحد أبرز مصدري البترول ومالكي احتياطي البترول في العالم”.

إن النضال البطولي الذي تقوده الجماهير العراقية اليوم من أجل انتزاع حقوقها في الحياة الكريمة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية يجد كل التأييد والتضامن من قبل كافة قطاعات شعبنا التي خاضت ولا زالت تخوض المعارك من أجل تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة في الحرية والسلام والعدالة الاجتماعية. إننا في الحزب الشيوعي السوداني نقف مع رفاقنا في الحزب الشيوعي العراقي في قلب معركة التغيير الاجتماعي التي تجتاح المنطقة ومن ضمنها بلدينا.. ونعلن عن تضامننا مع نضال الشعب العراقي وقواه الجذرية من هزيمة سياسات المحاصصة والفساد. كما ندين بشدة القتل المتعمد واستعمال الرصاص الحي والقوة المفرطة والاعتقالات والمطاردات والتعذيب الذي تعرضت له جماهير المحتجين.

سكرتارية اللجنة المركزية

للحزب الشيوعي السوداني

14/10/2019

حزب اليسار الالماني: نتضامن مع مطالبكم

وجه حزب اليسار الالماني رسالة الى الحزب الشيوعي العراقي حول احداث الاسبوع الاول من الشهر الجاري وما تعرض له المتظاهرون العراقيون من اعمال عنف وقتل ادت الى سقوط ما يزيد على 100 شهيد وعدة آلاف من المصابين.

واشارت الرسالة التي حملت توقيع رئيس لجنة العلاقات الدولية في حزب اليسار هاينز بيرباوم الى ان “احتجاجات الشباب في العراق تواصلت منذ أشهر نتيجة للفساد ومعدلات البطالة العالية وتعرض البلاد الى حالة ركود اقتصادي. ورغم الانتصار على داعش واجراء الانتخابات الاخيرة الا انه لم يتحقق تقدم يذكر، بل ادى الصراع على السلطة وعلى تقاسم النفوذ الى شلل الحياة في البلاد، ولم تجر اعادة بناء ما دمره داعش، فيما بقيت البطالة مرتفعة”.

وعبر حزب اليسار الالماني في رسالته عن التضامن مع مطالب انهاء العنف واتخاذ اجراءات جدية لمكافحة الفساد وتوفير الضمان الاجتماعي وفرص العمل للفقراء والعاطلين.

كما اعرب عن التعازي الحارة لعائلات شهداء الاحتجاجات الشعبية، ومن ضمنهم شهداء الحزب الشيوعي العراقي، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

نائبان سويديان: نرفض قتل المتظاهرين

التقت مجموعة من أبناء الجالية العراقية المقيمة في ستوكهولم يوم الأربعاء الماضي مع اثنين من اعضاء البرلمان السويدي هما كل من النائبين أندش استربي وجمال الحاج من الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

تناول اللقاء المظاهرات في العراق وما تخللها من أعمال عنف وقتل بحق ألمتظاهرين.

من جانبه قال النائب اندش (نحن على علم بما يجري في المنطقة خصوصاً الأحداث الجارية في العراق، ونحن نعلم أن مظاهراتكم شرعية لأنها جاءت بسبب الفساد والبطالة، لذلك نحن مع استمرار الاحتجاجات ألسلمية خصوصاً وأن أهداف حزبنا (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) هي نشر الديمقراطية والدفاع عن حقوق المرأة والتوجه نحو بناء الانسان، ونحن نأسف لحدوث اعمال قتل بحق المتظاهرين.

وشدد النائب جمال الحاج على ضرورة احترام حقوق الانسان وعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين العزل، رافضاً ما حدث من أعمال قتل بحق الأبرياء.

بدورهم طالب المشاركون في اللقاء من العراقيين بموقف واضح وصريح من البرلمان السويدي والحكومة ألسويدية مؤكدين ان العراقيين سيواصلون تظاهراتهم ضد الفساد والفاسدين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close