البقرة الحلوب وقضية العرب المركزية،

نعيم الهاشمي الخفاجي
بفضل الارهاب الوهابي ومليارات الخليج لم يعد هناك في مخيلة غالبية المواطنين في العالم العربي وجود قضية مركزية للعرب، هذه القضية بيعت واصبحت في خبر كان واخواتها، الذي وهب فلسطين لليهود المساكين وحسب وثائق بريطانية تم نشرها خلال هذا العقد مؤسس الدولة الوهابية، طالعنا كاتب فلسطيني مع احترامي وتقديري للشعب الفلسطيني والذي ظلم من العرب قبل غيرهم، هذا الكاتب المصيبة يكتب بعد اسم فلان الصحفي المخضرم هههههههه
يقول

السعودية وفلسطين: علاقة مصيرية
الأربعاء – 24 صفر 1441 هـ – 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [14939]

بك…………..
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة “الشرق الاوسط” وصحيفة “العرب” اليومية” كما عمل مستشارا لصحيفة “ايلاف” الإلكترونية.
ههههههههههههه الثلاثة الذي ذكرهن لايمثلن ضمير الشارع العربي القومي المؤيد للفلسطينيين، كتابته بتلك المواقع ولهذا المقال هذا الصحفي المخضرم ههههههههه غايته كسب المال لا اكثر يقول
في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي، نقلت «الشرق الأوسط» عن باسم الآغا، السفير الفلسطيني بالرياض، أن الملك السعودي، قال للرئيس عباس، بالنص: «نحن معكم في كل مواقفكم، نقبل ما تقبلونه، ونرفض ما ترفضونه. لن نتزحزح قيد أنملة عن موقفنا من فلسطين؛ لأنه موقف عقيدة، ولا سبيل إلا بالشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف». كلمات تلخص مجلدات توثق مسيرة السعودية بفلسطين، الأرض والقضية، فالنكبة والمأساة،

اقول لهذا الكاتب المخضرم وهل ابقار العرب السمان رفضت التطبيع إلا ان يقدم الطرف الصهيوني خطوات لحسن النوايا وقبل على قرار التقسيم لعام ١٩٤٨ وقبل بالانسحاب الكامل من اراضي عام ١٩٦٧ عندها الابقار العربية قامت بالتطبيع، ام ان الابقار السمان حلبت بشكل مبرح وبدون ان يقبل نتنياهو بحل الدولتين وينسحب من ارض عام ١٩٦٧ ذهب عرفات لاتفاق اوسلو بحل الدولتين ومضي على ذلك ٢٨ عاما ومات عرفات في مقره بعد ان جعلها شارون خربة اشبه بزريبة للحيوانات في الشرق الاوسط وليس للحيوانات في الغرب النظيفة، عرفات مات وتم قطع المياه عنه وعندما كان يذهب للمرحاض كان يستخدم الاحجار لتطهير نفسه مثل ما كان يفعلها سلفكم وسلفنا الصالح،

يقول هذا الكاتب المخضرم هههههه
إنما هوّ تأكيد لما تؤكده ثوابت موقف سعودي يستند إلى أساس إسلامي – عروبي أصيل، لم يجنح شرقاً ولا غرباً، منذ أطل رأس الطمع الصهيوني بفلسطين وطناً يجمع شتات اليهود، ويشتت أهل الأرض الأصليين، ولم ينجح أي طرف في أن يزحزح ذلك الموقف عن الطريق الصحيح، حتى لو أن ذاك الطرف راح يلبس الثوب الفلسطيني، ادعاءً، ويزعق قائلاً إن القدس هي «العروس»،

ههههههه الذي سبب لكم الانتكاسة والهزيمة ودمر العالم العربي هو من وقع الى بالفور لامانع لدينا ان نعطي فلسطين لليهود المساكين، ههههه ايها الصحفي المخضرم هل تعرف القائل نعطي فلسطين لليهود المساكين، هل مواقفك الارتزاقية يا ايها الصحفي المخضرم يتبناها غالبية الشعب الفلسطيني ام انك تكتب هذه الكلمات لتكسب المال،
تبا وتعسا لكل كاتب وصحفي هرول وراء المال الخليجي والذي للاسف اشترى كتاب كانوا ولازالوا يدعون انهم شيوعيين ويساريين والآن غيروا جلدوهم وادعوا انهم في منظمات المجتمع المدني وانهم ليبراليون ههههههه تخلوا عن قيمهم الاشتراكية وتخلوا عن زعيمهم الروحي كارل ماركس وجوزيف لينين، واصبحوا يمسحون احذية الانظمة الرجعية العربية المتخلفة، الرشاوي وحب المال جعل من كان يتفاخر انه ضد الرجعية اصبح عبد وكلب حراسة للرجعية، للاسف في صحف ابقار الخليج الرجعية تعج بها اسماء كتاب عراقيين من الكوادر الشيوعية العراقية التي هاجرت لدار الايمان في موسكو وتركت دار الكفر بالعراق وللاسف ختموا حياتهم بالدفاع عن انظمة رجعية، علماء الاجتماع قالوا ان هناك ترابط مابين القيم والسلوك، القيم مكملة للسلوك والسلوك مكمل للقيم، اذا الانسان غير قيمه فيضطر ايضا يغير سلوكه فمثلا أب يتكلم عن الاخلاق ويكذب على ابنه فهنا الأب يعيش بصراع داخل نفسه يضطر ان يغير سلوكه في قبول الكذب وبذلك تصبح السلوك مطابقة للقيم، ان الصحفي المخضرم …… يعرف الحقيقة ان من باع فلسطين ونفذ مخططات الصهيونية هي السعودية البقرة الحلوب وبقية الابقار الخليجية التي حلبها ترمب وسخر منهم امام جماهيره وسط هتافات الفرح والسرور، هذا الصحفي غير قيمه وسلوكه واصبح مرتزق دجال كذاب لذلك لاقيمة له ولكلماته.

نعم نحن نعيش في زمن وحسب قول الامام علي ع نحن بزمن عنود اصبح المحسن مسيئا والمسيء محسنا وزاد الظالم علوا وعتوا.نعم ياسادة ياكرام نحن في فوضى غير مسبوقة في قلب الحقائق حتى اختلط الحق مع الباطل، نحن في عالم متقلّب يبدو قابلاً لتصديق أي شيء وأي كلمة وأي شعار قبل التحقق مما يسمع، أو يشاهد، أو يقرأ، في الختام لايهمنا من ضل وانبطح وقبل ان يتم حلبه، هناك حكمة تقول من مد ظهره فلا يلوم اذا ركبه الآخرون.
ملاحظة اعتذر عن اذكر الاسماء بشكل مباشر لان المستر مارك يقوم بحضري يمكنكم متابعة مقالاتنا بصحيفة صوت العراق وصحيفة السيمر فهناك نكتب بكل حرية ولاتوجد موانع تقف في وجهنا مع خالص التحية والتقدير

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close