الى عادل عبد المهدي وغيره

بقلم: البروفسور الدكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

يا عادل عبد المهدي اكمل قراءة هذا المقال او لا تكمله انت حر … اليك اولاً ان ترى هذا الفديو لشاب عراقي يحتضن العلم العراقي وقد امرت جنودك بضربه بعبوة غاز مسيل للدموع فانبتها جنديك في رأسه ليرديه قتيلاً في الحال والغاز بقي ينبع من رأسه كالنافورة …. انظر ماذا فعلت به ياعادل عبد المهدي؟

https://twitter.com/mozafara1?lang=en (يمكن مشاهدة الفديو من خلال نسخ الرابط)

انت ياعادل عبد المهدي افشل رئيس وزراء وقد أصبحت يديك ملطخة بالدماء البريئة دماء شباب سلبتم كرامتهم وبلدهم ومقدراتهم وبعتوهم بابخس الاثمان لإيران. انت سوف تأتي ربك يوم القيامة ويديك ملطخة بالدماء ناهيك عن كذبك واستهتارك بالشعب العراقي في حين تحابي السراق والعملاء وتتخوف منهم. انت نفسك الذي قلت قبل سنة قبيل تنصيبك بمنصبك الحالي انه في يديك ٤٠ ملف للفساد لم تفتح خلال سنة ولا ملف واحد وخلال هذه السنة التي حكمت فيها كنت تحيط نفسك بمستشارين مرتزقة. انت لاتقدر على مستشار من هؤلاء ولاتستطيع ان تقيل وزير من وزرائك وهذا هو السبب الذي جعل الأحزاب الفاسدة والعميلة من اختيارك لهذه المسؤولية لكي يفعلوا ما يحلوا لهم. انت أصبحت مطلوب للشعب العراقي فالذين قتلتهم عراقيون لديهم عشائر واهل وهناك منظمات حقوق انسان ومحاكم دولية وفوق هذا وذاك هناك الله الذي لايسكت على الظلم وانت ظالم مع سبق الإصرار. ولم يكفيك انك دفعت العناصر الأمنية لقتل المتظاهرين السلميين فوجهت بنشر قوات مكافحة الإرهاب وكأن المتظاهرين هم ارهابيون وكأن قوات مكافحة الإرهاب مدفوعة لمحاربة دواعش متظاهرون علاوة على انك حركت قوات مكافحة الشغب لقمع تظاهرات سلمية. نحن نعلم ان الذي دفعوك لتحريك قوات مكافحة الإرهاب هم انفسهم سوف يدفعونك كبش فداء عندما يحين الوقت. انت مسؤول عن قنص العراقيين من قبل عناصر غير عراقية او عراقية عميلة فماذا فعلت لكي تكشف عن هؤلاء ام انك تعلمهم ولكن الأوامر التي اتتك او الاستشارات التي أعطيت لك كانت غير ذلك. اليس انت الذي قلت ان العراق قدم معلومات استخبارية ساعدت بمقتل البغدادي؟ اذا كانت لديكم معلومات واستخبارات كذلك الا تستطيعون اذن ان تكتشفوا القناصيين الذين قتلوا الشباب العراقي على المكشوف وتحت مراقبة كامرات التصوير؟

عليك ياعادل عبد المهدي قبل فوات الأوان تماماً ان تكفر عن ذنبك وان تختصر طريق القتل والدمار والعمالة وتستقيل وقبل الاستقالة تعتذر للشعب العراقي عما حصل منك من سوء وظلم وقتل وتعسف واهمال وفشل … انت اذا تماديت في افعالك هذه من قمع المتظاهرين فانك تميل كل الميل لجهة الفاسدين والعملاء والفاشلين. هل تعلم انك تقود نظام تعسفي يكمم الافواه ويعتقل الشباب ويقمع التظاهرات قمعاً دكتاتورياً ولاتفعل شيئاً للعصابات المسلحة والتي تدين بالولاء للاجنبي وبالذات لإيران. وعليه فانت عميل إيراني يجب محاكمتك بالخيانة العظمى. عليك الرحيل المبكر قبل ان تؤدي افعالك هذه لما لايحمد عقباه. انظر الى لبنان كيف تتعامل حكومته وقواته بأسلوب حضاري وانساني.

ولاننسى عبد المهدي الكربلائي وعلي السيستاني الذين يتفرجون من بعيد على ما يحدث … فيا عبد المهدي انتم من باركتم العملية السياسية وعادل عبد المهدي وعليكم مراجعة أنفسكم لكي تقولوا قولاً بحجم الحدث والخطورة والدماء والقمع …. هل يخاف السيستاني او وكلائه على انفسهم من قول الحق بوضوح وهو اسقاط النظام الذي فشل وسرق وسمح لداعش وفعل ما فعل على مدى ١٦ سنة ام ماذا؟! قولها يامهدي الكربلائي واوصلها الى علي السيستاني بان النظام العراقي الفاسد والفاشل أوصل شعب العراق الى حضيض الدول من حيث البناء والفساد والتدهور والعيش الحر الكريم وغيره وعليه يجب استبداله بنظام رئاسي تحت رعاية الأمم المتحدة وبعد فترة من حكومة انتقالية كحكومة طواريء او انقاذ. قولها بوضوح واسأل علي السيستاني هل يرضى بان يكون هناك عملاء لإيران ولماذا يسكت عن تدخل ايران في الشأن العراقي؟ ولكن اعلم ان شباب العراق من ال Generation Z سوف لن يعيروا أهمية لما تقول لانك انت الاخر خذلتهم … ولكن قل الحق خيراً لك في دنياك لاخرتك

انتم يا Generation Z ياشباب العراق خرجتم اليوم من مدارسكم وجامعاتكم وانتم تعلمون ان مستقبلكم في خطر فاذا ما حققتم النجاح والتقدم بجهودكم فان وجود هذه الأحزاب سوف لن تقدم لكم فرص عمل او بناء او وضائف او مشاريع وسوف تجدون أنفسكم كالذين سبقوكم على قارعة الطريق … اذن خيراً فعلتم لانضمامكم للثورة لكي تكسبوا مستقبلكم ….

ونفس الشيء ينطبق على نساء العراق فلا مستقبل لهن مع هذا النظام الفاشل وعليهن الخروج والتظاهر مما يعطي زخماً لإخوانهن وابائهن وابنائهن. وأنتن يانساء العراق لستن اقل شأناً من المرأة السودانية التي قادت المظاهرات وصارت مثالاً للمرأة المناضلة وانتصرت.

انتم ياشباب العراق جيل التغيير وانتم الذين يجب ان يناط بكم حكم البلاد لكي تنقذوها وتعيدوا بنائها فاذا قمعوكم اصمدوا لانهم يريدون ارجاعكم وهم يبقون في السلطة … اذن عليكم اتباع أساليب الثورة السلمية ومن ذلك العصيان المدني ان لم تنفع المظاهرات …. وعليكم تشجيع المرأة للتظاهر لان ذلك يخيفهم أكثر ولعله يشكل حماية للمتظاهرين فمن غير المعقول ان يتم ضرب النساء وهي تتقدم الصفوف الا اذا كانوا جبناء غير شرفاء. كما وعليكم تحييد الجيش ليكون معكم وقوات الامن وهذا ما حدث في العديد من الدول فانتصروا وخير مثال مصر. ومن الممكن ان يتم التنويع في التظاهر واقامة الفعاليات المختلفة للترويح عن القلوب المتعبة ولكي لا تمل والله ينصركم أولا واخرا فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم واعلموا انكم كيف ما كنتم يولى عليكم أي اذا قبلتم بهذا النظام الفاسد والفاشل فسوف يبقى واذا رفضتموه فسوف تغيروه بمساعدة الله ولكم النصر القريب بأذن الله.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close