الصدر يدعو زعيم كتلة منافسة للانضمام إليه للإطاحة برئيس الوزراء العراقي

وجه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الدعوة لزعيم كتلة سياسية منافسة للعمل معه بشأن إجراء تصويت في البرلمان على الثقة في رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في الوقت الذي احتشد فيه آلاف المحتجين المناهضين للحكومة في الشوارع لليوم الخامس على التوالي.

وطلب الصدر، الذي يقود أكبر تكتل في البرلمان العراقي، في بيان وجهه إلى هادي العامري، زعيم ثاني أكبر تكتل برلماني، المساعدة في إجراء تصويت بسحب الثقة من رئيس الوزراء.

وأضاف الصدر في بيان ”جوابا على كلام الأخ عادل عبد المهدي كنت أظن أن مطالبتك بالانتخابات المبكرة فيها حفظ لكرامتك .. أما إذا رفضت فإنني أدعو الأخ هادي العامري للتعاون من أجل سحب الثقة عنك فورا“.

وطلب الصدر من عبد المهدي يوم الاثنين إعلان انتخابات مبكرة لكن رئيس الوزراء رد يوم الثلاثاء بأن ليس بوسعه فعل ذلك وأن على البرلمان أن يقرر فعل ذلك.

وقال عبد المهدي في بيان وجهه إلى الصدر في وقت سابق يوم الثلاثاء ”إذا كان هدف الانتخابات تغيير الحكومة فهناك طريق أكثر اختصارا وهو أن يتفق سماحتكم (الصدر) مع الأخ (الزعيم الشيعي هادي) العامري لتشكيل حكومة جديدة، وعندها يستطيع رئيس مجلس الوزراء تقديم استقالته واستلام الحكومة الجديدة مهامها خلال أيام إن لم نقل ساعات من تحقق هذا الاتفاق“.

ووصل عبد المهدي إلى السلطة قبل عام كحل وسط لحل أزمة سياسية استمرت لأسابيع بين الصدر، الذي يقود تحالفا لأتباعه والشيوعيين وأحزاب أخرى، والعامري الذي يقود تحالفا من زعماء فصائل شيعية تدعمهم إيران.

وكسرت الاحتجاجات الحاشدة المدفوعة باستياء من المصاعب الاقتصادية والفساد استقرارا نسبيا دام قرابة عامين في العراق. ووصل العدد الإجمالي للقتلى منذ بدء الاضطرابات في أول أكتوبر تشرين الأول إلى ما لا يقل عن 250 شخصا.

تغطية صحفية أحمد أبو العينين – إعداد محمد فرج للنشرة العربية -تحرير حسن عمار

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close