موسكو: انسحاب 34 ألف عنصر من YPG لمسافة 30 كم عن الحدود التركية

موسكو: انسحاب 34 ألف عنصر من YPG لمسافة 30 كم عن الحدود التركية

أكدت موسكو، مساء اليوم الثلاثاء، انسحاب 34 ألف عنصر من الوحدات الكوردية السورية إلى مسافة 30 كم عن الحدود التركية.

وقال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء يوري بورينكوف، في بيان، إن «الجانب الروسي نفذ بشكل كامل الإجراءات الواردة في مذكرة التفاهم الروسية – التركية الصادرة في 22 أكتوبر».

وأضاف بورينكوف، أنه «حتى الساعة 18:00 من اليوم 29 أكتوبر تم انسحاب 68 فصيلاً كورديا، يبلغ العدد الإجمالي لأفرادها 34 ألف فرد، بالإضافة إلى سحب أكثر من 3 آلاف قطعة من الأسلحة والمعدات العسكرية لمسافة 30 كم عن خط التماس مع القوات المسلحة التركية».

وأكد أن قوات النظام السوري نصبت 84 «مخفراً» على الحدود مع تركيا، 60 منها في منطقة قامشلو و24 في منطقة كوباني.

وأضاف أن الشرطة العسكرية الروسية تقوم بتسيير دوريات في منطقة الـ 10 كم على 3 مسارات.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قد أعلن في وقت سابق اليوم، عن اكتمال انسحاب الوحدات الكوردية من المنطقة الآمنة بشمال شرقي سوريا، وذلك تنفيذا للمذكرة التي اتفق عليها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان يوم 22 أكتوبر الجاري.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، معلقاً على أنباء استكمال الوحدات الكوردية انسحابها، إن أنقرة تثق بـ «الشركاء» الروس، لكنها لا تثق بـ «الإرهابيين»، في إشارة إلى عناصر YPG.

وأضاف جاويش أوغلو في تصريحات صحفية، إن «تركيا لن تتردد في القضاء على أي عنصر من YPG/ PKK داخل المنطقة الآمنة في سوريا».

كما وصف الوزير التركي انطلاق أعمال اللجنة الدستورية السورية بأنها «خطوة كبيرة نحو الأمام».

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت عن بدء الدوريات المشتركة مع روسيا، اعتباراً من يوم غد الأربعاء.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close