الى علي خامنئي: تحريضك بقتل المتظاهرين ووصفهم بالشغب هو ضد الدين والقيم وحقوق الانسان والاخلاق

بقلم: البروفسور الدكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

وصف علي خامنئي ولي النظام الإيراني العنصري المظاهرات في العراق بانها اعمال شغب تديرها أمريكا وإسرائيل وبعض دول المنطقة. وقال مرشد النظام الايراني “على الحريصون في لبنان والعراق أن يعالجوا أعمال الشغب التي تدار من قبل أمريكا وإسرائيل وبعض الدول الرجعية”.

لا غرابة في ان يصدر تصريح من هذا الشخص يعبر عن مدى كراهيته للشعب العراقي وهو الذي اشترك بقتل العراقيين اثناء أعوام الحرب الذي يطلق عليها هو نفسه بالحرب المقدسة. ولكن ان يجيء هذا التصريح بشكل علني وتدخل ليس سافر فقط بل انه دعوة للقتل والعنف وارهاق الدماء وزهاق الأرواح فأن هذا ما يتنافى مع المعايير الدولية ومنظمات حقوق الانسان والقانون الدولي وتحاسب عليه المحاكم الدولية. انه دعوة ليس للعنف فحسب بل انه يتنافى ومبادئ الأديان كافة بما فيها الدين الإسلامي. اضف الى ذلك فأنه رسالة مشفرة او فتوى مشفرة لمجاميع تدين بالولاء له وهو ما وصفهم (بالحريصين). وهذا معناه ان هذا تحريض لهؤلاء الحريصين وبأنه اعطاهم الضوء الأخضر لقمع وقتل متظاهري أعمال الشغب وهذا ما عناه خامنئي ب (ليعالجوا). انها دعوة واضحة لا لبس فيها لقمع وقتل او اعتقال او تشريد او تفريق او قنص المتظاهرين. وعليه فأنه من الان فصاعداً أي اعتداء من قبل اتباع خامنئي من قناصة وغيرهم من بلطجية وقتل المسؤول عنه هو علي خامنئي ليس امام الشعب العراقي فقط بل امام الله والتأريخ وامام الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والمحاكم الدولية.

أيها الشعب العراقي البطل من شبابه الثائر ومن العشائر التي يتمي لها هذا الشباب البطل اعلموا بعد اليوم انكم اذا ما قتل منكم متظاهر فالمسؤول عنه علي خامنئي. وبما انه يمثل نظام دولة فعليه ان سفارة وأعضاء تلك الدولة هم ينفذون أوامر ذلك الشخص لأنه وليهم ومرشدهم الأعلى اذن أعضاء ومسؤولي هذه السفارة أعداء لكم حاكمهم يريد قتلكم وهم على خطاه فليكن مطلبكم بعد اليوم لحكومة عادل عبد المهدي العميلة هي طرد السفير الإيراني في الحال لأنه يمثل علي خامنئي الذي وصفكم بمثيري الشغب وحرض على قتلكم وانهاء ثورتكم من قبل (الحريصون) اتباعه. وبما أن الحريصين من اتباع خامنئي قد يكونوا ضمن الإيرانيين الذين يدخلون العراق بحجة زيارة العتبات المقدسة فعليكم اغلاق الحدود بوجههم وعدم السماح لدخول الفرس الى العراق. كما ويتوجب على المحامين والقضاة والمختصين بحقوق الانسان والمحاكم الدولية والأمم المتحدة التقدم بشكوى ضد خامنئي في كافة المنظمات الدولية لتحريضه على العنف والقتل واراقة الدماء والإرهاب بواسطة (الحريصين). كما ويجب ان تمزق صور الخميني وخامنئي وكافة الرموز الفارسية ولا يسمح بتداولها في العراق في أي مكان. ان النظام الإيراني العنصري هو سبب تدمير العراق منذ حرب الأعوام الثمانية التي اصر عليها خميني المقبور والذي تلطخت يديه بدماء العراقيين والى يومنا هذا. وان حكومة العميل نوري المالكي وبمساعدة المجرم قاسم سليماني هي التي أدخلت داعش للعراق من سوريا لكي تنفذ ما حصل ولكي تكون حجة للتدخل الإيراني الفارسي في العراق منذ ذلك الحين وبشكل سافر الى درجة ان العميل هادي العامري قاتل العراقيين اثناء حرب خميني طلب ان يقوم العراقيين ببناء تمثال للمجرم قاسم سليماني الفارسي!

وانت ياعلي خامنئي عليك ببلدك وعليك بالشعوب الإيرانية التي قهرتها وتسلطت عليها وشردتها وقمعتها وجوعتها واستعبدتها فأصبحت خليفة الله في الأرض الى درجة غرتك السلطة بحيث تصورت انك بالفعل ولي امر المسلمين في الكرة الأرضية. انت ولي امر مسلمين تريد قتلهم وقمعهم وتشريدهم والفتك بهم وترسل (الحريصين) لقمعهم! يا لها من ولاية ظالمة وقمعية ودكتاتورية و داعشية. عليك أولا بان تهتم بالشعب العربي في الاحواز ذلك الشعب المقهور والمبتلى بك وبنظامك و بعنصريتك. انت تريد العراق ان يكون خانعاً خاضعاً لك وتريد ان تصبح ولي امر المسلمين فيه وفاتك بــأن فتواك الأخيرة بما وصفت به العراقيين بانهم مشاغبين ويجب معالجتهم قد جلبت لك اشد أنواع الكراهية وفضحت بها نفسك بانك الذي دمر بلدهم طيلة الفترة ما بعد سقوط صدام حسين الذي كنتم كلكم ترتعدون من ذكر اسمه. اذن انت فضحت نفسك بانك الذي تريد بقاء عملائك من أمثال نوري المالكي وحيدر العبادي وعادل عبد المهدي وهادي العامري وعمار الحكيم ومقتدى الصدر وجميع الاخرين من أحزاب شيعية وسنية وغيرها. و انت بمقولتك هذه اثبتت الحجة عليك بانك انت بواسطة هؤلاء سبب تدمير العراق وسرقاته لكي تجعلونه تابعاً لكم بكل شيء ولكن هيهات ان يحصل ذلك.

ويبدو انك ياعلي خامنئي خائف من تنتصر ثورة العراق ليس لكي تطيح بعملائكم ولكن ستكون الشرارة التي تتعلم منها الشعوب الإيرانية بما في ذلك الشعب العربي في الاحواز للتخلص منكم ومن عبوديتكم وتسلطكم عليهم.

وانتم أيها الشباب الثائر البطل بعد هذه التصريحات يجب ان تعلموا انهم يحالون خداعكم بتدوير بعض الوجوه من غير وجه العميل عادل عبد المهدي ومن نفس الطغمة الفاسدة فاحذروا ويجب ان يكون المطلب الوحيد هو اسقاط النظام الفاسد والعميل لإيران برمته والاتيان بحكومة انقاذ وطني لمدة ٦ شهور تمهد لانتخابات رئاسية وليست برلمانية تحت اشراف دولي وبعد هذا التصريحات من قبل خامنئي يجب ان يضاف مطلب هو طرد السفير الإيراني في الحال وغلق الحدود معهم. وفقط بسواعدكم يتحقق النصر فلا تنتظروا من احد المساعدة ولكن المختصين بالشؤون الدولية والقضائية وحقوق الانسان يجب ان يعرضوا القضية على العالم بما في ذلك الاعلام العالمي لتصل الى باقي الشعوب. وما النصر الا من عند الله

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close