«الديمقراطية» تدعو لإحياء ذكرى وعد بلفور بكل أشكال التحرك الشعبي في الوطن والشتات

• ندعو بريطانيا للإعتذار عن الوعد المشؤوم بالإعتراف بحق شعبنا في تقرير مصيره وقيام الدولة المستقلة وعودة اللاجئين من أبنائه إلى ديارهم وممتلكاتهم

■ دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، إلى إحياء ذكرى وعد بلفور المشؤوم، بكل أشكال التظاهر والإحتجاجات، والإعتصام أمام سفارات المملكة المتحدة حيث أمكن، وتقديم المذكرات، وإصدار البيانات في تحميل الإستعمار البريطاني المسؤولية عن إحياء المشروع الصهيوني، وتبنيه، ودعمه، وتوفير عناصر تحويله إلى واقع ميداني، من خلال تشريع أبواب الهجرة غير المشروعة إلى فلسطين وإغراقها بالمهاجرين وعصابات الحركة الصهيونية، ومدها بالسلاح، ودعمها بالقوانين، لتبني دولتها على أنقاض وطننا فلسطين. وبالمقابل ممارسة كل أشكال القمع والتضييق على الحركة الشعبية الفلسطينية، وإضعاف مقاومتها، للمشروع الصهيوني، عبر اللجوء إلى أبشع أنواع القوانين الإستعمارية والفاشية.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى مطالبة حكومة بريطانيا بالإعتذار عما اقترفه الإستعمار البريطاني من جرائم بحق شعبنا وقضيته وحقوقه الوطنية، بالإعتراف، بحق شعبنا في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

كما جددت الجبهة إدانتها، ورفض شعبنا لصفقة «ترامب – نتنياهو» التي تعتبر خطوة إضافية على طريق إجهاض حقوقنا الوطنية المشروعة، وقطع الطريق على قيام الدولة الوطنية الفلسطينية المستقلة، لصالح مشروع «دولة إسرائيل الكبرى»■

الاعلام المركزي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close