متفضل ياسيادة الرئيس

راضي المترفي

لو كنت انا المدرس وسيادة الرئيس طالبا عندي لمنحته الدرجة الكاملة في الانشاء وشكرته على جمال خطه وعباراته المنمقة ولو كان بيني وبينه (ميانة ) الطالب والاستاذ لعاتبه على بعض ماضمن به خطابه من مغالطات ولاتسالوني عنها ساقولها تباعا واولها اعلانه للمتظاهرين : (وأبدأ حديثي المباشر بالتأكيدِ مرةً أخرى على انحيازي اليكم، بمشاعري وعواطفي وجهودي وبكلِّ ما املكُ من مساحةٍ ودورٍ وقوةٍ ) وعلى فرض (مشيتلك ) مشاعرك وعواطفك اشلون راح امشيلك (جهودك ) وانت منذ تسنمك سدة الرئاسة وحتى اليوم لم تعترض على ولو مشروع قانون يخدم من في السلطة ولم تسرح ولو سرية او فصيل من افواج الرئاسة ولم ترفض مخصصات الرئاسة او تخفضها على الاقل وكنت متمسكا بالمحاصصة حتى في تعين مستشاريك وصدقني مااريد احراجك لكن هي رهمت واسمحلي اسالك ومن غير يمين اخبرني ( اشكد صرفت كرواي واجور فنادق الك ولمن يذهب معك في زياراتك لخارج العراق وفي رحلاتك المكوكية بين بغداد والاقليم التي تذكرني برحلات طيب الذكر ( كيسنجر ) للشرق الاوسط ايام رئاسة كارتر ، واذا عفنا موضوع جهودك من اجل المنتفضين وسالتك على هذا : (معكم في تظاهراتِكم السلمية ومطالباتِكم المشروعة، ومعكم في رفعِ الحيفِ ومحاربةِ الفسادِ، ومعكم بإنصافِ القطاعاتِ المظلومةِ والمهمّشة من أبناء العراق.. ومعكم وانتم ترفعون الرايات والاعلام العراقية عالياً لكي يبقى الوطنُ وطنَ جميعِ العراقيين وأن تكون تظاهراتُكم سورَ الوطن وسياجَه المنيع.معكم بسلميتِكم.. وضد أي قمع واعتداء.) هذه المرة لن اطيل عليك سيادة الرئيس فقط اسمحلي اسالك : ( شنو سويت من صرت رئيس الى يوم التظاهر ؟ وهم عرفت القناص تابع لأي جهة ؟ وشنو كان موقفك من مات الشباب بالرصاص الحي قبل المطاطي ؟ ) اغاتي هاي عوفها وتعال وياي للوراها : (مطلوب هو اجراءاتٌ سريعة تقتضيها المسؤوليةُ القانونية لمحاسبةِ المجرمين والمقصرين في استخدام العنفِ المفرط أثناءَ الاحتجاجاتِ الأخيرة وتقديمِهم للعدالة عبر القضاء وحسمِ هذه الملفات بأقصى شعورٍ بالمسؤولية،) تدري من قرات هذا احسست انك مناور ممتاز لكن ربما فاتك ان المتظاهرين في ساحة التحرير وساحة التحرير خرجت اشطر الدلالين في العراق ولو سامعك واحد منهم كان سألك : سريعه يعني اشوكت ) واقصى شعور بالمسؤولية شنو يعني بحسابات الايام اسبوع شهر سنة لو شتله لو تغليسه ؟ سيادة الرئيس المنتفضين يعشقون التحديد والمواعيد الواضحة والالتزام بيها مايحبون ( الشتل ) وهاي منين جبتها صدكني غصيت بيها بس عفيه عليك اشلون رهمتها (البرلمانُ وهو صوتُ الشعب وقاعدتُه التمثيليةُ الوطنية) فعلا هذه اجمل نكتة بالخطاب الرئاسي يوم يسمي السيد الرئيس برلمان متحاصص صوت الشعب . وهذه الفقرة ياسيادة الرئيس تحتاج توضيح من سيادتكم : (لقد كان الأخ رئيسُ الوزراء قد أبدى موافقتَه على تقديمِ استقالتِه طالباً من الكتلِ السياسيةِ التفاهمَ على بديلٍ مقبولٍ ) مقبول من من ؟ والسلطة الحالية بما فيها حضرتك مرفوضة فهل سمعت بمرفوض يسمح له بالتفاهم على بديل لمرفوض ؟ وبعد كل هذا ياسيادة الرئيس انا على استعداد لاعطائك الدرجة الكاملة في مادة الانشاء لو كنت استاذ المادة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close