قوات الأمن العراقية تقتل محتجا وتصيب 91 آخرين

قالت مصادر أمنية وطبية بالعراق إن قوات الأمن قتلت محتجا وأصابت 91 آخرين في بغداد يوم السبت في ظل استمرار احتشاد آلاف العراقيين في احتجاجات ضخمة ضد الحكومة.

ويتجمع عشرات الآلاف في ساحة التحرير بوسط العاصمة ويطالبون بإسقاط النخبة السياسية في أكبر موجة احتجاجات منذ سقوط صدام حسين.

وزادت الاحتجاجات بشكل كبير في الأيام الأخيرة وجذبت حشودا هائلة من مختلف الأطياف العرقية والطائفية في العراق. والاحتجاجات سلمية نسبيا خلال النهار لكنها تتخذ طابعا أكثر عنفا بعد حلول الظلام عندما تستخدم الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي للتصدي للشبان الذين يسمون أنفسهم الثوريين.

وتركزت الاشتباكات عند الأسوار خارج جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء فوق نهر دجلة حيث المباني الحكومية التي يقول المحتجون إن القادة عزلوا أنفسهم فيها بعد أن صارت معقلا للامتيازات تحميه الأسوار.

ولقي أكثر من 250 شخصا حتفهم في أكتوبر تشرين الأول نتيجة إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على الحشود مباشرة مما أسفر عن إصابة بعضهم في الرأس والصدر.

وقالت منظمة العفو الدولية يوم الخميس إن قوات الأمن تستخدم عبوات غاز مسيل للدموع ”لم تعرف من قبل“ من طراز عسكري أقوى عشرة أمثال من القنابل العادية.

وخلص تقرير لجنة حكومية تحقق في أعمال العنف التي وقعت في الفترة من الأول وحتى السابع من أكتوبر تشرين الأول إلى أن 149 مدنيا قتلوا بسبب استخدام الشرطة القوة المفرطة والذخيرة الحية لقمع الاحتجاجات.

تغطية صحفية راية الجلبي وأحمد أبو العينين – إعداد محمد اليماني للنشرة العربية – تحرير معاذ عبد العزيز

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close