حزن اللصوص على غلق الطرق و الموانئ

احمد كاظم

الصوص على راسهم حرامي مصرف الزوية يهرجون ان ذلك سيكلف العراق (خسارة مادية) و يقصدون سيحرمهم من نهب المال العام لان المنتفضين لا يحصوان على شيء من مال نفطهم الوافر.

يا لصوص اوّلكم حرامي مصرف الزوية تتباكون على واردات الدولة ليس حبا بالدولة و منتفضيها و لكن حسرة على قلة المال المنهوب بعد قطع الطرق و الموانئ.

نهبتم 700 مليار دولارا لتوفروا لكم و لعائلاتكم العيش الرغيد و الملاهي و صالات الروليت و المساج و (اشياء اخرى) داخل العراق و خارجه و لم يحصل ابناء لوسط و الجنوب على الدواء و الماء و الكهرباء و الوظيفة.

حرامي مصرف الزوية حزين على الغاء معر ض بغداد الدولي و لم يذرف حتى دمعة كاذبة على من قتله و جرحه من المنتفضين الابراء ما يعني الخزي و العار عليه و على من معه و من يسانده من اللصوص.

لكل شيء حدود الا عند اللصوص الفاسدين الذين يحزنون على قلة الواردات التي ينهبونها من المنتفضين الابراء الشرفاء العاطلين.

نداء الى المنتفضين الشرفاء الابرياء:

انتم لا تحصلون على (دينار) واحد من بيع النفط و من الموانئ المفتوحة و من ابار النفط العاملة و حزن اللصوص على على ذلك بسبب حرمانهم من نهب المال لا غير.

الرحمة على شهدائنا الابرار و الصبر الجميل لأهلهم و محبيهم و الشفاء العاجل لجرحاهم و الحرية للمعتقلين منهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close