الشيعة وحدهم يتحملون المسؤولية

احمد كاظم

عامة الشيعة بكل قومياتهم مسؤولون عن فقرهم و قتلهم للأسباب التالية:

اولا: شاركوا بصياغة الدستور الذي رسّخ المحاصصة و حوّلهم من اكثرية الى اقلية يلعب بها كل من هب و دب.

ثانيا: شاركوا بصياغة قانون الانتخابات الذي رسخ المحاصصة و حولهم من اكثرية الى اقلية يلعب بها كل من هب و دب.

ثالثا: الصبر الطويل على فساد الساسة الشيعة منذ 2003 و لحد الانتفاضة التشرينية المباركة مع ان فسادهم لا يحتاج الى دليل لانهم خانوا الامانة بسبب المال الحرام و الجاه الزائف.

رابعا: صبرهم الطويل على نهب الاخرين لنفطهم بتواطؤ من ساستهم الذين خانوا الامانة بسبب المال الحرام و الجاه الزائف.

خامسا و هو الاهم: حسن نيتهم و طيبتهم و عدم ادراكهم ان وحدة العراق وهمية لان العراق مقسم قوميا و مذهبيا منذ نشأته و سيبقى مقسم.

اضرار وحدة العراق الوهمية على الشيعة:

اولا: نفطهم يهدر على الاخرين ما ادى الى سكنهم بيوت الطين و مدارسهم على الارصفة و حرمانهم من الوظائف و الماء و الدواء و الكهرباء بينما ينعم بذلك الاخرون.

ثانيا: مساهمة الاخرون بدخول داعش و احتضانها و السبب طائفي بحت جاهروا به و قتل الشيعة بالمفخخات منها كارثة الكرادة التي راح ضحيتها المئات من الابرياء.

ثالثا: كارثة سبايكر قتل فيها الالاف من الشباب الشيعة تحت زغاريد النساء و رقص الرجال.

رابعا: اعتصامات الانبار الطائفية شعارها (بغداد عاصمة الرشيد و لا مكان للشيعة المجوس فيها) لا تحتاج الى دليل.

خامسا: قمع الانتفاضة الشعبانية الشيعية التي شهدائها بالألاف و جرحاها بالآلاف بالإضافة الى التهجير خاصة للكرد الفيلية بعد نهب ممتلكاتهم و اموالهم.

سادسا: الانتفاضة التشرينية اقتصرت على اهل الوسط و الجنوب و صمت الاخرين بشماتة مع انها تطالب بالإصلاح و القضاء على الفساد.

شهداء الانتفاضة التشرينية بالمئات و جرحاها بالألاف و لكن الفرق بين الانتفاضتين ان القاتل و الجارح في الانتفاضة التشرينية شيعي (قح) يفتخر بجريمته.

سابعا: اصرار الاخرين على عدم تعديل الدستور و قانون الانتخابات للخلاص من المحاصصة و جاهروا (ان ذلك يضر بمكتسباتهم).

ما ذكر يثبت ان وحدة العراق وهمية و مع ذلك قادة الشيعة الفاسدين منهم رجال الدين على راسهم عمار الحكيم و مقتدى الصدر يجاهرون بوحدة العراق و وحدة العراقيين بوقاحة وصلافة.

الحل:

يا اهل الوسط و الجنوب المنتفضون الشرفاء الشجعان ليكن شعاركم:

اولا: نفطنا لنا كما يجاهر الاخرون بنفطهم لهم بدلا من هدره عليهم.

ثانيا: اقليم الوسط و الجنوب ثم دولة الوسط و الجنوب للحفاظ على ارواحكم الطاهرة من مفخخات الاخرين و لكي لا تتكرر فاجعتا الكرادة و سبايكر.

الرحمة على شهدائنا الابرار و الصبر الجميل لأهلهم و محبيهم و الشفاء العاجل لجرحاهم و القصاص العادل ممن قتلهم و جرحهم و يفتخر بذلك.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close