المنبر العراقي: لا حوار في ظل التعنت السياسي والاستقواء على ارادة الشعب في التغيير والمحاسبة الجنائية

يرى المنبر العراقي ان لحظة اطلاق الحوار الوطني، في ظل التعنت وعدم التفاعل الصادق والجاد مع ارادة الشعب العراقي، لم تحن بعد، فوجود المسلحين وتصاعد عمليات القتل والخطف والاعتقال والاستخفاف بقوى الشعب العراقي من المتظاهرين السلميين، يهدف الى فرض ارادة الاقلية السياسية على الاكثرية الشعبية من الجياع والمهمشين والاحرار الوطنيين الرافضين للاذلال والتدخلات الخارجية وقمع الحريات.

ان اطلاق الحوار الوطني يستلزم ارضية من النوايا السلمية والاقرار بالاخطاء وفتح ابواب المحاسبة الجنائية للكشف والاقتصاص من قتلة المتظاهرين والمفسدين والتسليم بالمطالب الجماهيرية في التغيير والاصلاح الشاملين وبضماناتٍ دولية غير قابلة للنقض لعدم توفر الثقة.

المكتب الاعلامي للمنبر العراقي

7 تشرين ثاني 2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close