حفنة من الخنازيرالاتراك يعلنون الجهاد على الكورد

اعلنت حفنة من الخنازير من ملالي تركيا الفاشيه فتوى الجهاد على الكورد ليس لذنب سوى كونهم كوردا وغالبيتهم من المسلمين ويدافعون عن حقوقهم وحرياتهم والعيش بامان وسلام اسوة بالشعوب الاخرى في العالم .

لا يخفى على احد في العالم عنصرية وشوفينية الترك تجاه الاخرين بشكل عام والكورد بشكل خاص ليس هناك من يجهل وبالوثائق الدامغه وحشيتهم وعنصريتهم وشوفينيتهم ودورهم الارهابي بحق ابناء الشعوب فابادة الاخوه الارمن والكرد في العقود الاولى من القرن الماضي خير دليل على همجيتهم وسوف تبقى بصمة عار في جبينهم وجبين اجيالهم الى يوم قيام الساعه .

وعن دور الارهابي الداعشي اوردغان رئيس تركيا اليوم في دعم ومساندة ومساعدة داعش وبكافة الوسائل والامكانيات وجعل تركيا ممرا امنا لانصارها المتوجهين عبر العالم الى سوريا والعراق والمتاجرة معهم باختلاس نفط العراق وسوريا المنهوب من قبل داعش وشرائها من قبل اوردغان وعائلته وباسعار مغريه اكبر دليل على تحالفه المتين مع داعش وخلال الفترة التي سيطرت داعش على ابار البترول العراقي والسوري وجمع من خلال تلك المتاجره المليارات من الدولار من النفط المسروق وعلى العراق وسوريا اقامة الدعوى عليه وعلى نظامه من الخسائر التي الحقت بهما بالاضافة الى تعبئة خزينه داعش بالاموال لمحاربة النظامين .

وجعل هذا الارهابي من تركيا محطة راحة لداعش بتسخيرمستشفياتها في خدمتها للعلاج وفتح معسكرات التدريب لانصارها وامام انظار العالم بل وبمباركة من بعض الدول الاسلاميه كربيبتها قطر وازلام شيوخها .

اليوم كما يرى العالم هناك برنامج شوفيني عنصري داعشي من قبل اوردغان لغزو روز افا ويدعي بالاضافة الى تصريحاته بان حلب والموصل ضمن الاراضي التركيه ويعمل جاهدا من اجل الاستلاء عليهما وانظمامهما الى تركيا وتجاهل النظامين العراقي والسوري عزفه على وتر اعادة امبراطوريته العفنه بامجادها واقامتها من جديد على حساب اوطان الاخرين .

وبدا بتنفيذ مخطته الاجرامي كرفيقه المقبور صدام حسين بانفلة الكورد بدا من روز افا واستخدامه كافة الاسلحه في ضرب المدنين العزل وبالاسلحه المحرمه دوليا كالفسور الابيض الحارق وبشهادة المصابين به في المستشفيات من الاطفال المحروقين باسلحته الفتاكه وهو من يرفع كتاب الله القران بيده وباسم سورة الفتح وبيده الاخر قنابل الموت والحرق والابادة الجماعيه كما رفعها نفس الكتاب رفيقه في الاجرام صدام في عمليات الانفال القذره لابادة الكورد في ثمانينيات القرن الماضي وبمباركة سورة الانفال ولم يبخل باللجوء الى كافة الاساليب والممارسات من اجل ابادة الكورد من دعمه لداعش الى القيام بنفسه في غزو روزافا .

وتزامنا مع غزوه لرزو افا واعلانه حرب الاباده الجماعيه على الكورد ودعما وتايدا لموقفه الداعشي الدموي الخارج من كافة القيم الانسانيه والرافض لكافة الشرائع السماويه ولمساندة حملته الظالمه واللعب بمشاعر الناس وانجرارهم الى جانبه خرجت مجموعة من الخنازير في تركيا ممن يسمونهم بعلماء الدين بفتوى اعلان الجهاد ضد الكورد ليس بعيدا من هؤلاء الارهابين العنصرين الفاشيين ان

تصدر منهم فتوى بالجهاد ضد الكورد لاصابتهم بكابوس الكورد القاتل فلا عتب عليهم لان تاريخهم حافل بالابادات الجماعيه للارمن والكورد وما هو اليوم الى اعادت لوحشيتهم الدمويه بحق الاخرين والكورد بشكل خاص .

يتحمل اليوم الاسلام بجمعياته وازهرياته وقممه ومرجعياته وجوامعه ومساجده واتحاداته وعلى راسهم المدعو علي قرداغي الامين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المسؤوليه الشرعيه والقانونيه في الرد على اؤلائك الخنازير لانهم اعلم بالاخرين عن معنى الجهاد وفرضها ولمن وعلى من .

فان سكوتهم وخرصهم وبكمهم وعميهم وعدم ردهم على اؤلائك الخنازير وادانتهم يبدو واضحا بان جميعهم من حضيرة خنازير واحدة ولا اساس واصل لما يدعون بالاسلام اكثر من متاجرتهم به حيث اعلان جهادهم يعارض ايات الله في محكم كتابه (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعاوفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم …) سورة الحجرات ايه 13 . (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذاب عظيما ) سورة النساء الايه 93 .. ( ولا تقتل النفس التي حرم الله الا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا ) سورة الاسراء الايه 33 .. ومن احاديث النبي عليه السلام ( المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره … كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله ) رواه البخاري ومسلم .. (لزوال الدنيا اهون على الله من قتل رجل مسلم ) رواه الترمذي (لهدم الكعبة حجرا على حجر اهون من قتل مسلم ) ……اذا اين الذين يدعون بالاسلام ؟ وما هو موقفهم من اعلان الخنازير فتوى الجهاد على الكورد ؟

فاما ما ذكر من الايات والاحاديث هراء في هراء وكذب وبدعة واللعب بمشاعر الانسان لديهم واما هم من انصارهم في الدعوه الى الجهاد وكلا الامرين مرفوض رفضا قاطعا فنحن كمسلمين علينا بالايات كدستور اسلامي وباحاديث النبي عليه الصلاة والسلام في التعامل الاجتماعي من دون ذلك خروج عن مبادئ الدين الاسلامي .

فاليوم عصر الانترنت عصر التقدم العلمي عصر السرعة لم يخفي شيئ على احد فاما ان تكونوا مسلمين صادقين مع الله ومع من تخاطبونهم على منابركم من خطبكم عن الاسلام واما انتم جميعا دون استثناء دعواش وما كانت تقوم بها داعش من صلب مواقفكم الاسلاميه السياسيه القذره لدى اخوان الشياطين (المسلمين) الذين اقاموا صلاة الغائب في كوردستان على شيخهم مرسي المتوفي في مصر وامام انظارهم الكالحه يذبح الكردي المسلم ويقتل الشاب والشيب والمرأة بسلاح حبيبهم اوردغان الداعشي دون ان يحركوا ساكنا وبهذا انتم مشاركون داعش بكل ما قامت بها وما سكوتكم عن ممارسات داعش الا دليل على تبنيكم لاسلام داعش الدموي من هنا يجب على العالم المتحضر الكشف عن اسلامكم المزيف المبني على خداع الناس للفوز بمصالحكم وملذاتكم الدنيويه ومحاربتكم افضل من صلاة قيام الليل والفجر ايها الارهابين السائرون في فلك اوردغان الارهابي . قال الله تعالى (…وجاهدواو في سبيل الله ….) التوبه 20 . لم يقل وجاهدوا في سبيل اوردغان وحزبه حزب اخوان المسلين (الشياطين ) . فاين انتم من احقاق الحقوق ايها الخنازير .

عليه وانطلاقا من مبادئ الحق ومن الايمان والاقرار باله واحد اله المحبه والسلام والاخوة والمحبه الصادقه كما جاء في كتابه واحاديث نبيه فانتم في وادي والاسلام في وادي اخر ومنكم براء وعلى

الكورد البحث عن دين جديد دين الاخوه والمحبه الصادقة دين العداله الاجتماعيه والمساوات دين التوحيد ولنا نبينا قبل الانبياء اصحاب الرسالات بالاف السنين الدين الزاردشتي المبارك الذي اقر بوجود اله واحد قبل ظهور الاديان اصحاب الرسالات من موسى وعيسى ومحمد .

وما كانت بداية دينكم الا دين غزو باسم الجهاد ودين ذبح وسبي وتهجير وترحيل والقتل بالالاف فلم ينجو ديننا الحنيف ولا اجدادنا من غزواتكم المقيته الدمويه وعلى الكورد ان يرفع قبعاتهم وينحنوا امام الايزيدي الذي لم يترك دينه بالرغم من تعرضهم الى اكثر من سبعين انقالات وبالامس القريب تعرضوا للانفال من جديد على يد داعش الاسلام الدموي في سنجار وعلينا ان نوجه وجهنا لقبلتنا المباركه محل ومكان ارساء سفينة نوح عليه السلام على جبل جوتي الذي باركه الله قبل ظهور المكه والقدس وظهور الاديان ومن الجبل في قلب كوردستان بدات الحياة بعد الطوفان .

وعلى الكورد عدم التردد من تجديد البحث عن دينهم اذا وقف الاسلام بممثليها من الاتحادات والمرجعيات والازهريات والقم والجوامع والمساجد دون الاعلان عن ادانتهم لتلك المجموعة من الخنازير وعلى راسهم علي قرداغي الذي يزرف الدموع على اصابة اخوانجي باذى ولم يعلن باضعف الايمان عن ما يتعرض له الشعب الكوردي الى الانفالات وبفتاوي مجموعة من خنازير الاتراك ولموقعه في الاسلام عندئذ الف لعنة ولعنة على من يذكر الكورد بالسوء اذا ارادوا التخلص من دواعش الاسلام الوحوش اكلة قلوب وكبد المسلمين وامام انظار العالم .

خسرو ئاكره يي

6/11/2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close