لماذا لم تشارك المحافظات الغربية في ثورة الاول من تشرين 1

قرأت عدة مقالات,لكتاب محترمين,يعاتبون من خلالها مواطني المحافظات الغربية,لعدم مشاركتهم
لاخوانهم ,في ثورة العزوالكرامة اتي اشعلها العراقيون الاصلاء يوم الاول من تشرين 1( اكتوبر) 2003,الحقيقة ان ذلك العتاب معقول ومنطقي فيما لو لم تؤخذ الكثيرمن الحقائق الواقعية بنظرالاعتبار,حيث ارى انه لابد من التذكير بأن سكان تلك المناطق هم اول من انتفض,وقاموا بنصب سرادق الاحتجاجات على سلوك الحكومة الشائن انذاك,لكن عدوالشعب نوري المالكي,تجاهل تلك الاحتجاجات التي بدأت سلمية,وكانت تطالب بالاصلاحات وتوفيرالعمل للعاطلين,لكن المالكي استغل أجواء الفتنة الطائفية,وزعم ان هناك مؤامرةبعثية,تقودها منظمات سنية ارهابية تريد قتل الشيعة والاستيلاء على الحكم,متجاهلا ان عشائرالغربية هم الذين حاربواعصابات القاعدة بواسطة الصحوات,وطردوهم وشتتواشملهم,لكن ذلك الامرلم يروق للمالكي وزمرته,حيث تنصلوامن وعودهم بادماج الصحوات في القوات المسلحة,وتوفيرالعمل للاخرين,مما دفعهم الى الثورة والتمرد,فوقعوا في الفخ الذي كان قد نصب لهم,حيث اتخذ المالكي ذلك الامرحجة للقيام بحملة قمع وحشي,وسط صمت ولاابالية من قبل اخوانهم في باقي المحافظات الجنوبية,مما فتح المجال واسعا للدواعش لكي يدخلوا على الخط ويجندوا الغاضبين,فساعدوا المالكي في تنفيذ مخططه الشرير,حيث قام باطلاق سراح الالاف من الدواعش السجناء,وسمح لهم بالالتحاق برفاقهم ثم أمرالجيش بالانسحاب,من الموصل وباقي المحافظات الغربية,وسلم ملايين المواطنين العزل للدواعش,ثم وتحت شعارتحريرها من سيطرة الدواعش,قام الجيش العراقي مدعوما بقوات تحالف دولية,بتدميرتلك المدن الامنة وتشريد سكانها,واليوم,اصبحت معظم تلك المدن مهدمة بالكامل,وسكانها يعيشون حالة من الذهول,واليأس بسبب حالة البؤس والتشرد,لاامل لهم ولاحياة تليق بالبشر,حرموا حتى من التعويض,لاعادة بناء مدنهم ,واهملوا تماما,ومنع معظمهم من العودة الى مناطقهم من قبل الميليشيات التي اصبحت قوى احتلال,لذلك اقول وبكل يقين,لو ان سكان تلك المدن قدفعلواالمثل,وخرجوا في مظاهرات صاخبة كما باقي مدن العراق الباسلة,لقامت حكومة السيد عبد المهدي بسحق تلك الجماهير بدون رحمة ولزعمت ان الانتفاضة يقوم بها الدواعش من اهل السنة ضد الحكومة الشيعية,ولااريد ان افصل في الامراكثر,لاني اعتقد ان الفكرة وصلت,والحقيقة ان سكان الغربية هم اكثرحاجة لتغيير نظام الحكم عسى ان تأتي حكومة تصلح ماافسدته حكومات المحاصصة ,وتسمح لهم باعادة بناء مدنهم ودورهم,ومع ذلك فان الالاف من سكان الموصل قد التحقوا باخوانهم في ساحات العز,وقد استشهد احد شباب الموصل يوم امس برصاص القناصين السفلة,كما ان الموصل,والتي انا احد سكانها ,تعيش منذ ايام حالة اضراب كامل,تضامنا مع بقية الاخوة العراقيين,ارجو ان اكون قد وضحت واقع الحال واجبت على التسائل المشروع ,ويقينا ان افضل ماتحقق للجميع هو نبذ ودفن الطائفية,والتي كانت احدى اقذر الاسلحة التي حارب بها قادة الطوائف ابناء طوائفهم قبل غيره
المجد والخلوط لشهداء ثورة تشرين,والف قبلة على جبين كل بطل مرابط على ارض الثورة,والنصر لابد قادم رغم انف المجرمين
مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close