الرئيس الفرنسي ينعى الحلف الأطلسي ويعتبره في «حالة موت سريري»

ماكرون لدى عقده مؤتمرا صحافيا في مقر الناتو ببروكسل في يوليو 2018 (رويترز)
باريس: ميشال أبو نجم
استبق الرئيس الفرنسي، بشهر كامل، قمة الحلف الأطلسي التي ستستضيفها العاصمة البريطانية الغارقة في التحضير للانتخابات التشريعية المبكرة، ليقرع ناقوس الخطر، ولينبه الأوروبيين بالدرجة الأولى، والأطلسيين في المقام الثاني، إلى المخاطر التي تحدّق بالحلف.
واختار إيمانويل ماكرون اللحظة التي رآها ملائمة، وهي عودته من زيارة رسمية إلى الصين، ليلقي نظرة متشائمة حول توازنات العالم الاستراتيجية، وليلفت النظر إلى ضعف الاتحاد الأوروبي في المنافسة العالمية التي قطباها واشنطن وبكين.
وتتسم تصريحات ماكرون التي أدلى بها لمجلة «إيكونوميست» البريطانية بالصراحة وبالرغبة في تسمية الأمور بأسمائها، الأمر الذي من شأنه أن يثير ردود فعل قد يتسم بعضها بالعنف، خصوصاً تلك التي سـتأتي من الولايات المتحدة الأميركية التي لم يتردد ماكرون في توجيه سهامه باتجاهها.
ويشكل هذا الحديث المطول، المخصص للمسائل الخارجية الاستراتيجية والدفاعية والسياسية، المقابل للحديث الذي خص به الأسبوع الماضي مجلة «فالور أكتويال» المصنفة في خانة أقصى اليمين، والذي كرسه الرئيس الفرنسي للقضايا الداخلية، قبل أقل من خمسة أشهر من الانتخابات البلدية المحلية، حيث تطغى على الجدل السياسي مسائل البطالة والهجرة والبيئة والإصلاحات الحكومية، وعلى رأسها إصلاح قوانين التقاعد، إضافة إلى موقع الإسلام في المجتمع الفرنسي، والقضايا المرتبطة به، مثل ارتداء الحجاب والتشدد الديني.
وفي نظرته إلى عالم اليوم، يركز ماكرون على الحلف الأطلسي الذي يضم حالياً 29 بلداً من أوروبا وأميركا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا)، وقد رأى النور في واشنطن في 4 أبريل (نيسان) من عام 1949 ليكون المنظمة التي تحمي الغرب من الأطماع السوفياتية، إلا أن انهيار «حلف وارسو» وتفكك الاتحاد السوفياتي، غيّرا الأوضاع الاستراتيجية ومعها وظيفة الحلف وأهدافه العليا.
لذا، فإن ماكرون يطالب، في الحديث المشار إليه، بـ«توضيح الأهداف الاستراتيجية» للحلف الأطلسي التي لم تعد بينة؛ خصوصاً أن ماكرون يعتبر أن «ما نشاهده اليوم هو حالة الموت السريري» للحلف الأطلسي. وما يدفع ماكرون إلى هذا التشخيص المتشائم هو التخبط الذي يعاني منه الحلف، وتراجع اهتمام الولايات المتحدة الأميركية بالقارة القديمة، وتفضيلها التوجه إلى شرق آسيا والقارة الأميركية. يُضاف إلى ذلك كله، الأزمات الداخلية المتعاقبة التي يعاني منها الحلف منذ وصول الرئيس الأميركي إلى البيت الأبيض في عام 2017، وانتقاداته التي لا تنقطع لأداء الأوروبيين داخله، ولتقصيرهم في المساهمة المالية بميزانيته، لا، بل في اعتباره بداية يناير (كانون الثاني) من عام 2017 أن الحلف الأطلسي «عفا عليه الزمن».
كذلك، تساءل ترمب أكثر من مرة حول استمرار العمل بالمادة الخامسة التي تعتبر أن أي اعتداء على أي عضو في الحلف هو اعتداء على الحلف كله، ويتعين بالتالي التضامن والدفاع عن البلد المعتدى عليه. ويشكو ماكرون بداية من «غياب أي تنسيق على المستوى الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وشركائها داخل الحلف»، ويضيف: «نشهد عدواناً من شريك آخر في الحلف هو تركيا، من دون تنسيق، في منطقة تتعرض مصالحنا فيها للخطر». وبرأي ماكرون أن ما قامت به تركيا في شمال شرقي سوريا، بالتفاهم فقط مع واشنطن «يمثل مشكلة كبيرة للحلف».
وللتذكير، فإن باريس انتقدت بعنف العملية العسكرية التركية الحالية في سوريا، كما أنها انتقدت سابقاً عملية عفرين المسماة «غصن الزيتون».
وبما أن باريس ترى في العملية التركية «عدواناً»، فإن السؤال الذي يطرحه ماكرون يتناول مصير الفقرة الخامسة من المعاهدة الأطلسية ويتساءل: «لو قرر نظام بشار الأسد الرد على (عدوان) تركيا، هل سيقف الحلف إلى جانب تركيا؟ إنه سؤال رئيسي».
وفي أي حال، فإن فرنسا التي انخرطت في الحرب على «داعش»، تجد أن هناك «مفارقة»، إذ إن «القرار الأميركي بالانسحاب (من شمال شرقي سوريا) والهجوم التركي أفضيا إلى النتيجة نفسها، وهي التضحية بشركائنا من قوات سوريا الديمقراطية الذين قاتلوا (داعش)».
وخلاصته أنّ «ما حصل يطرح مشكلة كبيرة للحلف الأطلسي» الذي لم يعد قادراً على ضبط سياسات ومبادرات أعضائه «انطلاقاً من اللحظة التي يشعر فيها أحد الأعضاء بأن من حقه المضي في طريقه؛ فهو يقوم بذلك. وهذا ما حصل» في حالة تركيا.
وسبق لباريس أن عبّرت عن قلقها من قرار واشنطن التخلي، الربيع الماضي، من غير التشاور المسبق معها أو مع الأطراف الأطلسية الأخرى، عن معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى الموقعة سابقاً مع الاتحاد السوفياتي، علماً بأنها تهمّ الأوروبيين بالدرجة الأولى.
إزاء هذا الوضع، يرى الرئيس الفرنسي أنه «من الجوهري، من جهة، قيام أوروبا الدفاعية، أوروبا التي توفر لنفسها استقلالية استراتيجية، وعلى صعيد القدرات في المجال العسكري. ومن جهة أخرى، ثمة حاجة لإعادة فتح حوار استراتيجي مع روسيا، حوار خالٍ من أي سذاجة، وهو أمر سيستغرق وقتاً».
ليست المرة الأولى التي يدعو فيها ماكرون لقيام أوروبا الدفاعية القادرة على توفير الاستقلالية الاستراتيجية، فقد سبق أن اقترح ذلك في خطاب مطول في جامعة «سوربون»، خريف العام الماضي، كما طرحه في خطاب آخر أمام البرلمان الأوروبي. ومشكلة الرئيس الفرنسي أن كثيراً من أعضاء الاتحاد الأوروبي لا يوافقونه في هذه الرؤية، خصوصاً بلدان أوروبا الوسطى والشرقية الذين لا يرغبون في مقايضة المظلة الأطلسية والأميركية بمظلة أوروبية غير موجودة.
فأولوية هذه البلدان في الإسراع في الانضمام إلى الحلف الأطلسي كانت وما زالت الاحتماء به من الخطر الذي تمثله روسيا. لكن ماكرون حذّر الاتحاد من ثلاثة مخاطر كبرى محدقة به، أولها أنها «نسيت أنها مجموعة»، وثانيها «انفصال» السياسة الأميركية عن المشروع الأوروبي، وثالثها «صعود النفوذ الصيني الذي يهمّش أوروبا بشكل واضح».
ومرة أخرى، يبرز تشاؤمه بقوله إن «هناك اليوم سلسلة من الظواهر التي تضعنا على حافة الهاوية». ولذا، إذا لم تحدث في أوروبا «يقظة، لإدراك هذا الوضع ولقرار معالجته، فإن الخطر كبير بأن نختفي عن الخريطة الجيوسياسية مستقبلاً، أو أقله ألّا نعود أسياد مصيرنا».
ولأن العالم يُعاد تركيبه بعيداً عن أوروبا، وبين الصين والولايات المتحدة على وجه الخصوص.
ليس سرّاً أن ماكرون يرى نفسه «الدينامو» الذي يحرّك الاتحاد الأوروبي، في ظل صعوبات بريطانيا «بريكست»، وإسبانيا «صعوبة الوصول إلى أكثرية نيابية تدعم الحكومة»، وألمانيا «ضعف المستشارة ميركل سياسياً». وفي تواصله مع الرئيسين الأميركي والروسي، يطرح ماكرون نفسه متحدثاً باسم الأوروبيين جميعاً، لكن طروحاته لا تلقى الدعم، خصوصاً أنه أُصيب هو أيضاً، في الأسابيع الماضية بالوهن أوروبياً، والدليل على ذلك أن البرلمان الأوروبي لم يوافق على تثبيت مرشحته الوزيرة السابقة سيلفي غولار لمنصب مفوضة الشؤون الداخلية والدفاع والفضاء… كذلك فإن أنجيلا ميركل ردّت على رؤيته المتشائمة للحلف الأطلسي، أمس، بقولها إنها «لا تشاطر الرؤية الراديكالية» للرئيس ماكرون بشأن موت «الأطلسي» السريري، واصفة المصطلحات التي لجأ إليها ماكرون بأنها «متطرفة»، وبأنها «لا تعكس وجهة نظري بشأن التعاون داخل الحلف». كذلك، فإن أمين الحلف العام، ينس ستولتنبرغ، اعتبر بدوره، في إطار مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل أن «الأطلسي» لا يزال «قوياً»، مؤكداً أن الولايات المتحدة وأوروبا «تتعاونان معاً أكثر مما فعلنا منذ عقود». ولم يتأخر الرد الأميركي، إذ صرح وزير الخارجية مايك بومبيو، أمس، في مؤتمر صحافي في لايبزيغ، بأن «(الأطلسي) لا يزال تاريخياً من أهم الشراكات الاستراتيجية». في المقابل، أشادت موسكو بتصريحات ماكرون وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close