السفارة العراقية في تركيا تصدر توضيحا حول ارسال مواد متفجرة وغازات للبلاد

نفى السفير العراقي في تركيا حسن الجنابي يوم الجمعة علمه بإرسال شحنة من المتفجرات والقنابل الغازية الى بغداد بهدف مواصلة قمع الاحتجاجات الدامية التي تجتاح العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية منذ شهر اكتوبر الماضي.

وقال السفير في بيان توضيحي اليوم، ان “السفارة العراقية، ومثل أية سفارة اخرى، هي تحت حماية البلد المضيف، وإن أي نشاط يقع خارج مبنى السفارة والقنصليات العامة ليس من مسؤوليتها، بل يخص سلطات البلد المضيف حصرا، ويعتبر ذلك شأنا داخليا لا يمكن للسفارة التدخل به، بضمنها منح أو منع رخص التظاهر”.

وكانت مصادر مطلعة ذكرت ان الجالية العراقية حاولت تنظيم احتجاجات امام سفارة البلاد في انقرة غير ان السلطات التركية رفضت منحهم اجازة في ذلك.

واضاف الجانبي ان “السفارة تنفي علمها بـ او عملها على ارسال اية شحنة مفترضة لمواد متفجرة او غازات الى العراق”.

وكان مستشار الرئيس التركي ياسين أكتاي قد نفى مطلع الشهر الجاري الانباء التي تناقلتها وسائل اعلام والتي تفيد بأن تركيا ارسلت شحنة من الغاز المسيل للدموع في طائرة خاصة الى بغداد.

واختتم السفير بيانه بالقول “إننا في السفارة العراقية في تركيا، مثل الملايين من أبناء وطننا ، نأمل بأن حركة الاحتجاج الشعبي القائمة ووسائل معالجتها والاستجابة لمطاليبها المشروعة تجري ضمن الأطر التي تسمح بإعلاء شأن العراق، وبما يعزز الديمقراطية وحقوق الانسان وأن تحترم فيها حرية التعبير والحق بالتظاهر السلمي بعيدا عن العنف والتعسف”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close