سؤال لماذا التظاهرات بمناطق الشيعة،

نعيم الهاشمي الخفاجي
سؤال دائما يكرره الاخوة الكرام في صفحات الفيس بوك لماذا المتظاهرين في الوسط والجنوب لم يطالبوا في كشف اللصوص من السنة والاكراد، ولماذا لايطالبوا في تنفيذ احكام القضاء العراقي الصادرة بحق الذباحين، ولماذا لم يطالبوا بطرد فلول البعث من الوزارات والجيش ……الخ ولماذا يركزون فقط على سياسيوا الشيعة فقط، نعم خلال متابعاتنا انا ايضا اعترف ان المتظاهرين الشيعة ناقمون على ساسة احزابهم الشيعية فقط، السبب ان ساسة احزاب الشيعة قبلوا بالذل والخنوع والعبودية والعار ولم يقوموا بفضح فلول البعث بشكل علني وينشرون ملفات الارهاب وحجم الدعم المالي الخليجي للساسة البعثيين الانجاس ولاسباب مذهبية، صمت الساسة الشيعة عن عدم نشر اعترافات الارهابيين المرتبطين بساسة البعث، ايضا ساسة احزاب الشيعة قبلوا لانفسهم الحصول على الامتيازات ويعلمون ان جزء كبير من تمويل الارهاب هو من رواتب الرئاسات والنواب، طرحت على عدنان الاسدي وبشكل مباشر عام 2005 ان تقوم وزارة الداخلية بحينها تشكيل لواء شرطته مهمته توفير افراد حماية للنواب والوزراء لحرمان فلول البعث من استخدام حماياتهم كمجاميع ارهابية، قبل ساسة الشيعة بقانون الدمج ولله الحمد الكل مدموجون من فيسيفساء المجتمع العراقي الاكراد بشمركتهم مدموجون ومعهم دمجوا الانصارالشيوعيين من ابناء الوسط والجنوب ايضا يتقاضون رواتب من مسعود بارزاني تصلهم الى القارة الاوروبية اسوة بدمج حزب الدعوة والمجلس والمؤتمر التابع للمرحوم احمد الجلبي السنة تم دمجهم من خلال ميليشيات الحزب الاسلامي والصحوات ومجالس الاسناد الجميع مدموج في كذبة الميليشيات لصرف رواتب تقاعدية، في دول اسكندنافيا واوروبا الغربية عشرات الاف الاشخاص لديهم رواتب تقاعدية واتعجب ان الكثير من اصحاب رواتب الدمج من اليسار يصرخون لمحاربة دمج الميليشيات وتبديد اموال الشعب ههههه وهم يتقاضون رواتب لو كانوا صادقين لتبرعوا بها لفقراء الشعب العراقي،
قبل فترة وقعت عندي ورقة تضم مجموعة من المدموجين واحد منهم كاتب كان خابصنا بمحاربة الفساد ههههههههه يفترض بساسة الشيعة نشر القوائم المدموجين بشكل علني للشعب بالقليل يلقمون اصحاب الالسن الطويلة بحجر في افواهيهم النتنة، طالبنا بعض الساسة من المقاومون وقبل عام بضرورة تبني مطالب الجماهير والخروج بمظاهرات لكنهم صمتوا وهاهم اعدائنا قد تسللوا بشكل واخر في النفوذ لبعض المتظاهرين، مشكلة ساسة احزاب شيعة العراق هم ليسوا بالمستوى المطلوب لقيادة قطيع غنم ولا ادارة مسجد او حسينية فكيف يديرون بلد كل دول العالم الكبرى تتصارع عليه والسيطرة على ثرواته، الاعلام السياسي الشيعي دائما يغطي على الحقائق وابادة بنوا جلدتهم بحجة المحافظة على الوحدة الوطنية ووحدة الامة الاسلامية، جوعوا وفرطوا بجماهيرهم لاجل انبارنا وتكريتنا وموصلنا وعوجتنا ……..الخ تبا وتعسا لكل جاهل وساذج مثله كالبهيمة تجتر الطعام والقصاب يحد سكينته لذبحها، بكل الاحوال ساسة احزاب شيعة العراق ومشايخهم ومحلليهم بغالبيتهم جهلة، نحن عندما نكتب نقول الحقيقة والعجيب ان المخانيث يشنون علينا حروب تشويهية يستهدفوننا لكن من كان مع الله كان الله معه، انا دفعت ثمن جدا غالي سجنت اربع سنوات بلياليها وايامها السوداء وعندما شرعوا قانون رفحاء تصوروا احد الدعات وهو الاخ المجاهد للقشر للقشر السيد عدنان الجياشي استكثر علينا ان نحصل على حقنا ومجرد سألني قلت له دخلت بتاريخ كذى رغم تاريخ الامم المتحدة وفق قانون رفحاء انا مشمول به ههههههه احلى شيء كتب لهم ان نعيم عاتي اوراقه اصوليه لكنه هو قال دخلت بتاريخ كذى ههههه هذا اسلامي شيعي حرم رفيق درب اليه لو كنت مع مسعود بارزاني لشملني حتى لو كنت غير مستحق، مشكلة انصار احزاب الشيعة سيئين بتعاملهم مع مواطنيهم، الحمد لله انا اقيم خارج العراق اقسم بالله اعرف شخص بقي في رفحاء 13 سنة ورفضوه بحجة انه هرب للتحالف قبل الانتفاصة، هذا المسكين اكيد ناقم على هؤلاء ولربما كفر بالاسلام والقيم بسبب انه لايملك راتب ولاعمل بينما المسؤولين من احزاب الشيعة العاملين في فروع رفحاء ومؤسسة السجناء قبلوا عاهرات وعملاء لمخابرات صدام بقانون مؤسسة السجناء البائس، في تكريت والرمادي والموصل الحكومات المحلية روجت معاملات تقاعد لارهابيين ودواعش قتلوا وشملوهم في قانون مؤسسة الشهداء، بينما المسؤول الشيعي الحيوان يبالغ في اضطهاد ابناء جلدتهم ويعيقون معاملاتهم ويبتزوهم بدفع الرشاوي …..الخ ياويل الشيعي اذا عنده معاملة اخراج جنسية او جواز سفر يحركون ابو ابوه بروتين والغاية ابتزازه لكي يدفع اليهم رشاوي، بينما هذه الامور غير موجودة عند الاكراد والمناطق السنية، لذلك من حق فقراء شيعة العراق البصق في وجوه ساسة مكونهم الشيعي.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close