على هامش العدوان على قطاع غزة

كتب : شاكر فريد حسن

لا يمكن قراءة العدوان العسكري الاسرائيلي الجديد على قطاع غزة والعودة لسياسة الاغتيالات بمعزل عن المشهد السياسي الانتخابي في اسرائيل ، فالعملية العسكرية الحالية لا تختلف عن العملية السابقة قبل حوالي أسبوعين، فحساباتها انتخابية خالصة، حيث أن بنيامين نتنياهو يحاول ويهدف من وراء ذلك انقاذ نفسه من محاكمات الفساد ومن السجن الذي ينتظره بسببها.

ولعل تأييد الأحزاب الاسرائيلية بمجملها، وفي مقدمتها حزب ” أزرق أبيض ” بزعامة غانتس لهذا العدوان الجائر، يثبت ويؤكد بما لا يدع مجالًا للشك أنه يجمعها سياسة عدائية واحدة ضد الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة.

وتأتي هذه العملية العسكرية في ذكرى استشهاد الزعيم الفلسطيني وقائد الثورة ياسر عرفات، ولذلك فهي تحمل رسالة واضحة بأن الحكومة الاسرائيلية غير معنية بالحل العادل للقضية الفلسطينية، ولا تريد السلام مع الشعب الفلسطيني.

إن الحكومة الاسرائيلية برئاسة نتنياهو تتحمل المسؤولية عن هذا التصعيد وتبعاته ضد قطاع غزة، وهذا التصعيد الذي يستهدف المدنيين الابرياء، فضلًا عن العودة لسياسة الاغتيالات المرفوضة والمدانة، لن يؤدي سوى إلى اراقة المزيد من الدماء في الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وزيادة التوتر والعنف واشعال المنطقة برمتها.

فالمخرج والسبيل الوحيد الوحيد لمشكلة قطاع غزة يكمن بإيجاد أفق سياسي، ورفع الحصار الجائر المتواصل على قطاع غزة، واحترام ارادة الشعب الفلسطيني، وقواعد القانون الدولي، والجنوح للسلم على أساس الخلاص من الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية في حدود الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وعلى ضوء هذا التصعيد العسكري الخطير على قطاع غزة، فإن المجتمع الدولي مطالب بالتحرك العاجل لوقف العدوان وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close