قتل البغدادي لايؤثر على الارهاب بظل الفكر الوهابي، لايمكن محاربة،

نعيم الهاشمي الخفاجي

التطرف مع بقاء نشر عقيدة التطرف، نعم يتم قتل واغتيال قيادات لكن رافد تخرج القيادات باق، وما قيمة قتل شخص مثل ابوبكر البغدادي والذي لم يكن له اي دور وانما ضرورات الارهاب جعلت منه زعيم، يتم تقديم شيوخ وهابية اكثر منه جهلا وتطرفا ويتم تقديمهم قادة، الدين الوهابي مبني في تقصير الثياب واطالة اللحية واستعمال المسواك لذلك انا شخصيا لن أبني امال كثيرة على مقتل إبراهيم عواد البدري المكنى في «أبو بكر البغدادي»، فظهوره وصعوده وخلافته المزعومة لم تكن من تلقاء نفسه والرئيس الشيشاني رمضان وصف مقتله وصف عظيم حيث استشهد بقول شاعر اوكراني، ولدي انا انجبتك وانا الاحق بقتلك، بشهادة هيلري كلنتن داعش صناعة وهابية خليجية بموافقة امريكية لذلك تمت عملية بسط السيطرة الداعشية على مناطق سورية وعراقية بطريقة مسرحية ٣٥٠ ارهابي يهزمون ٧٠ الف شرطي وجندي من القوات الامنية في الموصل بينما بقي ٤٠٠ مقاتل شيعي في تلعفر بقيادة اللواء ابو الوليد صامدون ٢٣ يوما، ٧٠ الف ضابط وجندي سني وكوردي انسحبوا وتبخروا بسرعة البرق بينما ٤٠٠ جندي شيعي صمدو في تلعفر ٢٣ يوما، وصمد ايضا العقيد الركن علي القريشي بمصفاة بيجي مع ٨٠ ضابط وجندي ومعهم ١٣٠ مجاهد من العصائب مدة ١٥٨ يوما في عمق سيطرة داعش وقتلوا ٢٥٠٠ ارهابي على اسوار مصفى بيجي، داعش يمثل مشروع استعماري دولي والدليل سيطر على مناطق حيوية بترولية استراتيجية مهمة، أمر لم يلفّه غموض شديد ولايحتاج للزمن بفكّ رموزه وحلحلة شفراته، ترمب رفض الانسحاب من حقول النفط السورية وقال نريد حصتنا من البترول، هناك حقيقة عشرات الألوف من الشباب الذين تقاطروا على خلافة داعش قدموا إليه من كل فجّ عميق، ومن كل اصقاع العالم، وهناك أضعافهم ملايين ممن حملوا عقيدة الوهابية الموسومة في التشدد والكراهية والإرهاب ولم يلتحقوا به، الذي جاء بكل هذه الحشود لخلافة داعش هو الفكر الوهابي لاغيره ونفس الوهابية دعمت طالبان والنصرة وبكو حرام وفيلق الرحمن وعمر وطالبان باكستان وجند الخلافة ….الخ من المسميات،

أهم طريقة في معالجة جذور التشدد هو اصلاح الفكر وحذف فتاوي التكفير والتشدد في فكر ابن تيمية،
لذلك نقولها ان
كل أنواع التشدد والارهاب مصدرها المدرسة الخليجية الوهابية دون غيرها، هلك ابي بكر البغدادي حل محله نكرة جديد يلقب بالهاشمي ويهلك الهاشمي المزعوم يحل محله العريفي والسديسي والعويران ومنبعهم وهابي
لذلك التشدد في الدين الوهابي والتشديد على الناس باسم الدين نتيجة طبيعية هم يعتقدون انهم يطبقون نهج سلفهم الصالح وسلطة الاله الذي ينزل على حمار اسود باليلة كل جمعة للارض هههههههه، لايمكن محاربة الارهاب الوهابي بدون تجفيف منابع الارهاب من خلال حذف فتاوي التكفير التيمية الوهابية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close