«الديمقراطية» ثمنت صمود شعبنا ومقاومته في القطاع ودعت للتحقيق في جرائم الإحتلال ضد المدنيين في غزة ودمشق

■ أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بصمود شعبنا الباسل ومقاومته الشجاعة في قطاع غزة، في مواجهة العدوان الفاشي لدولة الإحتلال، وثمنت عالياً الوحدة الميدانية للأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة، المؤتلفة في غرفة العمليات المشتركة، ووعيها السياسي العميق، ونجاحها في تجاوز وإجهاض المناورة الإسرائيلية للتلاعب على الأوضاع الفلسطينية، وإدعاءها تحييد بعض الأجنحة، للإستفراد بجناح عسكري دون أخر، ما يضعف صمود شعبنا، ويلغي وحدته، ويزرع الشك في صفوف فصائله وأجنحتها المقاتلة.

وأضافت الجبهة، إن رضوخ قوات الإحتلال لوقف إطلاق النار، أبرز هشاشة مواقف نتنياهو الذي هدد بإدامة العدوان ليومين جديدين، وأكد مدى قدرة مقاومتنا الباسلة على التأثير على قرار القيادة الإسرائيلية وإرغامها على الرضوخ لشروط غرفة العمليات المشتركة.

في الوقت نفسه حذرت الجبهة من أن تمر جريمة العدوان الإسرائيلي على شعبنا ومقاومته وقيادتها، دون حساب، ودعت المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في الطلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة إجراء التحقيقات المحايدة في الوقائع الدموية التي صنعتها قوات الإحتلال، وتفجير الوضع في قطاع غزة، وإستهداف المناطق المدنية في أنحاء القطاع، كما في مدينة دمشق.

وأكدت الجبهة ثقتها إن شعبنا الفلسطيني، وهو يخوض بشرف إحدى معاركه الوطنية، لن يتردد على الإطلاق في مواصلة النضال بكل الأشكال والأساليب المتاحة إلى أن يحمل الإحتلال والإستيطان عصاه ويرحل عن كل شبر من أرضنا المحتلة في الحرب العدوانية في حزيران/يونيو/67.■

الاعلام المركزي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close