المكتب الإعلامي للنائبة عالية نصيف يجدد نفيه للتصريحات المفبركة بشأن دعوتها لإنهاء التظاهرات

جدد المكتب الإعلامي للنائبة عالية نصيف نَفيه للتصريحات المفبركة التي تتداولها الجيوش الالكترونية التابعة للفاسدين بأنها طلبت من المتظاهرين إنهاء التظاهرات والعودة الى بيوتهم، مبيناً ان سراق المال العام الذين تضررت مصالحهم يحاولون ركوب موجة التظاهرات بهدف تصفية الخصوم، مؤكداً انه ليس من حق أية جهة ان تمنع المتظاهرين من المطالبة بحقوقهم المشروعة .

وذكر المكتب الإعلامي في بيان اليوم :” ان الجيوش الالكترونية الممولة من قبل الفاسدين الذين انكشفوا أمام الرأي العام وتضررت مصالحهم تحاول ركوب موجة التظاهرات بهدف تصفية الخصوم وتشويه صورة الجهات الرقابية التي فضحت سرقات حيتان الفساد، فالظروف الحالية ملائمة جداً لترويج الاشاعات وفبركة الاخبار والتصريحات، وذلك من خلال نشر صورة للنائبة عالية نصيف في (الفيس بوك) وكتابة سطر او سطرين من الأكاذيب تحتها، مثلا: عالية نصيف تدعو المتظاهرين الى إنهاء التظاهرات والعودة الى بيوتهم لأنهم يشلون حركة الشارع، او عالية نصيف تدعو لقطع الانترنت، او ان النائبة تعرضت للقتل، وهناك اكاذيب وأخبار مفبركة قادمة في الطريق “.

وتابع المكتب الإعلامي :” اننا إذ نجدد نفي هذه التصريحات الزائفة، ندعو شعبنا الكريم للتبليغ عن هذه الصفحات التي هدفها التشويش على الشارع، بالإضافة إلى أنها يتم تمويلها من المال العام المسروق، كما نؤكد أنه لايحق لأية جهة ان تمنع المتظاهرين السلميين من المطالبة بحقوقهم المشروعة التي نهبها الفاسدون، ونكررها اليوم ان التظاهرات حق مشروع يكفله الدستور، ونؤيد وندعم ابناءنا الذين حرموا من أبسط حقوقهم بسبب الطبقة الفاسدة التي دمرت البلد “

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close