بالأسماء .. خبير قانوني يحدد بدلاء الرئاسات الثلاث العراقية في حال استقالتها

رأى الخبير القانوني طارق حرب انه لن يحدث أي فراغ دستوري باستقالة الرئاسات الثلاث نزولا عند رغبة المتظاهرين في العراق.

وقال حرب في بيان اليوم ان “ما يحصل منذ أسابيع من التظاهر أخذ طابع الاستمرار وانه ألأسلم هو تقديم حلول للتظاهر ومحاولة ارضاء المتظاهرين وتحقيق شيء يمكن أن يكون دراماتيكياً بحيث ينقل الواقع الحالي الى واقع آخر”.

واضاف ان “استقالة الرئاسات الثلاث يمكن ان تكون حلاً حقيقياً للواقع الحالي ولا ينتج عن استقالتها أي فراغ دستوري أو اضطراب واقعي ذلك لأن استقالة رئيس الوزراء يترتب عليه تولي الغضبان نائبه هذا المنصب واستقالة رئيس البرلمان يترتب عليه تولي الكعبي نائبه لهذا المنصب واستقالة رئيس الجمهورية يترتب عليه تولي البرلمان انتخاب رئيس جمهوريه جديد”.

وتابع حرب بالقول “كذلك للبرلمان انتخاب رئيس جديد له وانتخاب رئيس وزراء جديد لأن استقالة رئيس الوزراء يعني دستورياً استقالة الحكومة وتتولى تصريف الاعمال برئاسة نائبه الغضبان اذ ترك رئيس الوزراء العمل لحين تولي البرلمان انتخاب رئيس وزراء جديد ووزراء جدد”.

وتشهد العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات العراقية ذات الغالبية الشيعية تظاهرات منذ بداية شهر اكتوبر الماضي احتجاجا على تردي الواقع الخدمي والمعيشي، وتفشي البطالة داخل المجتمع واستشراء الفساد المالي والاداري في مؤسسات الدولة ودوائرها.

وارتفع سقف المطالب لدى المتظاهرين الى اقالة الحكومة الاتحادية الحالية برئاسة عادل عبد المهدي وابعاد الاحزاب السياسية التي ظهرت بعد عام 2003، والذهاب الى اجراء انتخابات مبكرة في العراق بأشراف اممي.

يشار الى ان أكثر من 300 محتج قتلوا، واصيب قرابة 15 الفا اخر بجروح خلال مواجهات مع القوات الامنية في مناطق متفرقة من البلاد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close