لماذا حصروا الانتفاضة في المناطق الشيعية ومنعوها من التمدد

المعروف بعد الغزو الداعشي الوهابي الصدامي للعراق بدعم وتمويل من قبل ال سعود كانوا يستهدفون احتلال العراق وذبح أبنائه واسر واغتصاب نسائه وبيعهن في أسواق النخاسة وقيل أعدت أسواق خاصة لهذا الغرض يشرف عليها أقذار ال سعود ال نهيان ال خليفة بحجة تجديد للسنة لان حاخامات الدين الوهابي أكدوا وأعلنوا ان سبب حياة الفقر التي يعيشها العرب والمسلمين هو تخليهم عن فريضة سبي النساء لهذا قرر ال سعود أعادة هذه السنة وتجديدها لهذا بدءوا بسبي العراقيات وذبح العراقيين وتدمير العراق

لكن الفتوى الربانية التي أصدرتها المرجعية الرشيدة المتمثلة بالأمام السيستاني الذي عرف بحكمته وشجاعته فاسرع العراقيون الأحرار الذين يعتزون بانسانيتهم بعراقيتهم الى التلبية وتحزموا بالفتوة الربانية فوحدت العراق ووحدت العراقيين ومنحتهم قوة قاهرة مكنتهم من صنع

نجاحات وانتصارات عظيمة سميت بالانتصارات الأسطورية المعجزة حيث تمكنوا من وقف الهجمة الظلامية الداعشية الوهابية والصدامية ودحرها وتطهير ارض العراق من رجس ودنس هذه الأقذار الأرجاس

حاول أعداء العراق أعداء الحياة والانسان ان يجزءوا العراقيين الى طوائف وقوميات لمنعهم من الوحدة في مواجهة الغزو الظلامي الداعشي الوهابي والصدامي مثلا احد جحوش صدام في شمال العراق صرح قائلا هذا صراع بين السنة والشيعة ونحن لا علاقة لنا به وصرح آخر في المنطقة الغربية قائلا ان هؤلاء جاءوا لتحررينا من الاحتلال الرافضي المجوسي لكن أبناء العراق الأحرار رفضوا هذه التصريحات وصرخوا بوجوههم هيهات منا الذلة وتحقق النصر وقبرت خلافة الظلام الوهابية

وهاهم يلعبون نفس اللعبة في المظاهرات والاحتجاجات التي بدأت في مدن الوسط والجنوب وبغداد ومناطق شيعية ضد الفساد والفاسدين فكانت

انتفاضة شعبية عراقية تدعوا الى وحدة العراق والعراقيين وتطهير وتحرير العراق من الفساد والفاسدين ليس في الوسط والجنوب وبغداد وانما في كل أنحاء العراق في غرب العراق وفي شمال العراق حقا كانت انتفاضة سلمية حضارية انسانية

فقام دواعش السياسة عبيد وجحوش صدام بحصر الانتفاضة في المدن والمناطق الشيعية ومنعوها من التمدد الى المدن الغربية والمدن الشمالية خوفا من انتفاضة شعبية عراقية واحدة تضم كل العراقيين الاحرار من مختلف الألوان والطوائف والمحافظات وينطلقوا بصرخة واحدة لا شك سوف تقبر الفساد والفاسدين فالفاسد في الجنوب والوسط وبغداد هو الحامي والمدافع عن الفاسد في الغرب والشمال والعكس تماما وهذا يعني ان الفاسدين على دين واحد احدهم يحمي الآخر ويغطي له

الغريب نرى الجهات العناصر الفاسدة في المدن الغربية والشمالية وقفت الى جانب المظاهرات وأيدتها بشكل ملفت للنظر أثار الشكوك وعند

التدقيق في هذا الموقف وهذا التأييد يتضح لنا ان هؤلاء مكلفين بمهمة من قبل ال سعود وال نهيان وهي

اولا حصر الانتفاضة بالمدن والمناطق الشيعية ومنع تمددها ومنع أبناء المناطق الغربية والشمالية من المشاركة في الانتفاضة التي انطلقت في مدن الوسط والجنوب وبغداد

ثانيا مساعدة الكلاب الوهابية وعبيد وخدم صدام في اختراق المظاهرات وركوبها والسيطرة عليها وحرفها وتحويلها من السلمية الحضارية الى العنف والتخريب والوحشية

ثالثا زرع الفتنة بين الشيعة ومن ثم خلق حرب شيعية وشيعية ثم تتحرك المجموعات الداعشية والصدامية المدربة والمهيأة بانتظار ساعة الصفر للهجوم على العراق والعراقيات

الغريب ان هذه الجهات والشخصيات التي تؤيد المظاهرات وتناصرها وتدعمها لكنها ترفض مطالبها بقوة وتحدي

مثلا انها ترفض تلك المطالب ولا تقبل بها

تعديل الدستور الغاء نظام المحاصصة الغاء المفوضية المستقلة للانتخابات الغاء قانون الانتخابات فهذه المطالب مرفوضة رفضا قاطعا من قبل أصحاب الأبواق المأجورة الرخيصة دجلة والشرقية فهذا دليل واضح وبرهان ساطع ان هذا الاهتمام بالمظاهرات من قبل ال سعود ودواعش السياسة وأبواقهم المأجورة لا حبا بهم ولا يهمهم دماء الشيعة بل انهم يريدون ذبح و قتل ابناء المدن الشيعية وفي المقدمة هؤلاء المتظاهرين وتدمير مدنهم

منذ سنوات عديدة والمظاهرات مستمرة من البصرة حتى بغداد انا اسأل ما يسموا انفسهم المدنين العلمانيين (الحقيقة اختلطت علينا الأمور حيث اصبح عبيد وخدم صدام ودواعش السياسة دعاة للحرية والديمقراطية والمدافعين عن حقوق الانسان وحرية الرأي حتى أصبحنا لا ندري كيفية التمييز بين المدني والصدامي وبين العلماني والوهابي الداعشي) نعم أتحدى هؤلاء الذين

يسمون أنفسهم مدنين علمانيين اذا شكلوا تنسيقية في مدن شمال العراق في مدن غرب العراق اليس هذا دليل على ان مواقف هؤلاء العبيد ضد المظاهرات وانها تتحين الفرص لذبح المتظاهرين والعمل على اختراقها وركوبها وحرفها

لهذا أدعوا ان توضحوا لنا ما هو المدني والعلماني هل الذي يلعن ايران ويمجد ال سعود هل الذي يلعن الحشد الشعبي ويمجد داعش الوهابية هل الذي يلعن الدين وأهل الدين ويمجد الوهابية هل الذي يلعن قاسم سليماني ويمجد ثامر السبهان ليتكم توضحوا لنا الامر

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close