وزير الدفاع العراقي: طرف ثالث يقتل المتظاهرين

المصدر: باريس – سعد المسعودي

وأضاف الشمري أن الجيش العراقي سلّم الشرطة الاتحادية مهمة حماية المتظاهرين بعد 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مشدداً على أن الإصابات التي وقعت من الطرفين (أي الأمن والمتظاهرين) مصدرها “طرف ثالث”.

?

أعرب متظاهرو البصرة عن غضبهم تجاه أحزاب عراقية موالية لإيران، بحسب مقطع فيديو رصد الواقعة.وقال متظاهر غاضب في المقطع، إن…

وشرح أن البندقية التي تستخدمها القوات الأمنية العراقية يمكنها إصابة شخص على مسافة تتراوح بين 75 إلى 100 متر، بينما بعض المتظاهرين قٌتلوا برصاص أطلق من بعد 300 متر منهم.

وتابع: “بعد تشريح جثثهم من قبل الطب العدلي، وبعد استخراج المقذوفات من أجسامهم، وجدنا أن العتاد (الذي تم استخدامه لإطلاق النار على المتظاهرين) لم تستورده أي جهة عراقية”.

وأضاف أن هذا النوع من البندقيات وحتى قنابل الغاز والقنابل المسيلة للدموع لم يدخل العراق “عن طريق الحكومة العراقية”.

أما في موضوع داعش، فأكد الشمري أن “فرنسا والعراق يتعاونان من أجل السيطرة على الهاربين من الدواعش”. وأضاف في نفس السياق: “سنحاكم الدواعش من أصول عراقية حسب القانون العراقي، والأجانب حسب القانون الدولي”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close