أيران تطلب من الحكومة العراقية أعادة القناص للحاجة الماسة اليهم

طالما موجود عسف وظلم وحرمان , فأنها تؤجج المشاعر المحرومة بالانتفاض والرفض . وطالما موجود ارهاب وطغيان وفساد على حساب اكتاف الاخرين, فلابد ان يطفح الكيل بتراكم الالم والمعاناة والحيف عند المعذبين في الشقاء والبؤس المعيشي , لا يرضى اي شعب من شعوب العالم , بالمهانة والاذلال الحياتي , ان يكون هناك جائع يكابد مشقة الحياة , وهناك متخم بالنعيم والمال الحرام , لانه احترف مهنة السرقة واللصوصية , من الحكام الطغاة الذي يتسترون وراء لافتات مزيفة بالاحتيال والشيطنة , مثل الاحزاب الحاكمة في نظام المحاصصة الفرهودية في العراق , مبني على الفساد واللصوصية , وترك الشعب يعاني الحرمان والاهمال , لا اصلاح . لا خدمات . لافرص عمل , كل شيء معطل , وكل شيء يعتمد على التزوير والشيطنة والرشوة , وترك الشعب يعاني الازمات المعيشية , لذلك انتفض الشعب بثورته العارمة ضد جبابرة الفساد والفاسدين والظلم والظالمين , وهز عروشهم بالسقوط , ليحل محلهم البديل الاصلاح الجذري , واسقاط النظام الطائفي الفاسد . والمطالبة بوطن خال ٍ من المليشيات , التي اصبحت دولة داخل دولة , بل اصبحت المليشيات هي الحاكم الفعلي للعراق , وكما قامت ثورة الشباب في العراق , وسجلت ملاحم بطولية , رغم القمع الدموي . فقد انتقلت شرارتها الثورية الى الشعوب الايرانية , التي تعاني من الازمات المعيشية الحادة , تعيش الاختناق الحياتي , ورجال الدين والملالي يعيشون النعيم والبطر الحياتي . وكما احتلت التظاهرات المليونية ساحات التظاهر في عموم المدن العراقية , وتنتقل في مآثرها في وهجها الثوري الساخط الى أيران في هذه الايام , في مظاهرات احتجاجية عارمة في المدن الايرانية ومنها العاصمة طهران . وما شكلت الجسارة العراقية مثالاً يحتذى به , كذلك الشعوب الايران امتلكت روح التحدي والمجابهة لنظام خامئني . ضد الازمات الحياتية الخانقة , وضد ارتفاع اسعار الوقود , هي الشرارة التي ولدت الاحتجاج الشعبي العارم . وكما انتقلت عدوى الصحاف الى ايران , في تشويه واتهام المتظاهرين , بأنهم مخربين ومندسين , وخارجين عن القانون , في العبث بالامن والنظام , كما ادعى المدعي العام الايراني . لذلك استخدم القمع الدموي والعنف المفرط بالقوة من الطرف الرابع . لان الطرف الثالث مشغول في العراق , في مهماته الجهادية العظمى في قتل المتظاهرين بالقنابل القاتلة , والغازات المسيلة للدماء , وربما تتطور الامور في ايران . وتنتقل التجربة العراقية بحذافيرها , فبعد الغازات المسيلة للدموع , تصبح الغازات المسيلة للدماء , أو القنابل القاتلة في اختراق الجمجمة وحرقها , ويمكن ان يستلهم العمل والتجربة الملهمة للطرف الثالث في العراق , ان تكون مواد تطبيقة للطرف الرابع . ان يقوم باختطاف النشطاء المتظاهرين , وربما يتطور الحال مثل العراق اذا فشل القمع والحل الامني في اجهاض واخماد شعلة الثورة والتظاهر , في اللعب اخر ورقة في العنف الدموي , هو في سبيل احدث الرعب والخوف في ساحات التظاهرات , في استخدام القنابل الصوتية , او الضرب بالهاونات , أوادخال المتفجرات والمفخفخات الى تجمعات الحشود الهائلة لتنفجر في وسط هذه الجموع , لايقاع اكبر عدد من القتلى والمصابين , كما حدث في ساحة التحرير ومحافظة ذي قار . ولكن مهما اوغلوا في العنف الدموي , فأن الثورة شقت طريقها الى النصر لا محالة … لذلك ان المتظاهرين يتندرون بالاستهزاء والسخرية والتهكم على مهازل ومهاترات الحكومة وناطقها الصحاف في جنجولياته الساخرة . وهذا يدل على الثقة القريبة بالنصر لثورتهم المجيدة , بقولهم : بأن الحكومة الايرانية طلبت من الحكومة العراقية اعادة القناصة او الطرف الثالث للحاجة الماسة اليهم .
جمعة عبدالله

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close