بارزاني يتحدث عن احد المظاهر “المشرقة” في اقليم كوردستان

استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني في مكتبه، يوم السبت، وفداً يمثل جميع المكونات الدينية في إقليم كوردستان.

وتألف الوفد من ممثلي الديانات الإسلامية والمسيحية والإيزيدية والكاكائية والزردشتية والصابئية المندائية والبهائية.

وذكر بيان صادر عن حكومة الاقليم انه جرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعايش والتسامح الديني في إقليم كوردستان، وأشار رئيس الحكومة الى أن كل الأديان مكملة لبعضها البعض، وهدفها هداية الإنسان إلى جادة الصواب.

ونقل البيان عن رئيس الحكومة قوله: “إن التعايش بين الأديان في إقليم كوردستان هو من المظاهر المشرقة التي يشيد بها المجتمع الدولي، وهذا مبعث فخر لنا”.

وأضاف: “كوردستان هي وطننا وبيتنا الكبير، ولا بد من ترسيخ الاعتدال والوسطية والتعايش، ويتعين أن نتسامح ونتعايش في أيامنا كافة”.

واليوم العالمي للتسامح هو اليوم الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في السادس عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1995، للاحتفال به في كل عام عبر إقامة مختلف النشاطات والفعاليات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close