نداء عاجل الى المتظاهرين السلميين الابطال احذروا اساليب النظام الحاكم القذرة والفاشلة

اولا.بعدفشل نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز في قمع وافشال الثورةالشعبية الشبابية السلمية والادانة الدولية له ،اقدم هذا النظام الطفيلي المتخلف الى اساليب قذرة وفاشية ومدانة من قبل الشعب العراقي والمجتمع الدولي، وهذه الاساليب الرخيصة والدنيئة والقذرة تعكس فشله ورحيله القريب ويدرك قادة هذا النظام الطفيلي الفاشل ان مصيرهم سيكون اسوأ من مصير راس النظام السابق بسبب ما ارتكبوا من جرائم تفوق كل الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي من ثورة تموز عام 1958 ولغاية اليوم، اين هتلر،موسوليني، بينوشيت الشاه،السادات، غورباتشوف………؟!،

ثانيا.. ان الأساليب القذرة والفاشلة التي اقدم عليها نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل في بغداد، البصرة وغيرها من المحافظات العراقية الاخرى وهي::

اسلوب القناصين المجرمين، استخدام الرصاص الحي، الغازات المسيلة للدموع، الاغتيالات، الخطف والاعتقالات ومداهمات البيوت بحثا عن النشطاء من المتظاهرين السلميين، السلاح الكاتم،العبوات الناسفة، تفجير السيارات الملغمة السلاح الابيض،الاندساس وسط المتظاهرين السلميين الابطال وتصوير النشطاء منهم، حرق المحلات وسرقتها وتحميل ذلك على المتظاهرين السلميين، القتل بمادة التيزاب للصحفي كاظم الركابي في كربلاء، وغيرها من الاساليب الرخيصة والدنيئة والقذرة والفاشلة.ان كل ذلك وغيره يعكس حقيقية موضوعية وهي ان النظام الحاكم اليوم في بغداد قد فشل في اخماد،قتل، الثورةالشعبية الشبابية السلمية وهو يسير نحو الهاوية والخراب والانهيار، وكما تعكس هذه الاساليب الرخيصة فشل حكومة عادل عبد المهدي وفريقه المرتزق والخائن العلني والخفي، وكلها اعمال خسيسة وجبانة لن ترهيب المتظاهرين السلميين.

ثالثاً.. ان هذه الاساليب الرخيصة والدنيئة والقذرة والمدانة والمخالفة للقيم والقانون والاخلاق، هي بشعة ومدانة من قبل الشعب العراقي وقواه الوطنية والتقدمية واليسارية، هي مدانة في شكلها ومضمونها القذر،وهي تعكس وضاعة وخسة من خطط لها ومن نفذها وهؤلاء يشك بعراقيتهم والشعب العراقي بريئ من هؤلاء الخونة والعملاء…..، وهناك حقيقة موضوعية غائبة عن قادة نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت، والقوى الاقليمية والدولية ان هذه الاجراءات اللاقانونية والخسيسة سوف لن

تثني من عزيمة المتظاهرين السلميين الابطال، ولن تثني من دعم شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية للثورةالشعبية الشبابية السلمية حتى يتم تحقيق الاهداف المشروعة للشعب، للثورةالشعبية الشبابية السلمية.

رابعاً.. ان تشكيل لجان التفتيش الشعبية من قبل قادةالمظاهرات السلمية اصبح ضرورة موضوعية ملحة من اجل حفظ ارواح المتظاهرين السلميين من خطر المندسين، عملاء النفوذ للنظام الحاكم، وعند القبض على اي واحد من المندسين وقام بعمل جبان ضد المتظاهرين السلميين يجب محاسبته وفق القانون العراقي من اجل ان ينال جزائه العادل ويكون عبرة للاخرين.

عاشت الثورة الشعبية الشبابية السلمية.

المجد والخلود لشهداء الثورة.

النصر للمتظاهرين السلميين.

النصر لشعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية
د . نجم الدليمي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close