رئيس حكومة محلية بمحافظة عراقية يوضح امر القبض بحقه: أُحاكم على كلمة

اتهم محافظ بابل كرار العبادي يوم الاثنين من اسماهم بضعاف النفوس في مجلس المحافظة بوضع مكيدة له في قضية تزوير تم رفع الى هيئة النزاهة.

وقال العبادي في بيان اليوم، انه “كثر الحديث عن موضوعة الدعوة القضائية واصدار مذكرة القاء قبض بحقي وعن امتناعي عن تسليم نفسي وهنا اود ان ابين لكم الاتي:

اولاً: انا احترم جداً القرارات القضائية وامتثل لها مباشرةً لكن ما حدث امس هو طلب لتأجيل المرافعة لكن لم ترفق الوكالة العامة لمحامي الدفاع مع الطلب لذا صدرت مذكرة القاء قبض بحقي .

ثانياً: اصل الدعوى هو قيام بعض ضعاف النفوس في مجلس المحافظة باضافة (كلمة واحــدة) لتأييد السكن المقدم لهم من قبلنا وبلون قلم مختلف وخط مختلف وارسلوه للنزاهة بعد ستة اشهر اذ كانت كل تلك الفترة الماضية في متناول المجلس، وتم اضافة (الـ كلمة الواحدة ) وهي (الحلة) وارسلوها بحجة التــزوير، التي لا احتاجها اصلاً في التأييد.

وتابع العبادي بالقول انه “هنا اوجـــه ســـؤالي الـى السـادة فـي مجـلس القضـاء المـوقـر هـل احُـاكم على (كلـمـة) فـي تأييـد السـكن وضُعـت مـن قبـل اتبـاع الـذي اراد قمـع متظـاهري بابـل ولا يحُـاكم مـن سـرق خـيرات البـلد خـلال السنـوات الماضـية مـن حيـتان الفـساد ؟، هل هـذا ما يريـده الشعـب ومطالبه بمحـاسبة الفاسـدين”؟

وقررت محكمة بابل تأجيل الدعوى المقامة ضد المحافظ الى التاسع عشر من تشرين الثاني الجاري، واصدرت امراً بالقاء القبض على المحافظ لعدم حضوره جلسة المحكمة امس.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close