صحيفة عراقية رسمية : مجموعة قوى متنفذة تعطل حل أزمة الاحتجاجات

اعتبرت صحيفة عراقية رسمية ، الإثنين ، أن الذين يعطلون حل أزمة المظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد “ هم مجموعة قوى … من بينها المتحمسون لإسقاط حكم الأكثرية الشيعية ومن يخافون على امتيازاتهم”.

وذكرت صحيفة “الصباح” الحكومية ، في مقال على صدر صفحتها الأولى تحت عنوان “المعطلون لحل الأزمة” أن “الذين عطلوا الحل هم مجموعة قوى، في مقدمتهم الذين اعتبروا التظاهرات مشروعا أمريكيا ناعما يتحرك به البعثيون والناقمون على النظام الجديد والمتحمسون لإسقاط حكم الأكثرية الشيعية، وهؤلاء يخافون على امتيازاتهم ومواقعهم في السلطة داخل المنظومة السياسية والاقتصادية”.

ولفتت إلى أن “المشكل عراقي والحل عراقي، وهو حل يسير، لو استعد حماة السلطة والمنتفعون منها، لحزم أمتعتهم ومغادرة المشهد، بعدما اكتنزوا وأثروا ثراء فاحشا وشبعوا من السلطة كثيرا”، مشددة على أنه “آن أوان ولادة جيل سياسي عراقي تصنعه

صحيفة عراقية: قوى متنفذة تعطل حل أزمة الاحتجاجاتصناديق الاقتراع”.

كما اعتبرت أن القوى السياسية في العراق “ناصبت العداء لمشروع تعديل النظام الانتخابي ومفوضية الانتخابات، ومقترح تعديل الدستور، رغم تصريحاتهم العلنية المؤيدة في ظاهر الأمر، وبدأت الاجتماعات السرية والعلنية للخروج بنظام انتخابي يحمي مصالح القوى القديمة المتشبثة بالسلطة والتي يساندها ويخطط لها الدعم والنفوذ الخارجي”.

وتتواصل المظاهرات الاحتجاجية في العراق منذ 25 أكتوبر/ تشرين أول الماضي في بغداد وتسع محافظات عراقية أخرى للمطالبة بإقالة الحكومة وحل البرلمان وتعديل فقرات في الدستور تتيح إجراء انتخابات حرة تبعد هيمنة القوى الكبرى على مقاليد الحكم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close