لشيعة العراق..ازمتكم (لا تعرفون مصلحتكم.. ولا اهمية كسب امريكا) واعداءكم (السنة وايران)

بسم الله الرحمن الرحيم

اولا هناك حقيقة مفادها:

(ليس المشكلة امريكا..تبحث عن مصالحها) لكن (المشكلة ان الشيعة لا يعرفون مصالحهم)

التظاهرات بوسط وجنوب تعكس ازمة الشيعة العرب.. فهم (ايتام القضية والقيادة بالمحصلة).. لذلك نجد من (يطرح سؤالا.. على المتظاهرين بوسط وجنوب ارض الرافدين) وهي (موطن الاكثرية الشيعية العربية).. (من قادتكم؟؟ ماذا تريدون؟ ماذا بعد سقوط النظام الفاسد؟ ما هو البديل)؟ الاجابات ضائعة.. وتدل بانهم (ايتام المشروع والقيادة) وتثبت بان (الشارع الشيعي العربي لم يعد يعترف بالقيادات الكلاسيكية الدينية والسياسية والعشائرية) ولم يعد يبالي بها..

والكارثة بان اعداء شعب وسط وجنوب العراق.. يدركون بان مصلحة الشيعة العرب بالعراق مع امريكا.. وليس مع ايران ولا مع المحيط العربي السني الاقليمي والجوار.. لذلك نجد الاعلام (العربي والايراني) معا اجج الكراهية بين العراق وامريكا، وبين الشيعة العرب وامريكا.. كلا لمصالحه ..:

– فايران تستهدف ارسال رسالة لامريكا والعالم بان القرار العراقي يمر من طهران وليس بغداد، وان القرار الشيعي العربي يمر من قم ومشهد وليس من النجف وكربلاء. لذلك نجد اي دولة او قوى تريد الدخول للعراق مباشرة للتفاوض مع العراق .. يعرج على طهران.. قبل دخوله للعراق حتى يحصل على (الضوء الاخضر الايراني)..

والكارثة ان اوباما رضخ لذلك . .بفترة حكمه السيئة الصيت.. (ولا الومه على ذلك) نظرا لان الشيعة انذاك انتخبوا باصابعهم المليونية البنفجسية بدون ان يدركون حقيقة من انتخبوا بانهم عملاء لايران وفاسدين بالارض كال الصدر وال الحكيم والمجلس الاعلى وبدر والدعوة والفضيلة… الخ.. وايضا اكتشفوا فوق كل ذلك ان هؤلاء جعلوا العراق بوابة غربية للامبراطورية الايرانية بعمق المحيط العربي السني الاقليمي بسوريا والمثلث الغربي ولبنان واليمن .. الخ.. وانهم ناكري جميل امريكا التي حررتنا كشيعة عرب من طغيان 1400 سنة.. وفوق ذلك يعضون يد امريكا التي مدت لنا وحررتنا..

– المحيط العربي السني الاقليمي .. بمحوره (القاهرة- الرياض- عمان) يستهدفون اعادة العراق للمربع ما قبل 2003 اي (اعادة العراق للمحيط العربي السني الاقليمي) تحت عناوين اكتوى منها اهل العراق وشيعتتهم العرب خاصة لعقود .. (الامة العربي والوطن العربي والعروبة.. الخ) لابعاد العراقيين والعراق عن الانشغال بتطوير انفسهم ونهوض العراق.. فهذه الشعارات التي هي ترجمة (لعودة حكم السنة بحكم ان غالبية الاجانب من العرب الغير عراقيين من المحيط للخليج هم من اهل السنة).. لجعل العراق مجددا بوابة شرقية للمحيط العربي السني الاقليمي ضد ايران.. ولتهميش الشيعة والاكراد ..

علما مصالح الشيعة العرب مع امريكا.. ومخاطر ايران على مصالح الشيعة مع العالم الحر:

– القرب والبعد الجغرافي لم يعد له اهمية بالعالم.. فامريكا البعيدة جغرافيا عن العراق هي من انقذتنا من حكم البعث وصدام وحكم الاقلية السنية الذي هو امتداد لموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق.. وليس ايران القريبة جغرافيا.. من حررتنا التي كانت تقيم علاقات مع صدام بالتسعينات وزيارات ظريف ووزير خارجية ايران السابق كمال خرازي للعراق ولقاءهم صدام تشهد على ذلك..

– امريكا تدخلها برفض استهداف المتظاهرين 2019.. كان ورقة ضغط على النظام السياسي الموالي لايران بالمنطقة الخضراء ببغداد.. في حين ايران خامنئي دعمت المليشيات والاجهزة الامنية القمعية بضباط الدمج القادمين من ايران الذين دستهم بالاجهزة الامنية العكسرية بالعراق.. لقمع المتظاهرين بكل الوسائل الوحشية..

– امريكا اعتبرت المتظاهرين لهم الحق بالمطالبة بحقوقهم.. في حين ايران اعتبرتهم مشاغبين وشيعة الانكليز والسفارات.. لتبرير ابادتهم.. (امريكا ايضا اعتبرت من حق الشعب بالرفاهية والخلاص من البطالة والفساد).. بالمقابل (ايران اعتبرت المتظاهرين ضد الفساد.. عملاء)

– امريكا اعتبرت عنف الجماعات المسلحة والمليشيات.. بالعراق ارهاب منذ عام 2003 .. في حين ايران اعتبرتهم مقاومة.. لتشريع جرائمهم.. باعتراف نوري المالكي الذي اتهم النظام السوري لبشار الاسد حليف ايران بدعم الارهاب منذ عام 2003 لعام 2011.. فامريكا بالمحصلة قاتلت الارهاب القادم من دول حليفة لايران (كسوريا). .

– امريكا اكبر دولة بالعالم بمجال التكنلوجيا والتقدم العلمي والشركات العالمية العملاقة التي يحتاجها العراق للنهوض بواقعه الصناعي والزراعي والخدمي والطاقة.. والتعليم والصحة.. الخ من المجالات.. ومع الاسف تم عرقلة دخول امريكا وشركاتها من قبل اعداء امريكا.. وتم تفضيل ايران الدولة من العالم الثالث المتخلف.. لتهيمن على اقتصاد العراق وقطاعاته الخدمية والطاقة.. ليرتهن العراق بايران بكل حقارة.. وترديه بكل المجالات.. وتمرير صفقات فساد مهولة.. لصالح ايران وعملاءها بالعراق..

– اعلاميا رغم امتلاك ايران لاكثر من 70 قناة فضائية واذاعية.. لكنها فشلت فشلا ذريعا.. امام قناة الحرة عراق الامريكية .. التي يتابعها ملايين الشيعة العرب اليوم .. فماذا يعني ذلك ؟ فامريكا دعمت تظاهرات الشيعة العرب المطالبين بفرص العمل والرفاهية ونهوض قطاعات العراق الاقتصادية والتعليمية والصناعية والزراعية والخدمية والطاقة.. بالمقابل (ايران اعتبرت هذه المطالب شغب .. وان المتظاهرين عملاء السفارات)؟ (امريكا تدعم رفاهية ابناء المذهب) اما (ايران تدعم استرقاق ابناء المذهب وجعلهم مجرد مرتزقة بمليشيات ولي الفقيه الايراني لتأمين ممر بري لطهران للمتوسط وجعل دول المنطقة مجرد اسواق استهلاكية لبضائع ايران الرديئة وبمبالغ طائلة). .

– امريكا ايدت اقامة ثلاث اقاليم فدرالية بعد 2003 .. ومنها اقليم للشيعة العرب بوسط وجنوب.. وتم عرقلته من قبل السنة وايران وتركيا وبريطانيا وروسيا ومصر الذين رفضوا بروز كيان سياسي للشيعة العرب بمنطقة اكثريتهم يعتبر (منبع النفط) مجاور لاقليم الاحواز الشيعي العربي المحتل من قبل ايران، والاحساء والقطيف النفطيتان الخاضعتان للاحتلال السعودي.. (فلو كان هذا الاقليم بالضد من مصلحة الشيعة العرب.. ستجد الايرانيين والسنة والسعوديين والمحيط العربي السني الاقليمي يطبلون لهذا الاقليم. .ولكن لانهم لمصلحة الشيعة العرب .. تم رفضه من قبل محاور الشر التي ذكرتها. .

علما انتفاضة 2019 (تشرين).. تعكس وعي.. يحتاج لنضوج

وهذا الوعي (لتضعضع هالة المرجعية بالنجف للايراني السستاني) و(تصدع مكانة مقتدى الصدر حتى بين اتباعه).. وكشف زيف جميع من يطرحون انفسهم مراجع سياسيين ودينيين.. (وفضح ايران وسياساتها الاستكبارية الاستفزازية بالعراق).. (فليس من المعقول ان ارفض تدخل الايرانيين سليماني وخامنئي ومسجدي).. بالمقابل (انتظر خطبة لايراني هو السستاني بالنجف)؟ فهناك ندخل بتناقض.. وازدواجية معايير.. فالمفروض عدم تدخل الاجانب مهما كانت هويتهم وموقعهم بشؤون العراق وشيعتهم العرب السياسية والاقتصادية..

وكلنا راينا كيف ضعفت سطوة مرجعية النجف على الشيعة بالعراق.. فادى لنهوض الشيعة العرب بانتفاضة ضد الفساد بدون الحاجة لانتظار فتوى من السستاني الايراني بذلك.. وخاصة لدور السستاني بوصول هؤلاء الفاسدين للحكم. .وتسلميه عشرات الاف من خيرة شباب الشيعة العرب لمليشيات ولي الفقيه الايرانية كحرس ثوري باسم الحشد.. وعدم مبالاته بدماء عشرات الاف الشيعة العرب الذين قتلوا على الهوية بعد عام 2003 تحت ما صدر منه (لو قتل نص الشيعة لا تردوا . .ولو ابيدت محافظة شيعية فلا تردوا).. ولكن لمجرد ان داعش هددت بالوصول للنجف وكربلاء حيث بيوت المراجع وصباياهم ونساءهم وابناءهم و دهاليزهم المالية.. اصدر السستاني الايراني فتوى الكفائي. .

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close