هوشيار عبدالله : القوى المجتمعة أمس لم ولن تقدم أية إصلاحات تلبي مطالب الشارع المنتفض بدليل أنها لم تتطرق الى حل الحكومة والبرلمان

أكد النائب هوشيار عبدالله ان القوى السياسية التي عقدت اجتماعاً الليلة الماضية لم ولن تقدم أية حلول أو إصلاحات حقيقية تلبي مطالب الشارع المنتفض ضدها، بدليل أنها لم تتطرق الى مسألة حل الحكومة والبرلمان .

وقال في بيان اليوم :” ان القوى السياسية التي اجتمعت أمس في منزل السيد عمار الحكيم لم ولن تقدم أية حلول أو اصلاحات حقيقية تلبي مطالب الشارع الذي انتفض ضدها منذ أكثر من شهر ونصف في بغداد والمحافظات الجنوبية، فبحسب اتفاقهم الذي توصلوا اليه لیس هناك حل للحكومة والبرلمان، و لیس هناك موعد لإجراء انتخابات مبكرة، وبالمحصلة النهائية فإن اجتماعهم بلا جدوى ولم يأتِ بجديد “.

وتساءل عبدالله :” ان معظم المجتمعين اللیلة الماضية من القوی الشیعیة والسنیة والكردية هم فاعلون أساسیون في العملیة السیاسیة بعد ۲٠٠۳ ، والشارع الان ينتفض ضدهم، فهل من المعقول أنهم هم الذين یقدمون الحلول؟! وهل سيصبحون هم الخصم والحَكَم؟ وأصلا هل باستطاعتهم تقدیم نموذج ناجح غیر النموذج الفاشل السابق، وإذا بإمكانهم ذلك فلماذا لم يقدموه حتى الان؟! “.

وتابع :” اتمنی من الشارع المنتفض ان لا یستمع الى کل هذە القوی المجربة التي لم ولن تبتغي اصلاح البلد، فهذه الأحزاب على يقين بأنها لن يكون لها مكان في إدارة البلد في حال وجود الإصلاحات الحقيقية، ولذلك تحاول ان تجهض هذە الانتفاضة التي باتت تقلقها وتهدد وجودها في سدة الحكم “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close