تركيا مرشحة لزلزال شعبي مدمر

بعد التظاهرات الشعبية العارمة المطالبة بالاصلاح والتغيير التي اجتاحت لبنان والعراق و وصول شرارة العاصفة الى ايران لتشمل غالبية المدن الكبيرة والصغيرة الايرانية، اليوم تركيا هي الاخرى المرشحة لزلزال شعبي مدمر لان ارضية ومسببات قيام التظاهرات في بيروت وبغداد وطهران والعامل الخارجي المحرك لها موجودة في تركيا بشكل اقوى من الشعوب المنتفضة في المنطقة.
الاوضاع الاقتصادية في تركيا وانخفاض سعر الليرة التركية وازدياد نسبة الفقر للشعب التركي فضلا على مستويات نسبة البطالة وضعف القدرة الشرائية لغالبية المواطنين الاتراك بالاضافة الى تفاقم العلاقات الامريكية التركية بسبب شراء منظومة صواريخ اس 400 الروسية من دون الاكتراث لموقف واشنطن وتفاقم العلاقات بين انقرة والاتحاد الاوربي كلها تنذر بزلزال شعبي و شروع احتجاجات شعبية عارمة في تركيا اسوة بلبنان والعراق وايران.
ثم نجاح المخطط الامريكي في ضرب قوى الاسلام السياسي المنطقة يعد عاملا اضافيا لتكرار السيناريو في تركيا.
امريكا نجحت في عزل فكر الاسلام الاسلامي في لبنان عبر تضعيف حزب الله ونجحت في انهيار الاسلام السياسي في العراق عبر دعم منظومة الفساد داخل القوى الشيعية الحاكمة في العراق بعد 2003 كما نجحت في افشال فكر الاسلام السياسي عند اهل السنة في المنطقة بدعم داعش لتدمير المناطق السنية واليوم جاء دور ضرب الاسلام السياسي في تركيا المتمثل بحركة الاخوان التركي التي يقودها اردوغان.
بناء على ماذكر اتوقع حدوث زلزال شعبي في تركيا ربما يكون اقوى من الزلازل الشعبية التي ضربت انظمة الحكم في كل من العراق ولبنان وايران.

جواد الفيلي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close