سائرون يكشف حقيقة “الطرف الثالث” المثير للجدل

اكد القيادي في تحالف سائرون، جاسم الحلفي، الاربعاء، ان “الطرف الثالث” الذي يقف خلف الاغتيالات والخطف والتغييب الذي يتعرض له المنتفضون ليس سوى “كذبة” صنعها المتنفذون، مبينا انه جزء من الطرف الثاني الذي استخدم كل اشكال “القمع والتشويه” لانهاء “الانتفاضة”.

وقال الحلفي في بيان له اليوم (20 تشرين الثاني 2019): “لم يقتنع الرأي العام العراقي بتبرير رئيس الوزراء، بان هناك طرفا ثالثا يقف خلف القتل الممنهج والاغتيال والخطف والتغييب الذي يتعرض له المنتفضون”.

وأضاف “لجأوا الى صناعة كذبة (الطرف الثالث) وصدروها الى الاعلام، لم يقدروا فطنة وذكاء العراقيين الذين لا تخفى عليهم ألاعيب طغمة الحكم، وفساد حيتانها، ولا تنطلي عليهم هذه الكذبة”.

وتابع “الطرف الثالث هو جزء من الطرف الثاني، هو ازلام طغمة الفساد وعصاباتهم المسلحة المنفلتة التي لم توفر وسيلة بشعة واساليب منافية لحقوق الانسان الا واستخدمتها بهدف قمع الانتفاضة واخمادها”.

وأوضح ان “الطرف الثالث هو كل المتضررين من الانتفاضة، والخائفين على أنفسهم من مآلها، كل الذين ترتبط مصالحهم بالفساد وديمومته”.

وبين ان “الطرف الثالث جزء من الطرف الثاني، بل هو الطرف الذي لا تعنيه مطلقا مصالح العراق، وهو عمليا امتداد للعامل الخارجي”.

واختتم قائلا ان “الطرف الثالث هو اليد الخفية البشعة، واليد القذرة للطرف الثاني التي تلطخت جيوبها بمال الفساد قبل ان تتلطخ بدماء الشبان المنتفضين، لا نحتاج جهدا كبيرا كي نكتشف من هو الطرف الثالث، يكفي ان نرصد الأساليب القذرة وغير الشرعية التي اوغلت في قتل العراقيين، واغتالت الشخصيات المنتفضة، وخطفت الناشطين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close